الدكتور اسامة فوزي : انقلاب محمد بن سلمان على ابن عمه انقلاب تلفزيوني مشابه للانقلاب التلفزيوني القطري


June 29 2017 10:52

عرب تايمز - خاص

قال الدكتور اسامة فوزي في شريط جديد له يجري الان رفعه  على شيكة يوتوب ان انقلاب محمد بن سلمان التلفزيوني على ابن عمه محمد بن  نايف مشابه للانقلاب التلفزيوني الذي نفذه الشيخ القطري  حمد ضد والده الشيخ خليفة وقال فوزي ان اشرطة الفديو التي عرضت للانقلاب التلفزيوني السعودي  كانت واضجة ومفضوحة وسيئة الاعداد والتنفيذ وجاءت نيويورك تايمز لتؤكد محتواها

واضاف فوزي : ان شريط مبايعة محمد بن نايف لمحمد بن سلمان كان معدا وفق سياريو رديء فضحه محمد بن نايف نفسه حين لم يقم برفع ابن عمه عندما انحنى لتقبيل قدمه  وقال فوزي : كان من الواضح من الشريط ان بن نايف امر بتقديم البيعة لبن سلمان ولما دخل الى القاعة ومد يده ليسلم على بن سلمان حتى تقوم عدسات التلفزيون بتصوير المشهد وبثه والاتجار به قام بن سلمان بحركة مفاجئة لم يفهمها بن نايف ولم يكن منصوص عليها في سيناريو البيعة والتنازل  وهي الانحناء لتقبيل القدم ولان بن نايف لم يفهم هذه الحركة  ولم تكن اصلا في سيناريو التصوير فقد اكتفى بن نايف بالوقوف مع ان موقفا كهذا لو كان تلقائيا لقام بن نايف باستغفار ربه ورفع ابن عمه ومنعه من تقبيل قدمه وليس العكس .. وقال فوزي : ان الحارس ( الاعسر  ) الواقف وراء محمد بن سلمان كان مسلحا ومسدسه خلف ظهره

واضاف فوزي ان الشريط الاخر لمن قيل انه مواطن يعرض شكواه هو شريط لم يتم دراسته بشكل جيد .. واضاف ان المواطن المزعوم ليس الا اميرا محتجا على ابن عمه .. وهذا بدا من طريقته في التلويح باصبعه في وجه الامير كمن يهدد ويؤنب .. والتلويح بالاصبع على هذا النحو لا يكون في معرض طلب المساعدة كما زعم التلفزيون السعودي

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت  أن الأمير محمد بن نايف الذي تم خلعه من ولاية العهد يخضع للإقامة الجبرية في قصره في جدة وأنه منع من السفر خارج السعودية.

وقالت الصحيفة انها حصلت على معلوماتها من 4 مسؤولين سعوديين وأمريكيين مقربين من الأسرة الحاكمة.

وحسب مصادر نيويورك تايمز فان القيود المفروضة على الرجل الذي كان حتى الأسبوع الماضي الأقرب على العرش بعد الملك سلمان الهدف منها هو الحد من أي معارضة محتملة لولي العهد الجديد محمد ابن الملك سلمان قد تؤدي إلى إنقلاب مضاد.

وأشارت الصحيفة إلى الإحترام العظيم التي يتمتع به ابن نايف لدى واشنطن بسبب "مساهماته في الحرب على تنظيم القاعدة والإرهاب"، بحسب الصحيفة. وأكدت ان القيود على الأمير نايف تشير إلى مخاوف من اعتراضات أمراء من آل سعود مستاءون من التغيير وسيفاقم ظهور ابن نايف العلني مشاعر الإستياء لديهم.

وقال مسؤول أمريكي لصحيفة نيويورك تايمز ان الأمير محمد بن سلمان لا يريد أي معارضة لتوليه المنصب ولا يريد أي عمل خلفي  يقوم به الأمراء المستاءون داخل الأسرة الحاكمة. وأضاف: إنه يريد الوصول إلى العرش بلا معارضة.

وأشار المسؤول الأمريكي ان الولايات المتحدة على اتصال مع وزارة الداخلية السعودية لكنها لم تتصل رسميا بالأمير محمد بن نايف وأكد ان واشنطن تراقب الوضع عن كثب.

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن العديد من مسؤولي مكافحة الإرهاب والاستخبارات والمسؤولين الأمريكيين المخضرمين الذين لديهم علاقات قوية معه شعروا بالغضب بسبب عزله لكنهم لم يتحدثوا علناً بعد أن حصل ابن سلمان على تأييد ترامب وإدارته وصهره جاريد كوشنر.

وذكرت نيويورك تايمز انه تم فرض القيود أيضاً على بنات محمد بن نايف، وفق مسؤول أميركي سابق والذي يحتفظ بعلاقات مع العائلة المالكة السعودية. وقال المسؤول السابق ان لديه ابنة متزوجة وأن زوجها وطفلهما غادرا السعودية في حين كان عليها أن تبقى.

وقال أحد المقربين السعودي للعائلة المالكة ان القيود الجديدة فرضت على الفور تقريبا بعد الترقية محمد بن سلمان، وفق الصحيفة.

وأشارت الصحيفة انه بعد القرارات الملكية عاد محمد بن نايف إلى قصره في جدة ليجد حراسة مكثفة حوله وقد تم استبدال حراسه بحرس موالي لمحمد بن سلمان، ومنذ ذلك الحين، منعوا من مغادرة القصر.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية