رام ايمانويل يعتذر لعرب امريكا عن تصريحات والده الارهابي السابق واحد ابطال مجزرة دير ياسين


November 15 2008 02:30

اعتذر رام إيمانويل رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض في إدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما للعرب الأميركيين عن تصريحات والده، التي قال فيها إن ابنه «الإسرائيلي الجنسية» سيؤثر على أوباما لدفعه لتأييد إسرائيل. وكان ابوه الارهابي السابق بنيامين إيمانويل إبان الانتداب البريطاني على فلسطين ان ابنه من خلال وظيفته الجديدة «سيؤثر على الرئيس ليكون مؤيداً لإسرائيل»، وأضاف في تصريحات لصحيفة «معاريف» الإسرائيلية، «من الواضح أنه سيؤثر على الرئيس ليكون مؤيداً لإسرائيل؟ ولماذا لا يفعل ذلك؟ ما هي هويته؟ هل هو عربي؟ إن وظيفته ليست مسح بلاط البيت الأبيض». وأثارت تصريحات ايمانويل الأب غضب اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز، وقال بيان صادر عن مكتب رام ايمانويل إنه «اعتذر نيابة عن أسرته وعرض لقاء أعضاء باللجنة في وقت ملائم في المستقبل». وسبق لإيمانويل أن عمل متطوعاً مدنياً في قاعدة للجيش الإسرائيلي أثناء حرب الخليج الأولى عام 1991، فضلاً عن كونه العضو الديمقراطي الوحيد في الكونغرس الذي صوت لصالح الحرب في العراق عام 2003