كلمة ... ورد غطاها


July 15 2017 08:10


استاذنا الفاضل الدكتور / أسامة فوزى

تحية طيبة

تابعت اخر اصدارات الاستاد / علاونة بدا الرجل أسود الوجه منتفخ العينين منفر متحشرج الصوت كعادته مجهد متوتر مهتز أفكاره متقطعة

يتحدث عن عمر بن الخطاب وما يقال فيه من بذاءات لم ترد ألا على لسانه هو وليس لكم بها شأن ولم أسمعها الا منه هو وكذلك حديثه عن نساء الرسول أمهات المؤمنين بالكفر والبهتان ولم أسمعه الا منه

يتحدث الاستاذ الفلاح كما وصف نفسه عن الأعراض والشرف وهو من بدأ بالطعن فى الأعراض عامة وخصكم بعد ذلك كذبا وزورا ولا ياتى بدليل وانما كلام مرسل لا يصدقه حتى طفل أبله. دون ان يكون لكم به سابق ذكر أو معرفة واضطررت انت اضطرارا للرد عليه بعد الحاح المقربين منك

وللاسف الشديد أشفق على الأستاذ الفلاح الساذج عديم الخبرة والعلم فقد تورط معكم وتاريخكم حافل بالمعارك مع أسياده ومن هم فوقه وقد غره متابعينه أو ضلله اسياده ودفعوه دفعا لمحاولة النيل منكم وللاسف أراه صغيرا ضئيل الحجم ليس أهلا أو ندا لكم

هذا الأبله محدود الفكر ضحل الادراك ينصحك بان تستغفر الله وقطع قطعا أن الله لن يغفر لك وهذا قول لا يقوله الا تافه مختل عديم العلم وهو المثال الحى للرويبضة

الاستاذ الفلاح اختلطت الافكار فى رأسه. يسب سبا صبيانا ثم يتحدث عن بنائه لمدرسة ثم مدارس ويسألك ماذا فعلت انت لبلدك

وأقول له يا فلاح لا تدعى المثالية الزائفة فمن أين يتاتى لفلاح مثلك ان يبنى مدرسة أو حتى حمام فى مدرسة الا اذا كنت قد بلغت مبلغا فى التعريص لم يأت به الاوائل

فنحن نعلم جيدا أن دول الخليج لا تبنى مدارس أو حتى مساجد الا بثمن معلوم فما هو سعرك وكيف دفعت الثمن

يا أستاذ / علاونة انت من بدأ بالسب والشتم والتجريح والطعن فى الاعراض دون دليل أو سند

والان لا تبكى كالنساء وتتحدث عن الاعراض والعيب ويجوز ولا يجوز

وأقول لك ( كان مالك ومال الن.....ك يا أبو صرم ضيق) خليك فى حالك والحس بعضك

رجاء استاذنا الفاضل الكبير الدكتور / اسامة فوزى

رحمة وعطفا واحسانا وكرم اخلاق منك ارحم هذا الفلاح الغر الساذج لأجل اسرته وبناتنه فهو ليس ندا ولا أهلا لك

ستر الله عوراتنا جميعا

تحياتى واحترامى وتقديرى 

د.أحمد

متابع مهتم

****

اخي العزيز الدكتور احمد

اسمح لي اولا ان اكتفي بنشر اسمك الاول فقط وحتى دون عنوانك لاني لا اريد ان اعرضك  الى هجمات العناصر الاستخبارية النفطية

والله .. انا مشفق على هذا الرجل الفلسطيني واسرته واكاد اتفهم حالته النفسية على الاقل من خلال ( التويتة ) التي وصف فيها كيف ابعدوه من الكويت بالشبشب وهو مكبل بالجنازير رغم انه خدم في الكويت كما قال اكثر من ثلاثين سنة .. وانا اعتبر موضوعه  بالنسبة لي  منتهيا ... فانا اصلا لم اكن اعرفه ولم اسمع باسمه من قبل ان يتهمني باغتصاب طلابي ( طلبة التوجيهية واصغرهم كان  اطول مني بمترين ويزن خمسة من قطعي ) فهذه هي لعبة مخابراتية نفطية تهدف الى اشغالي بمثل هذه التفاهات .. حتى ابتعد عن فتح ملفات الكبار من شيوخ النفط بما فيها من فضائح مالية وجنسية تتحدث عنها حتى الصحف الامريكية

لقد حجبت حتى الان مقالين و ( صور ) كان الصديق زهير جبر يريد نشرهما لان نشرهما سيحقق لاجهزة المخابرات النفطية التي تقف وراء كل هذه الهمروجة غرضها .. ولا اكتمك ان بعض المعلومات والصور تم تسريبها الينا - في ايميلات مكتومة -  من قبل عناصر مخابراتية لهذا الغرض تحديدا ولا استبعد وقوف مخابرات الحميدان وراءها لانها معلومات لا يمكن ان يعرفها  عن المذكور الا من شغل المذكور في الكويت .. ويشغله الان في الاردن

ما اثار دهشتي هو هذا القدر من السفالة الذي بلغته اجهزة المخابرات العربية في اطار محاربتها للكلمة وحرية الراي .. اللجؤ الى الابتزاز والتشهير الجنسي ظنا منها ان هذا سيوقف الطوفان .. وهو ابتزاز لم اكن اشتريه بقرشين لما كنت شابا في العشرينات من عمري يبحث عن عمل ولقمة عيش .. فهل سأعيره ادنى اهتمام وانا على ابواب السبعين وبيدي عكازة .. وعلى رأسي برنيطة

فشروا

وسنواصل فتح ملفات شيوخ النفط اولا بأول .. والقادم احلى

مع تحياتي

ابو نضال









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية