رسالة من قاريء سوري في المهجر ... سنعود الى بلدنا ... وسنبنيها مجددا


July 28 2017 19:27

يسعد صباحك دكتور.

  لا اعرف ما هو التوقيت عندكم ولكن عندي هنا في اوروبا هي العاشرة صباحاً. 

اسف جداً لما حدث مع صديقك الحلبي الارمني وعائلته الذي ذكرته في احد الاشرطة عندما تحدثت عن حلب ومخيم حندرات  الله يرحمه.  للأسف لم نكن نعرف ان في وسطنا كسوريين يوجد امساخ ووحوش بشرية و ما حدث في حلب شيء فضيع لم يحدث حتى في جرائم النازية

ففي حلب هجم التخلف والهمجية من الأرياف الى المدينة لسببين الاول هو الحقد الاعمى والغيرة من اهل الريف لمدينة حلب طبعاً انا لا اعمل ولكن اكلمك كسوري مطلع على الاحداث التي عشت بدايتها فقد كنت بسوريا قبل ان اسافر الى بريطانيا للدراسة    ومشكلة حلب اولاً البدو وثم التركمان. 

الاول العشائر التي كانت تقوم بعمليات التهريب بين الشمال السوري وتركيا والذين يحقدون على تجار حلب  ومن بعدهم التركمان الذين  ولائهم كان لتركيا وأردوغان لص حلب.  وهذا ينطبق مع الكثير من المناطق في سوريا مثل حمص وحماة وريف دمشق فالذين حملوا السلاح ضد الدولة كانوا في الاغلبية من هذين العرقين ( البدو_التركمان) طبعاً اغلب قادة الاخوان المسلمين من التركمان وجاء بعدهم الاخوة الاكراد لياخذوا حصتهم .

  انا هنا طبعاً لا اشمل ابداً ولكن اتكلم من منطلق النسبة الاكبر فمن هؤلاء الفئات الكثير من الوطنين والمناضليين ايضاً،

بالنسبة الى درعا الامر مختلف تماماً فقد كانت هناك لعبة الفزعة  والنخوة والتي ضحكوا فيها على اهل درعا كما ذكر لكم احد القراء السوريين من قبل وهو من احدى قرى درعا  ولم يكن هناك كما قال  اصلاً اطفال سجنوا ولكن المطلب الاساسي كان الافراج عن مطلوبين بسبب التهريب اي عن مهربين وعن السماح للمنقبات بالعودة إلى وظائفهن، وهذا ما حدث فعلا ولذلك كذبة اطفال درعا لم تعد تذكر والتي رغم الاف الفيديوهات التي صورها على اساس ضحايا النظام لم يظهروا لنا طفل واحد من الاطفال الذين كانوا السبب في اندلاع ما يسمونه بالثورة.

  ابو جهاد - بريطانيا









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية