هل مولت المخابرات الاماراتية محطة دريم لخدمة احمد شفيق اعلاميا


July 23 2017 08:47

كشفت الإعلامية جيهان منصور عدة مفاجآت حول أسباب إغلاق قناة "الحياة" وعدم عودة برنامج الإعلامي وائل الإبراشي على قناة "دريم" حتى الآن.

وقالت في تدوينة عبر حسابها بـ"فيس بوك" : "الوضع الإعلامي في مصر يتمثل في مقولة ( أُكلت يوم أُكل الثورُ الأبيض) الجميع كانوا يصمتون منذ بداية 2015 بعد انتخابات الرئاسة مباشرة حينما بدأت تصفية الشاشات تدريجيا من الأصوات المعارضة وأصوات الحياد والموضوعية تدريجيا وكلما كان يتم إغلاق نافذة إعلامية او قطع عيش مذيع كان الجميع يقول ( واحنا مالنا) حتى أصبح الموضوع الآن يمس كل إعلامي وكل قناة ويقترب من حد العبث" حسب تعبيرها.


وأضافت: "الأمر واضح بالنسبة لقناة الحياة: المديونيات كانت موجودة من قبل، وليس دفاعا عن ملاك القناة -لأني لا تربطني بهم اي صفة شخصية ولَم اعمل معهم نهائيا- لكن قرار الإغلاق كان سياسي بامتياز لان هناك قنوات اخرى عليها مديونيات كبيرة للمدينة ولم يتم إغلاقها، لكن قرار الإغلاق جاء بعد إصدار حزب الوفد بيان بمصرية تيران وصنافير .. واستقالة احد أعضاء حزب الوفد من مجلس الشعب اعتراضا على تمرير الاتفاقية" حسب رأيها.

واستدركت: "برنامج وائل الإبراشي: لم يعد حتى الآن من بعد رمضان! وأتمنى طبعا عودته لعلمي مدى أهميته للقناة بسبب الإعلانات ولكل العاملين في دريم، كلهم زملائي وأعتز بهم وأنا عملت في دريم وأستطيع ان أقول انها أفضل قناة عملت فيها في حياتي حتى مع خبرتي الدولية مع قنوات كالحرة والعربية وروسيا اليوم في واشنطن لكن تظل دريم أقربهم لقلبي، لكن عودة لموضوع الإبراشي، طبعا تصوير وائل لغضب المصريين من ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة كان شيء غير مطلوب من قبل النظام وتليفون احمد شفيق من دبي وإعلانه عن رفضه التنازل عن تيران وصنافير هو القشة التي اغلقت برنامج وائل الإبراشي وحتى الان لم يعد وهناك شكوك في عودته" .. مضيفة : "إذن قناة الحياة وبرنامج الإبراشي ( ومن ورائه دريم) ضحايا غزوة تيران وصنافير التي تم التنازل عنهما بدم بارد" حسب وصفها.

وكانت مصادر صحفية مصرية قد ذكرت ان زيارات الابراشي المكوكية الى دبي وقيامه بتغطية غير مباشرة وعملية تلميع لشفيق ارتبطت باجندة اعلامية اماراتية تديرها المخابرات الاماراتية للدفع بشفيق احد ( مطارزية ) محمد بن زايد الى الواجهة كمرشح رئاسي بدلا من الرئيس المصري وهي الاجندة التي عبر عنها مستشار محمد بن زايد الدكتور عبد الخالق

عبدالله صراحة حين طالب السيسي بالتنحي

وكانت الامارات تراهن على وصول رجلها شفيق الى الحكم في مصر حتى ان حاكم دبي الذي لم يعرف عنه الاهتمام بأي شأن سياسي ادلى قبل انتخاب السيسي بتصريحات لمحطة البي بي سي طالب فيها السيسي بعد الترشح للرئاسة معتبرا ان السيسي لا يصلح للمنصب وتبين ان محمد بن راشد قد استدعى مندوب المحطةى الى قصره لهذا الغرض وانه تصرف بناء على تعليمات وصلت اليه من محمد بن زايد ويحظى شفيق بحماية كاملة في الامارات التي وضعت تحت يده فريقا اعلاميا كاملا وميزانية مفتوحة لهذا الغرض

وكانت مواقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد اثارت غضب الاماراتيين والسعوديين لناحية رفضه ارسال الجيش المصري الى اليمن ورفضه تبني الموقف السعودي الاماراتي حيال سوريا واستقلال مصر في مواقفها حتى في الامم المتحدة الامر الذي تسبب بأزمة جعلت الاعلام السعودي يتهم مصر بالانتفاع من المساعدات المالية الضخمة التي قدمتها دول النفط دون تقديم مقابل يذكر









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية