المحامي المصري نبيه الوحش ... بتاع كله


November 17 2008 09:31

كتب : شكري السلموني

طغى ذكر اسم المحامي المصري نبيه الوحش حتى على قرار القاضي المحمدي قنصوة الخاص بحظر النشر في قضية مقتل سوزان تميم المتهم فيها مصريان احدهما هشام طلعت مصطفى ... فقد ورد ذكر اسم المحامي الوحش كأحد رافعي الدعاوى في القضية في الاصالة عن نفسه حيث يطلب تعويضا مقداره ملياري جنيها مع ان احدا من اطراف القضية لم يوكله بها ولا علاقة للوحش من قريب او من بعيد بالقضية واطرافها

ويطلق على نبيه الوحش لقب المحامي بتاع كله في اشارة الى طرافة الدعاوى التي يرفعها او البلاغات التي يقدمها للنائب العام وتكون في الغالب في موضوعات لا تعنيه وليس طرفا فيها ولم يكلفه احد بها  واطرفها المطالبة بتطليق نوال السعداوي من زوجها وتقطيع ارجل ممثلة مصرية من اصل تونسي... ويقول محامون على معرفة بالوحش ان الرجل شبه عاطل عن العمل ويتكسب من خلال الدعاية لنفسه عن طريق اقحام نفسه في اي موضوع اعلامي او شخصية مشهورة طلبا للشهرة ... وتتراوح الدعاوى التي يرفعها بين دعاوى على فنانيين مشهورين وحتى الدعاوى على المذيعين والرياضيين ورجال الاعمال ... ودعاواه لا تستكمل وتذهب مثل الفقاعة ولم يكسب ايا منها .. مجرد فرقعة اعلامية لرجل عاطل عن العمل على حد وصف احد خصومه

اخرون يرون عكس ذلك تماما ويقولون ان نبيه الوحش هو الضمير المصري الحي الذي يسعى دائما لالقاء اضواء على قضايا وهموم غالبا ما يتم تجاهلها او الالتفاف حولها ويضيفون ان الوحش يعلم ان القضايا التي يرفعها او البلاغات التي يقدمها ستحفظ ولن تصل الى نهاية الطريق ولكنه يعلم ايضا انها ستثير الاسئلة وهو اضعف الايمان

نبيه الوحش خسر كثيرا من شعبيته الشهر الماضي عندما قدم بلاغا للنائب العام ضد شابة فلسطينية رفعت دعوى تحرش امام القضاء المصري وكسبتها وكانت فاتحة لتحرك مصري رسمي وشعبي لوضع حد لظاهرة سيئة بدات تنتشر في الشوارع المصرية وهي ظاهرة التحرش بالنساء وتردد انه سارع الى سحب بلاغه بعد ان تم توريطه بالقضية للاساءة اليه خاصة وان موقف الشابة الشجاع حظي بتأييد شعبي ورسمي

الوحش - في قضية سوزان تميم - طالب بتعويض مقداره ٢ مليار جنيه باعتباره «مضروراً» من الجريمة كمواطن مصري على أن يخصص المبلغ لتطوير العشوائيات والإنفاق على محدودى الدخل وجاءت دعوى الوحش في اطار تصعيد سياسي للقضية تولاه المحامي طلعت السادات وكيل احد ازواج سوزان تميم حيث قدم السادات للمحكمة صورة عقد أرض «مدينتى» بين مجموعة هشام طلعت مصطفى ووزارة الإسكان، وطلب استدعاء جهاد رفعت، سفير مصر فى لندن، للإدلاء بشهادته عن علاقة سوزان بهشام، وعلقت النيابة على مطالب فرق الدفاع بأن الجريمة عادية وأن بعض المدعين يريدون إخراج الدعوى عن مسارها الأصلى ولهم توجهات غير معلومة

وكان القاضي قنصوة قد امر بحظر النشر بعد ان اطلع على كتاب بعنوان براءة هشام من دم سوزان وضعه محام اخر اسمه سمير الششتاوي يسير - كما يقال - على طريق نبيه الوحش ويقلده وهو المحامي السابق للسكري وقد تحول الى فريق الدفاع الخاص بهشام وتردد ان تمويل طبع الكتاب تم عبر جهات لها علاقة بمجموعة طلعت مصطفى بقصد التأثير على الرأي العام المصري









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية