فاز اوباما فتفجرت بعض الحوادث العنصرية في امريكا


November 14 2008 23:45

تحقق السلطات الأمريكية في عدد كبير من الحوادث العنصرية التي وقعت في الولايات المتحدة منذ فوز الرئيس المنتخب باراك أوباما في السباق الرئاسي في الرابع من الشهر الجاري. وتولى مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف.بي.آي” الملف باعتبار الجريمة اتحادية، خاصة بعدما تزايدت الحوادث العنصرية في عدد من الولايات وبشكل خاص ميتشيغان وبنسلفانيا وآلباما وماين وكاليفورنيا.ففي ولاية ميتشيغان ذكرت وسائل إعلام محلية أن رجلاً من منظمة “كو كلوكس كلان” العنصرية حمل علماً أمريكياً ولوّح بمسدسه في الشارع  احتجاجاً على انتصار أوباما. وفي الولاية ذاتها أيضاً، قام موظفون في إحدى الشركات بتعليق العلم الأمريكي بالمقلوب، كتعبير عن الأسى على وصول “هذا الزنجي” إلى البيت الأبيض، على حد تعبيرهم


وفي كاليفورنيا، قالت الشرطة إن أشخاصاً قاموا بكتابة تعابير عنصرية  ورسم صلبان معقوفة على منازل وعدد من السيارات التي تحمل صور أوباما  ولافتات تأييد له، ومما كتب عبارة “عد إلى إفريقيا”.وطالبت الرابطة الوطنية للنهوض بالملوّنين، جامعة ولاية كارولينا الشمالية بطرد أربعة طلاب كتبوا عبارة “لنطلق الرصاص على هذا الزنجي في رأسه” وعبارة “علّقوا أوباما من أنفه”.وفي ماين، تم تعليق مجسّمات لشخصيات أمريكية من أصل إفريقي من أنوفها في شجرة في اليوم التالي لانتخاب أوباما، كما طرد طلاب لاستخدامهم لغة عنصرية في الصفّ احتجاجاً على انتخاب أوباما الرئيس الرابع والأربعين، والرئيس الديمقراطي الخامس عشر، والأمريكي الأول من أصل إفريقي الذي يصل إلى البيت الأبيض