رسالة من قاريء عربي ... هل اتاك حديث القطيف


July 30 2017 08:45

أستاذي وإعلاميي الدكتور أسامة فوزي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

دعني أبدأ كلامي بالقول بأني أعرفك جيدا..

نعم.. أعرفك رغم أني لم أتعرف إليك إلا من خلال فيديوهاتك التي باتت تملأ صفحتي في اليوتيوب كوني أحرص على متابعتها فيديوا بعد فيدو.. وقد وجدتها شيقة.

وأبشرك بأني عملت لك سوبسكرايبا وملأت خديك بلايكاتي الرطبة.

رغم هذا فأنا أعرفك مذ وعيت..

عرفتك في ذكريات أساتذتي حيث كنت أجلس خاشعا أمامهم على كراسي وطاولات الإبتدائية. عرفتك في ريال فلسطين الذي كنا نجله ونقبله قبل أن يغادر أيادينا الغضة.. عندما كانت أيادينا غضة وكان ريال فلسطين لايزال مبجلا وأبيا.

أو دعني أقول بأن أحاديثك هي التي عرفتني على أساتذتي رغم أنك أبطأت في مهمتك هذه لعقود.

كنت أعرف أساتذتي أسماء ودروس حساب وعلوم وقراءة حتى سردت علي قصصك التي أفهمتني روايا النكسات والنكبات لأتعرف على قصة كل واحد منهم, كيف غادر عتبة بيته وهجر من دياره لايلوي على شيء سوى ظنه البائس بأن عودته قريبة.

عرفتهم الآن وتمنيت لو أعود فأخبرهم بذلك.

عرفتك أيضا في كلامك عن القومية والعروبة.. وعن فلسطين.

يحدثني أبي وكل من هم في جيله من أهلنا روايات عن سنوات القومية. تلك السنوات التي كان التنادي يعلو كلما صدحت حنجرة جمال بإحدى خطبه التي كانت تخلي شوارع وزقاقات أراضي العرب.. حينما كانوا عربا.

إعلاميي العزيز..

نحن وإن اختلفت المظلومية فإنا نظراءكم فيها.

تبدأ مظلوميتنا عندما اختطفنا من فناء العرب لنصبح أسرى ملكيات وإمارات ومشيخات كانت تسمى الرجعية فأصبحت دول الإعتدال.

وليكن في معلومك بأن من واجهتهم وسردت علينا قصصهم في الإمارات هم على نفس شاكلة أهل شبه الجزيرة العربية, ولكنهم ليسوا كأهل حواضرها. فسكان شبه الجزيرة بدو وحضر, وهؤلاء الحضر لهم ارتباط عضوي بكل مايجري على الساحة العربية.

أعذرني إن تجرأت بالقول أن بريطانيا العظمى قد نجحت وهي في مقتبل بروزها على الساحة الإستعمارية العالمية في بداية القرن الثامن عشر في أن تنتخب أقبح أفاقي وقراصنة الجزيرة العربية لتحيلهم ملوكا وأمراء لايزالون حكاما نوليهم رغما عنا فروض الطاعة فيتسمى أحدهم بخادم الحرمين ونضطر للقول له ياخادم الحرمين.

نعم اعذرني, فبريطانيا التي خرجت على مرجعيتها الدينية في الفاتيكان لتتبنى مذهبا آخر فقط لتلبية نزوات ملكها هنري الثامن الجنسية لايحق لها أن ترسم مصير أمة فتحدد مستقبلهم لقرون قادمة, فهل هو قوتها أم هواننا؟

آهااا..

نسيت أن أعرفك باسمي,

أنا عادل.. عادل فقط.

فلكي لاتطالنا بركات خادم الحرمين ينبغي علي أن أكون عادل فقط.

وأيضا أنا من السعودية.. لكي لا أقول بأني سعودي, فالأولى أقل وقعا على قلبي رغم بشاعتها.

أنا من مدينة نسيتها الأمم تسمى القطيف.

وللقطيف دكتوري العزيز قصة تستحق أن تروى, فهل لديك متسع من الوقت لسماع روايتها؟

سوف أرويها على كل حال فلعلك تجد فيها أنسا لاتجده مع رستم ودجاجاته البياضات.

قطيفي يادكتوري العزيز هي البحرين القديمة والتي تمتد رقعتها من البصرة في جنوب العراق وحتى تخوم البريمي شمال عمان.

قطيفي هي دلمون التي حكى عنها قلقامش في ملحمته حين وصفها بأرض الخلود. وهي حتما أقدم من مملكته سومر, تلك التي يقول عنها أفاقون بأنها أول المدنيات. في حين أن مدنيتها ورفاهها ليسا سوى امتداد لمدنية ورفاه دلمون.

فلولا الطوفان لما كانت سومر, ولولا هجرة الدلمونيون شمالا لما عمرت العراق ووادي الرافدين.

حضارات وادي الرافدين برزت قبل ستة آلاف سنة وكان ذلك نتيجة لمتغيرات مناخية وفلكية غمر إثرها حوض الخليج العربي ليصبح بحرا بعد أن كان منخفضا يرتبط به فضاء سبه الجزيرة العربية بامتداد الأراضي الإيرانية.

وكذلك فقد حددت هذه المتغيرات الكونية المدى الذي تصله رياح المونسون التي تحمل أبخرة المحيط الهندي شمالا مبشرة بالأمطار والخضرة. فبعد أن كانت هذه الرياح تصل خيراتها حتى شمال شبه الجزيرة, أصبح نطاق مداها اليوم متوقفا عند محافظة ظفار العمانية ولذلك فصلالة خضراء.

هذه المتغيرات هي التي سببت مظاهر التصحر المستمر والمتدرج الذي أخذ يفرغ شبه الجزيرة من مدنيتها ليبقى فيها وجهها البدوي الشاحب.

ولولا تقصدي للإختصار لرويت لك قصصا عن هجرات الأقوام التي عمرت الشام والعراق بعد أن كانوا أهل شبه الجزيرة والبحرين والقطيف, حتى أن الفينيقيون الذي يتفاخر بعض موارنة لبنان بأنهم أجدادهم كانوا أهل منطقة البحرين القديمة ولاتزال بعض أسماء مدننا وقرانا على أصلها الفينيقي القديم. وأزعم أنك لن تجد لرواياتي شبيه لا في اليعقوبي ولا ابن الأثير لأنها أبحاثي الخاصة فأنا باحث ولكني هنا عادل فقط.

أعي بأنني لست في حصة علوم وتاريخ ولكنني أحببت أن أقول أننا ناس.

قطيفي يادكتور كانت عربية حتى أتاها بنو سعود فجردوا عليها سلاح البطش لانتزاع عروبتها, فتارة يسموننا بالرافضة وتارات بالمجوس والإيرانيين وعبدة القبور. حتى أن بعض الجهال الذين انطلت عليهم روايات التضليل يطالبوننا بالعودة لإيران مع أننا أهل المنطقة الأصل وجذورنا تصل إلى طرفة بن العبد فنحن عبد قيس وتميم وبكر بن وائل, وهؤلاء جميعا قبائل عدنان التي أتت البحرين زمن مولد المسيح عليه السلام.

أجدادنا عرب ونحن عرب وحربنا مع آل سعود قائمة لأننا عرب. نحن عربا ولكنهم يريدوننا أعرابا أشد كفرا ونفاقا.

نحن عربا ونحن أيضا وطنيون وقوميون وتحرريون. ونحن كذلك قبل أن نكون مسلمين وشيعة, ومن يحار في الفصل بين هذه الهويات عليه أن يسائل جيفارا عن سبب مغادرته الأرجنتين ليحارب كتفا بكتف مع كاسترو في كيوبا. بل أن يسائله في سبب نصرته لفلسطين.

قضيتنا الأكبر هي فلسطين. ومالايعرفه كل الفلسطينيون عنا أننا الوحيدون في السعودية الذين لانزال نخرج في مظاهرات حاملين أعلام فلسطين. وقد اعتقل منا المئات في مظاهرات الإنتفاضة الأولى والثانية ولانزال.

تخيل يادكتوري أن تتظاهر وأنت في السعودية.

تخيل وأنت في بلد خادم الحرمين.

نحن عربا رغم انكار العرب لنا, ورغم عدم اكتراثهم بمايجري علينا فإنا لانزال عربا.

إعلاميي العزيز, أكتب لك سطوري هذه ونحن محاصرون بجيش من الدبابات والمدافع والعسكر.

كل يوم يسقط منا شهداء وجرحى لمجرد أنهم خرجوا من بيوتهم للعمل أو لشراء حاجاتهم من السوق.

ولكن أتدري لماذا نحن محاصرون؟

نحن محاصرون لأن آل سعود تورطوا في كل مشاريعهم الأمريكية. فهم متورطون في العراق وفي سوريا وفي لبنان. وهم متورطون في اليمن وأخيرا في قطر. هم متورطون أيضا فيما يجري في القدس والبوابات والكاميرات الذكية.

ولكنهم متورطون أكثر في عيون السعوديين. فبعد اجراءات التقشف وموازنات العجز وارتفاع البطالة ورفع الدعم والضرائب, بانت سوأتهم أمام شعبهم وهم خائفون اليوم من ربيع عربي حقيقي يجري بين أظهرهم.

لكن سلاحهم الحاضر دوما والذي يجيدونه هو التجييش الإعلامي على الرافضة أهل القطيف. هذا السلاح الذي أثبت جدواه كلما طفت على السطح أخبارا عن بوادر تأفف داخلي. فبعد عقود من شيطنتنا كعملاء لإيران أصبح كل هجوم علينا من قبل السلطة قادرا على توحيد الصفوف وراء آل سعود في حربهم على الرافضة أعداء الإسلام والمسلمين.

يعز علي ألا أرى ذكر لحالنا في الإعلام.

حتى أنت يادكتوري الذي تحدثت عن أبناء فاطمة وأبناء موزة لاتأتي على ذكرنا.

محبك,

عادل فقط.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية