عن مخابرات ... ابو نضال


June 10 2017 17:51


كتب : زهير جبر
في اول جلسة لنادي القلم قبل اربع سنوات احضرت معي كاميرا فديو لتصوير ( القعدة ) فاحتج الحاضرون بما فيهم الدكتور اسامة فوزي من باب ان القعدة عائلية اجتماعية والنادي خاص وليس مفتوحا للعامة ولا داعي لتصوير ما يدور فيها حتى لا يتحرج منها بعض الحاضرين بخاصة واننا قد نتطرق الى موضوعات سياسية حساسة وليس كلنا مثل ابو نضال ... مشلطين

لكن بعد ان اقسمت  اغلظ الايمان ان التصوير سيكون فقط لشخصي وللمستقبل وان احدا لن يشاهد الشرائط وافق الحضور .. وبقيت الاشرطة مخزنة في مكتبي من يومها الى ان نجحت قبل ايام في استفزاز الدكتور فوزي يوم فتحت قبل الافطار التلفزيون بحضوره على برنامج لعبد الباري عطوان وانا اعلم شده احتقاره لهذا الشخص .. فخلع ابو نضال الحذاء وضربني به بخاصة واني - في نظره - ارتكبت جريمة الحظ على الافطار .. لان لديه قناعة بأن  مشاهدة عطوان تفسد الوضوء ... وتفطر الصائم

هكذا بدأت قصة الافراج عن الاشرطة التي بدأنا بنشرها في يوتوب .. وفيها الكثير مما هو مثير .. لعل اكثرها اثارة حديث الدكتور فوزي عن اجهزة المخابرات العربية وهو حديث زاد عن خمس ساعات متواصلة  كرها مرة واحدة وبقينا خلالها ملتصقين بكراسينا ..وكلما توقف طالبناه بالمزيد لاننا نعلم انه كلما طالت المدة زاد الدكتور فوزي تجليا وتداعت ذاكرته الحديدية بالتفاصيل والاسماء والقصص المثيرة التي يعرضها بطريقته المثيرة والشيقة

قبل ان اتعرف على الدكتور اسامة فوزي قرأت كتابا له عنوانه ( اراء نقدية ) صدر عام 1974 في الاردن   تحدث في فصله الاول عن انتحار شاعر اردني اسمه تيسير سبول .. ما اثار فضولي في الكتاب مقدمة كتبها استاذه الدكتور فواز طوقان ( وقد علمت انه الان استاذ في الجامعة الامريكية في بيروت ) .. في مقدمة الدكتور طوقان تحد للقاريء بأن من يقرأ الاسطر الاولى من الفصل الاول عن انتحار تسير سبول لاسامة فوزي لا يمكن ان يترك الكتاب الا عندما ينتهي منه  لروعة وجمال الاسلوب ثم التشويق الذي يبرع فوزي في زرعه بين الاسطر بحيث يدفعك الى الاسراع في القراءة حتى تقلب الصفحات وتصل الى اخر القصة
وهذا ما حصل  معي .. انا لم اقرأ من قبل عن سبول ولا اعرف شيئا عنه .. ومع ذلك لم اتمكن من ترك الكتاب بمجرد مروري على الصفحة الاولى منه ..تماما كما ( تحدانا ) الدكتور طوقان .. وبعد ان انتهيت من الكتاب اتخذت قرارا بالبحث عن هذا الرجل ( الدكتور فوزي )  .. والتعرف عليه ... وحتى العمل معه .. وطلبت من صديق لي يعرفه ان يجمعنا  في بيته وكنت اظن ان ( صحبته ) قد تتطلب وقتا طويلا فاذا بي اصبح صديقا له من الدقائق الخمس الاولىى عندما بادرني بالسؤال :

 حضرتك لبناني ؟ 
نعم
بشرفك لبناني ؟
نعم
وجاي من غير ما تجيب معك تبوله

في ارشيف الجريدة ملف يتضمن صحفا قديمه .. وقعت خلال تصفحي لها على مقال كتبه الدكتور احمد الكبيسي في عام 1979 في جريدة اماراتية .. عنوان المقال ( كاوبوي خجول ونحيف يسجل هدفا في مرماي ) .. العنوان اثار فضولي بخاصة وانه للدكتور الشهير احمد الكبيسي ..ولما بدأت اقرأ مقدمة المقال اكتشفت ان  الكبيسي يتحدث عن اسامة فوزي .. وعن اول لقاء جمعهما يوم كان الكبيسي رئيسا لقسم الدراسات الاسلامية في جامعة الامارات في تلك الفترة
الحديث عن المخابرات العربية وحتى الامريكية للدكتور فوزي حديث ممتع يزيد عن خمس ساعات قمت بتقطيعه الى اجزاء سنعرضها اعتبارا من يوم غد على حلقات .. فانتظروا الحلقة الاولى .. ولن تندموا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية