العاشق المغربي الولهان بص فوق اوي ... وطلب يد الاميرة المغربية فاعتقلوه ولعنوا سنسفيل امه


November 19 2008 14:45

اعتقلت الشرطة المغربية شابا مغربيا فقيرا لانه بعث برسالة الى والد الاميرة للا سكينة ابنة اخت الملك يطلب يدها للزواج لانه عاشق موله ولا يستطيع النوم بسبب خيال الاميرة ( صاحبة الصورة ) الذي لا يفارقه ... واعترف المواطن المغربي ( اسمه  مولاي التاقي ) في حديث لأسبوعية "الأيام" المغربية بأنه "أعجب" بشخص الأميرة "للا سكينة"، حفيدة الملك الراحل الحسن الثاني التي كانت ذات منزلة خاصة بالنسبة له، وأدمن على مشاهدة صورها على شبكة النت.ولم تقف القضية عند حد "الإعجاب"، بل قرر الشاب المغربي التقدم لخطبتها، وطلب يدها من والدتها الأميرة للا مريم، وراسل لأجل تحقيق هذا الهدف ديوان الأميرة الأم لمدة سنة كاملة بدأت شهر فبراير 2007، وانتهت في شهر مارس 2008.واعتقد الشاب العاشق أن جهوده كللت بالنجاح يوم 13 مارس 2008 عندما زار مقر ديوان الأميرة الأم بالعاصمة الرباط، بعد تحديد موعد له.غير أنه بمجرد دخوله ديوان الأميرة للا مريم، يقول التاقي: "وجدت نفسي في مخفر للشرطة، وما هي إلا ثوان حتى حاصرني رجال الأمن واعتقلوني كأي شخص فار من العدالة، حيث مورس ضدي التعذيب ودخلت دوامة تحقيقات حتى منتصف الليل، قبل أن أحال إلى مصلحة أمنية أخرى في جو لم يخل من الاستهزاء"، قبل أن يطلق سراحه

 

واعترف التاقي، المنحدر من مدينة الرشيدية (أقصى شرق البلاد)، بـأنه ليس "في مستوى هذا الطلب ماديا ومعنويا"، غير أنه يضيف: "لكن وجدانيا وعاطفيا يبقى إعجابي بالأميرة معطى إنسانيا لا يستحق صاحبه الاعتقال والاعتداء".مبادرة "التاقي" جعلت رجال الأمن الذين تكلفوا ببحث قصته يتهمونه بالجنون، إلا أنه قال للصحيفة المغربية: "كنت في كامل قواي العقلية عندما تقدمت لخطبة الأميرة"، موضحا أنه "لا يحق لأحد أن يتهم غيره بالجنون، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالجانب الوجداني".وانتقد مولاي التاقي من وصفهم بـ"بعض المسؤولين الأمنيين غير المؤهلين فكريا وفلسفيا للخوض في مثل هذه المواضيع التي تفوق مستواهم المعرفي والفكري"، ووصف قضيته بأنها "قضية تتجاوز الفهم والإدراك عندهم"، بحسب ما ورد في الصحيفة المغربية على لسانه.وأكد أن مبادرته هذه "مبادرة تاريخية عاطفية" حاول من خلالها تكسير الأعراف والتقاليد في قالب وجداني

نور الدين مفتاح، مدير أسبوعية الأيام، أكد حيثيات إقدام الشاب المغربي البسيط على طلب مصاهرة الأسرة الملكية بالمغرب: "عندما وصلنا إميل من المعني بالقضية يوضح فيه معاناته، تساءلنا في هيئة التحرير هل هو إنسان سوي وعادي يستحق نشر روايته أو هو غير ذلك؟ لكن بعد استجوابه قررنا نشر حالته لطرافتها".ويرى مفتاح أن مبادرة الشاب تعتبر "مبادرة أفراد عاديين تصادمت مع تراتبية اجتماعية بالمغرب، ورغم أن مراسلته للأميرة عبر الإنترنت والذهاب إلى ديوانها فيه نوع من الغرابة، إلا أن هناك نوعا من استعمال الشطط لدى الأجهزة الأمنية في اعتقاله والتحقيق معه رغم أنه شخص غير خطر".ويميز مفتاح بين موقف الأسرة الأميرية الصغيرة مع الحدث وبين ثقل "البرتوكول"، الذي يحاول البعض المبالغة فيه بعقلية "القرون الوسطى".ويؤكد هذا التمييز -بحسب مفتاح- التعامل التلقائي للعاهل المغربي "محمد السادس" مع شعبه في زياراته المتواصلة؛ حيث اشتهر بأنه "ملك الفقراء"؛ إذ كثيرا ما يحرص على خرق "البروتوكول" الملكي والسلام على أفراد شعبه.كما أن زواجه بالأميرة "للا سلمى"، باعتبارها واحدة من بنات الطبقة الوسطى بالمغرب، وفق الطريقة المغربية، كلها مؤشرات تدل على ضرورة التمييز.وبلغة مازحة يقول مفتاح: "كان بإمكان موظفي الديوان أن يقولوا للشاب البسيط: إلى اللقاء يا أصدقاء - وهي عبارة مشهورة في برامج تنشيط الأطفال بالقناة الأولى العمومية- وينتهي الموضوع، أو يرفض طلبه، لكن مبالغة البعض في حماية البروتوكول الملكي جعل الأمر طريفا يستحق النشر

 

إلى جانب ذلك تستعد الأسرة الملكية المغربية لإعداد الترتيبات لزفاف الأميرة للا سكينة إلى شريك حياتها الذي ينحدر -بحسب جريدة "الأيام"- من أوساط بورجوازية.وولدت الأميرة يوم 30 أبريل 1986، وأمها هي "للا مريم" الابنة البكر للحسن الثاني، ووالدها هو فؤاد الفيلالي نجل عبد اللطيف الفيلالي الوزير الأول السابق في البلاد.وسكينة هي الحفيدة الأولى للعاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني، ولذلك كانت ذات قيمة أثيرة لديه، وبسبب تعلقه الشديد بها أطلق اسمها على واحد من أكبر المساجد في العاصمة الرباط بحي السويسي، وهو من الأحياء الراقية في العاصمة.ويقترن اسم الأميرات من العائلة الملكية المغربية بلقب "للا"، وهو ما يعني "سيدتي" باللغة العربية الفصحى في اللهجة المغاربية.ويمثل الخوض في بعض الخصوصيات للعائلة الملكية بالمغرب وملف الإسلاميين والصحراء أهم ما تحرص بعض الأسبوعيات المغربية على إثارته بين الفينة والأخرى؛ لرفع مبيعاتها في كل ركود سياسي









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية