الحكم بسجن شاب مصري في قضية تحرش جنسي جديدة والمحامي بتاع كله لم يعترض على الحكم بعد


November 18 2008 13:45

كتب : شكري السلموني

كشف مصدر قضائى مصري أن محكمة جنح العجوزة قضت  بسجن المتهم إسلام مجدى "19 سنة" لمدة عام لثبوت إدانته فى حادث تحرش جماعى بشارع جامعة الدول العربية.وكان شارع جامعة الدول العربية بحى المهندسين فى القاهرة شهد حادثة تحرش جنسى جماعى أوائل الشهر الماضى فى أعقاب عيد الفطر الماضي... حيث تجمع ما يزيد على 150 شاباً على رصيفى الشارع، وهاجموا الفتيات والنساء المارات، ووصل الأمر إلى حد تمزيق ملابس بعضهن.وألقت أجهزة الأمن القبض على 38 شاباً.. وأخلت المحكمة سبيل 36 من المتهمين

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة قضت فى 21 من الشهر الماضى بسجن أول متهم بقضية تحرش جنسى بمصر لمدة ثلاث سنوات، حيث أصدرت حكما بالسجن لمدة ثلاثة أعوام على مواطن اتهم بالتحرش الجنسى بإحدى الفتيات من اصل فلسطيني وهو الحكم الذي اغضب المحامي المصري بتاع كله نبيه الوحش الذي قدم بلاغا ضد الشابة الفلسطينية وطالب بطردها من مصر ... ولم يتقدم نبيه الوحش حتى الان باعتراض على الحكم الجديد ربما لان ابنته او زوجته كنا من ضمن المتحرش بهن في شارع جامعة الدول العربية كما يقول اصدقاء لنبيه الوحش

وكانت المخرجة الفلسطينية نهى رشدى تقدمت بشكوى فى يونيو/حزيران الماضى تتهم فيها سائق سيارة نقل بالتحرش الجنسى بها عن طريق الإمساك بصدرها بقوة فى أحد شوارع ضاحية مصر الجديدة الراقية شرق القاهرة واصرت نهى على جرجرة السائق الى قسم الشرطة رغم نصائح المارة وسكان الحي بان هذا الامر سيتسبب لها بالفضيحة وهو التخوف الذي يجعل النساء واهاليهن في مصر يمتنعن عن تقديم بلاغات التحرش لاقسام الشرطة ... نهى اصرت على جرجرة السائق الى قسم الشرطة ولم يقف معها في هذا الامر الا شاب مصري ملتحي ... وبعد حصولها على الحكم بسجن السائق تظافر معها المصريون بشكل واسع باستثناء نبيه الوحش بتاع كله وصدر الحكم على المتهم شريف جمعة جبريل بالسجن ثلاث سنوات وتعويض مؤقت قدره 5001 جنيه "نحو 900 دولار" بعد إدانته بهتك عرض رشدي.وكانت هيئة المحكمة لجأت إلى تسنيد الحكم وفق قوانين هتك العرض لعدم وجود نص قانونى خاص بمحاكمة قضايا التحرش الجنسي.

وانتشرت فى الآونة الأخيرة مطالب حقوقية ومجتمعية بضرورة مواجهة حوادث التحرش الجنسى فى مصر.ويشكو العديد من النساء المصريات والأجنبيات المحجبات وغير المحجبات من تعرضهن للتحرش فى الأماكن العامة بصورة يومية.وتقول منظمات نسوية فى مصر إن أكثر من 90 بالمئة من النساء والفتيات المصريات والأجانب يتعرضن لحوادث التحرش الجنسى عن طريق الألفاظ أو اللمس فى الشوارع المصرية وأماكن العمل