الحكم بسجن بنات عم محمد بن زايد في بلجيكا بتهمة الاتجار بالبشر


June 24 2017 04:17

اصدرت المحكمة الجنائية في بروكسل، اليوم، حكما ضد ثماني شيخات  من أفراد الأسرة الحاكمة في أبو ظبي، في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "فندق الكونراد".

وحكمت المحكمة البلجيكية، بالسجن لمدة 15 شهرا مع وقف التنفيذ، وغرامات تصل إلى 165 ألف يورو، مع تعليق دفع نصفها.

ووجهت المحكمة للشيخات المتهمات، بحسب "بي بي سي"، إلى الأميرة حمدة آل نهيان و7 من بناتها تهمة الاتجار بالبشر وسجن الخدم قسرا، واستمعت المحكمة إلى الخدم الذين قالوا إنهم تعرضوا لمعاملة مهينة ولم يتلقوا أجرا وكان عليهم العمل 24 ساعة في اليوم.

وتعود القصة إلى عام 2008، حيث تقدمت 23 سيدة (من جنسيات مختلفة)، بشكوى ضد ثماني أميرات من دولة الإمارات تواجدن في بلجيكا، خلال عامي 2007 و2008.

وتدعي السيدات المشتكيات اللاتي عملن في ذلك الوقت في خدمة الأميرات الإماراتيات في فندق كونراد، أنهن تعرض لـ"سوء المعاملة والقسوة والحرمان من الحقوق القانونية والأجر".

وبالرغم من "ثبوت تورط الأميرات بأعمال ترقى إلى الاتجار بالبشر وسوء المعاملة"، إلا أن المحكمة أسقطت عنهن التهمة المتعلقة بمخالفة قوانين العمل البلجيكية، "لأن الأميرات لسن صاحبات العمل أو المشغلات في هذه الحالة"، وفق قرار المحكمة.

وكانت الخادمات المشتكيات تعملن لصالح شركة خاصة، مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تمتلك عائلة الأميرات أسهما فيها.

وقالت الحقوقية البلجيكية من منظمة "ميريا"، باتريسيا لوكوك، إن "الخادمات تعرضن للإساءة اللفظية، وسوء المعاملة من جانب الأميرات اللاتي منعنهن من مغادرة الفندق، ولكن واحدة منهن تمكنت من الهرب، وأبلغت الشرطة بما حدث لها وللعاملات الأخريات، مما دفع قوات من الشرطة للانتقال إلى الفندق للتحقيق".

وقالت إحدى الخادمات: "لم تكن لدي غرفة، ونمت على الأرض. كنا نتعرض دائما لإهانات لفظية. الأميرات كن يكرهن خادماتهن المغربيات والتونسيات، وتم فتح تحقيق بعد ذلك، لكن الأمر استغرق نحو عقد من الزمن حتى بدأ القضاء البلجيكي النظر في القضية.

وكانت عرب تايمز قد نشرت الخبر التالي عن هذه الفضيحة

هل سيقوم محمد بن زايد بتسليم الشيخة حمدة وبناتها لبروكسل لمحاكمتهن بجريمة الاتجار بالبشر


May 12 2017 06:03

 

عرب تايمز - خاص

رغم تشدق عيال زايد بحقوق الانسان الا انهم لا زالوا على راس الجريمة المنظمة في العالم التي تقوم بالاتجار بالبشر ولا زال الانتربول الدولي عاجزا عن القاء القبض على ابرز شيوخ ال نهيان المتهمين بهذه الجرائم .. واخرتهن الشيخة حمدة ارملة الشيخ خالد وزير المواصلات والطيران السابق في الامارات وبناتها شما وروضة ومريم وسلامة وموزة وشيخة وميثاء وكلهن ( البنات والام ) مطلوبات للمحاكم في بروكسل بتهمة الاتجار بالبشر

المحكمة الاوروبية في بروكسل بدأت فعلا بمحاكمة الشيخة الاماراتية وبناتها غيابيا بعد رفض عيال زايد تسليم المتهمات للسلطات في بروكسل بتهمة معاملة العاملات لديهن بشكل "غير إنساني ومهين"، ومصادرة جوازات سفرهن، ورفض دفع الأجور لهن.

وقالت "دويتش فيله" إنه عندما حطت الشيخة حمدة آل نهيان الرحال في بروكسل، فإنها اختارت الإقامة في فندق كونراد الفاخر مع بناتها السبع.

وتتابع: "كذلك هو الحال في عام 2008، حين حجزت طابقا بأكمله لعدة شهور مع 20 من الخدم الذين يسهرون على مدار الساعة على تلبية طلبات الأميرة وبناتها داخل الفندق نفسه".

والآن، يجب على الأميرات الثماني المثول أمام المحكمة، والتهمة الموجهة لهن هي الاتجار بالبشر وخرق قانون العمل.

وتقول باتريسيا لوكوك من منظمة "ميريا" الحقوقية البلجيكية: "الخادمات لم يتلقين أي أجر، واشتغلن ليل نهار، وكن مجبرات على النوم فوق الأرض أمام غرف الأميرات، وتعرضن للشتم باستمرار". وتشارك هذه المنظمة في المحاكمة كجهة ادعاء.

وعلمت السلطات البلجيكية بهذه الأمور عندما هربت إحدى الخادمات من الفندق، وأبلغت الشرطة بما يحصل. وانتقلت قوى الأمن للتحقق من ذلك، وكشفت بالفعل أن الخادمات تعرضن لمعاملة غير إنسانية. وبدأ على إثرها تحقيق شامل، لتصل القضية إلى المحكمة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية