رسالة من قاريء : هذا ما يحدث الان في السعودية للموظفين العرب


July 20 2017 08:46

السلام عليكم

تابعت بكثير من الحماس صحيفتك التي تصدر بامريكا Arab Times و ازددت سعادة عندما افتتحت قناة على اليوتيوب واتابع تقريبا كل فيديوهاتك بشغف.

توجد تحت يدي بعض المعلومات والمواضيع التي قد تثير اهتمامك عن الوضع الداخلي بالسعودية.

منذ بداية يوليو 2017 تم اقرار نظام بالسعودية يفرض رسوم شهرية على كل مرافقي الوافد بالسعودية وهذا القرار أدى لغضب عارم بين اوساط المغتربين اصحاب العوائل لما له من انعكاس سلبي على بنيتهم الاجتماعية وبعضهم يعتبر الجيل الرابع من عائلات عاشت وخدمت في السعودية، والانعكاسات استطيع تلخيصها بالتالي:

- مالياً من جهة المغتربين: تم فرض رسم يوازي 100 ريال شهريا عن كل مرافق لرب الأسرة في السعودية وسيرتفع هذا الرقم تدريجيا ليصبح 400 ريال شهريا عن كل مرافق عام 2020م، وبعمل حساب بسيط نجد ان عائلة مكونة من اب وام وطفلين ستكون مطالبة بدفع 400 ريال شهريا عن كل الام والطفلين وهذا يعني 1200 ريال شهريا او 15000 ريال سنويا، اضف لذلك قيمة تجديد الاقامة التي تبلغ 1000 ريال سنويا ورسوم وزارة العمل السنوية وتبلغ 2500 ريال واضف لذلك التأمين الالزامي لجميع المغتربين وتكلفته كمتوسط 1500 ريال سنويا للفرد اي 6000 ريال لاسرة من اربعة افراد ، فتكون القيمة الاجمالية هي 15000+1000+2500+6000=24500 ريال مصاريف حكومية فقط، وهذا مبلغ كبير جداً على متوسط دخل الفرد السنوي بالسعودية الذي يبلغ 5000 ريال شهري اي 60000 ريال سنويا. اضف لذلك مصاريف السكن والتنقل ومتوسطها 2000 ريال شهريا اي 24000 ريال سنويا، أضف لذلك مصاريف المدارس الخاصة حيث توقفت المدارس الحكومية المجانية عن قبول الطلاب الغير سعوديين هذا العام والتي تبلغ كمتوسط 7000 للطفل ومصاريف اكل وشرب 3000 ريال شهريا او 18000 ريال سنويا (بدون ترفيه) وهذا يؤدي بنا للحساب التالي لنفس الاسرة البسيطة:

60000معدل دخل الاسرة السنوي - 24500 ريال مصاريف حكومية + 24000 مصاريف سكن وتنقل + 14000 ريال مصاريف مدارس للاطفال + 18000 ريال مصاريف اكل وشرب = (-20500) ريال سنويا. يعني أن الاسرة البسيطة المكونة من اب وام وطفلين ستكون مديونة بعشرين الف وخمسمئة ريال سنويا إن قررت البقاء بالسعودية وتعيش لتأكل وتشرب فقط، وإن أضفت الترفيه ومصروف الاولاد بالمدارس ومصاريف الأعياد ورمضان والملابس وخلافه ستكون الاسرة مديونة بنهاية السنة بأربعين أو خمسين ألف ريال كمتوسط.

-المجتمع والديموغرافيا: سيكون القرار الطبيعي لمعظم اصحاب العوائل الذين يقيمون بالسعودية هو ارسال عائلاتهم لبلدانهم الاصلية ويبقى رب الاسرة بالسعودية ليعمل ويرسل ما كانت تصرفه العائلة بالسعودية إلى بلده ، أو أن يرحل المغترب بشكل نهائي إلى بلده، وهذا سيؤدي لهجرة عوائل جماعية بدأت بوادرها مع اليوم الاول من اقرار العمل بهذه الرسوم ومن المتوقع ارتفاع وتيرتها يوميا لتبلغ ذروتها خلال مدة قصيرة، توجد عائلات تعيش في السعودية منذ اجيال وتعتبر هذا القرار تفكيك للعقد العائلي لهذه العوائل التي لا يعرف بعضها بلده الاصلية ولايتحدث بلغتها حتى وخروجها كارثة اسرية سيخلق صدعاً لا يمكن رأبه وبنفس الوقت فاستمراره في البلد سيكبده تكاليف لا يستطيع فعليا تحملها مما سيؤدي به للديون والسجن او سيتحول المرافقين لمخالفين لانظمة الاقامة نظرا لعدم قدرة رب الاسرة على سداد مستحقات الدولة. ديموغرافيا البلد ستتغير بالتأكيد فمعظم المغتربين يعيشون باحياء متكتلين فيها بشكل جماعي وخروجهم سيؤدي لافراغ هذه الكانتونات فجأة ويعيد رسم ديموغرافية المدن الكبيرة والصغيرة حتى، ففي الرياض توجد احياء كحي البطاء الذي تستوطنه الجالية اليمنية والهندية والبنغالية والباكستانية، وحي العليا والسلمانية الذي تستوطنه الجاليات من بلاد الشام ، وحي غبيره الذي تستوطنه الجالية السودانية والافريقية وهكذا ، وهؤلاء سيرحل معظمهم ويعيد من تبقى منهم التكل بمناطق، مثلا: في حي غبيره صاحب المطعم سوداني يسجل المطعم باسم مواطن سعودي ويسكن بالحي سودانيين لانهم يجدون مطعما سودانيا هناك، فعندما يغادر صاحب المطعم السوداني لبلده لن يكون لتكتل بقية السودانيين هناك معناً وبالتالي سيبحثون عن الاماكن الاقرب لاعمالهم وهذا ينسحب على جميع الجنسيات وجميع مناطق التكتل.

- الإقتصاد من جهة الدولة: من الطبيعي عندما تنزح العائلات من السعودية أن يحدث فراغ مفاجئ بالوحدات العقارية وهذا سيؤدي لانخفاض الايجارات بالتأكيد ولن يجد ملاك المنازل من يستأجرها وهناك الكثير من المواطنين السعوديين يعتاشون من ايجارات المنازل وهو عملهم الاساسي بمعنى أن المواطنين المستثمرين بسوق العقار سيتضررون بالمقام الأول من خروج العوائل من السعودية وستصبح عقاراتهم بدون قيمة تجارية. كذلك اصحاب المحلات في مولات التسوق واصحاب مراكز التسوق العملاقة بالتجزئة مثل العثيم وبندة والسدحان والتميمي وغيرهم سيواجهون نفس المصير حيث أن نسبة العائلات المغتربة التي تتسوق من هذه المراكز والمولات تفوق الأربعين بالمئة وستحدث خسارة هائلة لهذه المراكز والمولات بسبب رحيل العوائل وتتوقف عجلة الاقتصاد بدلا من دفعها للامام، فالمخطط الاحول للحكومة لم يكن بحسبانه أن ترحل هذه العوائل عن البلد وكانت توقعاته مبنية على بقائهم قسراً وحساباته بهذه الطريقة ستسير باتجاه معاكس تماما لما كان يتوقعه. بالمختصر: كل المبالغ التي كانت تصرفها العوائل بالسعودية سيتم ارسالها للخارج وستخسر السعودية التجارة البينية ويتراجع الانفاق الداخلي ومن جهة اخرى سترتفع الحوالات الخارجية لرقم غير مسبوق وتنتعش اقتصادات الدول التي عادت العوائل لها.

- المشكلة الاضافية ان نسبة كبيرة من السعوديين حمقى وعنيدين وغير مستعدين للاعتراف باخطائهم وبالتالي التراجع عنها ، وهذا الحديث ينسحب على القيادة السعودية ايضا التي علمت شعبها الحماقة مدعية ان هذا نوع من الفخر، فما شرحته لك اعلاه يمكن لأي محلل اقتصادي تخرج من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قبل خمس دقائق أن يتنبأ به، لكن الكثير من السعوديين وقيادتهم لا تعترف بهذا الأمر وتصر على أن القرار سيكون بصالح السعودية على المدى الطويل آملين أن يتم احلال العوائل التي سترحل بعوائل جديدة يتم استقدامها وفق القواعد والتكاليف الجديدة وهذا ضرب من الجنون، فالعوائل التي سترافق المغتربين الجدد للبلد والذين يستطيعون تحمل هذه التكاليف لابد ان يكون عائلها بمركز مرموق ذو دخل عال جدا ، أي أن السباك والنجار والميكانيكي الذي غادر البلد لن يتم استبداله او تعويضه بالقادمين الجدد، واصلا نسبة القادمين الجدد ستكون قليلة جدا فالبيئة الاستثمارية اصبحت غير جاذبة. وهنا ستواجه البلد مشكلة تعويض المهنيين الذين غادروا السعودية ومن تبقى منهم بدون عائلته سيرفع اسعاره لارتفاع الطلب على مهنته.

هذه بعض المعلومات المتعلقة بهذا القرار وسأوافيكم بأية مستجدات بهذا الإطار إن نمى لعلمي شيء جديد.

هناك بعض المواضيع الاخرى سأرسلها لك عن الاوضاع السياسية والاحاديث التي تدور خلف الكواليس وخلف الابواب المغلقة لصناع القرار السعودي.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية