عن سر التشابه بين اهرامات المكسيك والاهرامات المصرية ... وكعبة مدينة النمرود


July 28 2017 08:57

كتب : اسامة فوزي

تعقيبا على اشارتي للتشابه بين فكرة بناء الاهرامات بين حضارة قديمة في المكسيك ( حضارة المايا )  وبين فراعنة مصر وبين كعبة النمرود والكعبة المشرفة في مكة  تلقيت  تعقيبا من باحثة فلسطينية متخصصة  اثارت دهشتي ورأيت ان اشرك القراء الذين اهتموا بالموضوع في رسالتها المدهشة

 الدكتور اسامة فوزي،
في فيديو اليوم، أنت ذكرت سيرة الأهرامات في مصر والمكسيك وتساءلت عما إذا كان هنالك تواصل بين تلك الحضارتين. هنالك نوع ثالث من الأهرامات موجود في كامبوديا أيضاً. أن أحب هذا الموضوع كثيراً واحببت أن اقترح عليك الكاتب "Graham Hancock" الذي كان  صحفي قبل أن يخصص حياته لخشف أسرار التاريخ من خلال الأثار، وبالاخص الأهرامات. كتابه 'Fingerprints of the Gods" ممتع جداً وأقترح البدء فيه. ستجد أن هنالك معنى جديد لما كان المصريون القدامى يسمونه "الزمن الأول" أو "زمن الألهة".
أضفت أدناه لينك لفيلم وثائقي قديم من 1998 إسمه

 (Quest for the Lost Civilization)، فيه يتحدث جراهام هانكوك عن الكثير مما ورد في الكتاب وهو عبارة عن جولة إستكشاف في أكثر من بلد في كل زوايا العالم من كمبوديا إلى مصر الى المكسيك وغيرهم يحيك من خلاله جراهام العلاقة السرية التي تجمع الحضارات القديمة ببعضها رغم بعدها الجيوغرافي. جراهام يتحدى رواية التاريخ المقبولة... اتمنى أن تستمتع بأفكاره.
أحببت أيضاً أن أعلق على شكل الكعبة والمطاف حولها وما يرمز إليه في الأديان القديمة - يعتبر شكل المكعب شكل مقدس (الاشكال الهندسية المقدسة هي الأشكال التي لديها مثيل في السموات مثل شكل الدائرة والنجم، مثلاً) وكان يرمز المكعب لكوكب الزهراء (Saturn) نسبةً لشكل قطبه  الشمالي - فهو مكعب. وأما  الطواف حول الكعبة فكان يرمز إلى الحلقات التي تدور حول هذا الكوكب. كانت هنالك  ديانات قديمة كثيرة تقدس وتعبد  كوكب الزهراء لأنهم ظنوا أنه  يتحكم بكوكب الأرض. واتت بعدهم ديانات وثنية أخرى بعضها لا تعبد هذا الكوكب ولكن تبنت المكعب المقدس كرمز لها وأخرى اتخذت المكعب كمعبد لها ببساطة دون إعطاء أهمية لشكله الهندسي أو إعتباره مقدس بحد ذاته. (نجد أن شكل المكعب تسرب إلى الديانة اليهودية أيضاً، فهنالك حاخامات ومتدينين يرتدون مكعب (إسمه Tefillin) حول رأسهم وايديهم حين يصلون ويضعون ايات من التوراة في داخله).

ومما أعرفه عن الاسلام، فشكل الكعبة ليس له علاقة بالاسلام  بالتحديد، لكن تبني الاسلام لهذا الموقع المقدس هو رمز لقضاء الاسلام على الفكر الوثني الذي سبقه وتحويل الموقع الوثني المقدس إلى موقع إسلامي مقدس - ربما تمت المحافظة على هذا المبنى وعلى طقوس المطاف حوله بدلا من هدمه وبناء مسجد في مكانه لأن المسلمين الأوائل كانوا يعرفون أهمية هذا المكان وقدسيته لسكان مكة الوثنيون وقد يكونوا خشيوا أن يكره هدمه أهل المنطقة بالدين الجديد. فكما تفعل كل الأديان في نشأتها، فهي أحياناً تتبنى مواقع وتقاليد الأديان من قبلها، وأحياناً تمحوها وتفرض بديلاً جديدا لها، بحسب المصلحة.

(رجاء اعذرني انا أعرف انني أخطئ في القواعد في كتابتي بالعربي).       
تحياتي،

نادين نجار









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية