مجتهد ... ينشر الغسيل السعودي الاسرائيلي الوسخ على الاسطح


July 10 2017 10:39

كشف حساب المغرد "مجتهد" هويات وتفاصيل من وصفها بـ"الشخصيات الهامة" في العلاقة بين السعودية وإسرائيل خلال العقود الماضية.

وتحدث "مجتهد" في سلسلة تغريدات طويلة عن شخصية الملك سلمان ووزير الخارجية عادل الجبير كشخصيتين بارزتين في فتح قنوات مع شخصيات إسرائيلية واللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة وتحديدا منظمة الأيباك.

ولفت إلى أن الاتصال بإسرائيل تم طوال العقود الماضية عن طريق قناتين، الأولى باسم المملكة عموما، والثانية خاصة بالملك سلمان حين كان أميرا لمنطقة الرياض.

وأوضح "مجتهد" في إحدى التغريدات: "القناة الأولى كانت عن طريق عادل الجبير (وزير الخارجية الحالي) حين كان شابا متدربا على يد بندر بن سلطان في سفارتنا في واشنطن حيث عينه مساعدا له لشؤون الكونغرس".

وأضاف: "كانت مهمته الوصول لمؤسسة اللوبي الصهيوني المشهورة (أيباك) وعن طريقها يؤمّن دعم الكونغرس".

وكشف عن سبب اختيار الجبير لهذه المهمة وقال: "لأن الجبير ليس لديه أي التزام ديني أو قومي فقد كان الشخص المناسب لعشق الأيباك والانسجام معهم ومن ثم تسهيل مهمة بندر في كسب الكونغرس".

ولفت إلى أنه ونتيجة لانسجام الجبير مع الأيباك كانت النتيجة "إنشاء علاقات مباشرة مع مسؤولين إسرائيليين وكسب ثقة إسرائيل وتنسيق المواقف من خلف الكواليس للقضايا الإقليمية".

وتابع: "وكان لهذه العلاقة تأثيرها في موقف المملكة من القضية الفلسطينية ومؤتمر مدريد وأوسلو وكذلك لبنان والمقاومة الفلسطينية فيها ثم العراق وإيران... الخ".

وتحدث "مجتهد" عن فترة حكم الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز وقال: "وبعد استلام الملك عبد الله نجح التويجري الذي يؤمن بعظمة إسرائيل في إقناعه بتعيين الجبير سفيرا في أمريكا حتى يسهل عليه التنسيق المباشر معهم".

وقال إن الجبير استمر حتى بعد استلام الملك سلمان للحكم وكان "ابنه محمد حريصا على إقناع إسرائيل أن سياسة المملكة تدور معها ولذلك بادر بتعيين الجبير للخارجية بعد وفاة سعود الفيصل".

وأشار "مجتهد" إلى أن الجبير تحول إلى "نجم" عند الصهاينة وكانوا يصفونه بـ"مايكل جورد السعودي" كتشبيه بلاعب كرة السلة الأمريكية الشهير مايكل جوردان، أحد أيقونات رياضة كرة السلة في الولايات المتحدة والحاصل على العديد من الألقاب والجوائر العالمية في هذه الرياضة.

وعن سبب تفضيل الإسرائيليين و"صهاينة" أمريكا قال "مجتهد": "يعتبر الجبير أفضل شاب في السعودية لما فيه من صفات الانسلاخ من الدين والعروبة ومرونته في التعامل معهم"، على حد وصفه.

وأضاف: "كانت قناة الجبير منطلقة من سفارتنا بأمريكا باسم المملكة عموما أما القناة الأخرى فكانت خاصة بسلمان بن عبد العزيز شخصيا منذ كان أميرا للرياض".

وتابع: "كان سلمان هو المالك للشركة السعودية للأبحاث والتسويق التي تنشر جريدة الشرق الأوسط ومجلة المجلة، وكانت في وقتها أشد عداوة للدين من  ام بي سي حاليا، واستخدم سلمان للمهمة شخصين في صحيفة الشرق الأوسط، عثمان العمير رئيس التحرير وقتها وعبد الرحمن الراشد الذي كان كاتبا فيها ثم ترقى لما تعلمون".

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية