ماذا يفعل خنفر في اسطمبول


June 12 2017 07:41

قال مدير محطة الجزيرة السابق  وضاح خنفر،  الذي تم طرده من منصبه بعد الكشف عن علاقته بالمخابرات المركزية الامريكية اثر نشر وثائق بهذا الخصوص على ويكليكس إن الإجراءات التصعيدية ضد قطر استنفذت وتمت دفعة واحدة، معتبرًا أن أي خطوة تصعيدية غير متوقعة مثل التصعيد العسكري، ستكون تكلفتها باهظة دوليًا وإقليميًا.

وفي حوار أجرته وكالة  الأناضول  الاخبارية التركية مع خنفر في إسطنبول، أضاف أن "الإجراءات التصعيدية التي اتخذت ضد قطر، والتي شملت إغلاق الحدود الجوية والبرية، وطرد المواطنين القطريين، ومنع مواطني الدول للذهاب إلى قطر، تمت دفعة واحدة، فاستنفذت عمليًا ما يمكن أن تقوم بها".

وذهب خنفر إلى أن "هذه الدول (التي قاطعت قطر) كان لديها شعور أن الدوحة ستستسلم من اللحظة الأولى، أو ربما تفزع، ولكن هذا لم يحدث، بل الذي حدث أن المنظومة الداخلية في قطر بدت متماسكة، والاقتصاد لم يهتز، والحاجات الإنسانية الأساسية كالمعتاد تلبى فيها".

ولفت خنفر إلى أن "النقطة الأهم تمثلت في التحرك السريع لدول الإقليم، مثل الوساطة الكويتية، والموقف التركي الذي كان حاسمًا في تسريع اتفاقية التعاون العسكري بين الدولتين، والموقف الإيراني والألماني كان جيدًا، والموقف الفرنسي والروسي كذلك، وبالتالي المسألة لم تعد مسألة إقليم وحسب، بل مسألة دولية".

خنفر شدد على أن "أي خطوة تصعيدية غير متوقعة مثل التصعيد العسكري، ستكون تكلفتها باهظة دوليًا وإقليميًا، وليست هناك مبررات ممكنة لمن يحسب حسابات استراتيجية حقيقية، إلا إذا كانت مغامرة غير محسوبة، هذا شيء آخر يخرج عن نطاق التحليل والتوازنات الاستراتيجية".

ومنذ الإثنين الماضي، أعلنت 7 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها نفت قطر الاتهامات بـ"دعم الارهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

وحول دوافع هذه الأزمة، قال خنفر "الدافع الأهم وراء الحملة أن هناك محاولة وفرصة لتصفية حسابات سابقة، هذه الدول (السعودية  والاردن والإمارات والبحرين ومصر) لها إشكالات مع قطر سابقًا، أردات الاستفادة من وجود الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في البيت البيض، وتسوي حساباتها في هذه النافذة التي قد لا تكون طويلة".

وتابع خنفر بقوله "تحت شعار محاربة الإرهاب، ووجود رئيس أمريكي مقرب من هذه الدوائر، تم الاحتفاء به في العاصمة السعودية الرياض وعاد باستثمارات ضخمة، فشعروا أن هناك فرصة لينقضوا على قطر، لأن لها سياسات مستقلة، وتعتبر نفسها دولة ذات سيادة، ولا تريد أن تعتبر نفسها تابعة لسياسات دول أخرى في المنطقة".

وعن المطالب التي قدمت إلى قطر من الدول المقاطعة، أجاب "حتى الآن لم نر قائمة مطالب محددة تجاه قطر، لكن ما تداولته وسائل الإعلام، وما تحدث به بعض المسؤولين الخليجيين هنا وهناك، يدل على أن هذه القائمة صيغت بهدف جمع أي اتهامات متاحة وممكنة ومتوقعة ضد قطر".

وأردف "بالتالي أنا لا أنظر إلى هذه القائمة بجدية، باعتبار أنه أريد منها أن تعطي انطباعًا لجمهورين مختلفين، الجمهور الغربي والأمريكي، وحجتها في ذلك أن قطر تدعم حماس ومنظمات إرهابية، وجمهور خليجي عربي وحجتها أن قطر مقربة من إيران وتدعم حزب الله، ولذلك التناقض الموجود في القائمة سببه أنها فقط مجرد ذريعة لتقوم هذه الدول بما قامت به ضد الدوحة".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية