الدبابات التركية ... في الدوحة


June 19 2017 02:37

وصلت أولى طلائع القوات التركية إلى قطر، وأجرت أولى تدريباتها العسكرية في كتيبة طارق بن زياد في العاصمة الدوحة، وفقاً لما ذكرته قناة “الجزيرة”، الأحد 18 يونيو/حزيران 2017.

وأشارت القناة إلى أن مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع القطرية، أعلنت وصول طلائع القوات التركية إلى الدوحة، مشيرةً أن التدريبات العسكرية شملت عرضاً بالدبابات العسكرية داخل الكتيبة.

وعرضت “الجزيرة” فيديو لدبابات تركية وهي تُجري التدريبات في الكتيبة العسكرية.

وتأتي هذه الخطوة بعدما صادق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، 9 يونيو/حزيران 2017، على قرار البرلمان التركي الذي يُجيز تطبيق اتفاقية نشر قوات تركية على الأراضي القطرية.

وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي في الرئاسة التركية أن أردوغان صادق على قراري البرلمان، اللذين يجيز أحدهما نشر قوات مسلحة تركية في الأراضي القطرية، والثاني الذي ينص على تطبيق التعاون بين أنقرة والدوحة حول تعليم وتدريب القوات الأمنية بين البلدين، بحسب وكالة الأناضول.

وكان البرلمان التركي صادق على مشروع قانون يجيز نشر قوات مسلحة تركية في الأراضي القطرية، وفق بروتوكول سابق بين البلدين، كما صادق أيضاً على مشروع قانون حول التعاون بين تركيا وقطر بشأن تعليم وتدريب قوات الدرك والأمن بين البلدين.

ويأتي ذلك فيما يشهد الخليج أزمة حادة بالعلاقات؛ إذ أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، يوم 5 يونيو/حزيران 2017، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة. في حين أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجَّهتها لها دول خليجية بدعم الإرهاب، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حدَّ الفبركة الكاملة، بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية