احمد شفيق مطارزي محمد بن زايد ... يضرب مصر والسعودية تحت الحزام


June 13 2017 23:01

كشف الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي  المصري السابق ومطارزي محمد بن زايد عن مشروع كبير سيقام إذا أصبحت جزيرتا «تيران وصنافير» سعودية، واصفًا إياه بالمشروع «الجهنمي»، مؤكدًا أنه استراتيجيًا لا بد أن تكون مصر مسيطرة على مضيق تيران المائي. وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «العاشرة مساءً»، المذاع عبر فضائية «دريم»، أمس الثلاثاء، قائلًا: «دولة مجاورة مش هاذكر اسمها ق ( يقصد السعودية ) الت هنعمل 2 كيلو مياه إقليمية لجزيرة تيران من ناحية السعودية.. ومثلهما 2 كيلو مياه إقليمية لمصر، والـ4 كيلو من المياه الإقليمية في المنتصف تكون عبارة عن ممر مباشر لا يوجد لأي دولة سلطة عليه، لإنشاء ممر مفيش لحد سلطة عليه.. والدولة دي لو حطت في دمغها مشروع هتعمله وهي دولة نشطة في المنطقة».

  وتابع: «المشروع هيكون واحد من اتنين إما إنشاء قطار سكة حديد سريع لنقل البضائع من المنطقة من شمال شرقي لغاية شرق البحر الأبيض المتوسط، أو إنشاء قناة شبيهة بقناة السويس من عند إيلات حتى تصل للبحر الأبيض، وساعتها تعالوا نشوف قناة السويس هتجيب كام لمصر.. هذا مشروع يهدد حياة المصريين».

ي المداخلة الهاتفية التي أجراها «شفيق» مساء الثلاثاء، شنَّ هجومًا حادًا على رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال تعقيبًا على كلمة للأخير في المجلس قال فيها إنَّ الأحكام القضائية التي صدرت بحق جزيرتي «تيران وصنافير» هي والعدم سواء، وهو ما رد عليه المرشح الرئاسي الخاسر في انتخابات 2012، بـ«إحنا هنضحّك الناس علينا، يجب التصرف بعلم مش بالفتونة».

وطالب «شفيق» بإحالة ملف الاتفاقية إلى المحكمة الدستورية العليا أو طرحه للاستفتاء الشعبي، مؤكدًا أنَّ الجزيرتين تخضعان للسيادة المصرية.

لكن بالعودة إلى العام الماضي وتحديدًا في 13 أبريل، أصدر الفريق شفيق بيانًا أكد فيه تبعية الجزيرتين للسعودية.

وقال «شفيق» في بيانه وقتذاك، إنَّ جميع الوثائق والمستندات، تثبت أن جزيرتي «تيران وصنافير» مملوكتان للسعودية.

وأضاف أنَّه بمراجعة العديد من الوثائق التاريخية المتعلقة بالجزيرتين، وجد أن هناك وثيقة في عام 1950 وهي خطاب من ملك السعودية إلى ملك مصر، آنذاك يطلب منه وضع الجزيرتين تحت الحماية المصرية، على إثر حالة عدم الاستقرار بعد حرب 1948 وأن هناك وثيقتين أخريين خلال عامي 1988 و1989 في صورة خطابين من وزير الخارجية السعودي الراحل، الأمير سعود الفيصل إلى الدكتور عصمت عبدالمجيد وزير الخارجية المصري يطلب منه تسليم الجزيرتين السعوديتين لانتهاء الغرض من وضعهما تحت الحماية المصرية، وخطاب صادر عام 1990 من رئيس الوزراء الدكتور عاطف صدقي، إلى الدكتور عصمت عبدالمجيد يطلب منه إجراء دراسة لتوثيق ملكية الجزيرتين.

وأضاف من كل ما سبق يثبت أن الجزيرتين تيران وصنافير تقعان داخل حدود المملكة العربية السعودية، الأمر الذي أرى أنه كان من الواجب على السلطات المختصة بمصر تقديمه وبوضوح وبكل الوثائق المتعلقة، وعرضها على أبناء الشعب خلال فترة سابقة كافية لاستيعاب الأمر بكاملة، وهو للأسف ما لم يتم قبل اتخاذ القرار الذي فاجأ المصريين وأثار لغطًا كبيًرا لديهم، ارتبط بأذهانهم بالمشاكل التي واجهتها السياسية الخارجية لمصر أخيرًا في ملفات عدة.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية