جريدة عكاظ السعودية تحصد اعجاب الاسرائيليين لانها هاجمت حماس والشعب الفلسطيني


June 10 2017 10:58

في تنفيذ عملي لتصريحات وزير حرب الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، التي أكد فيها أن الأزمة التي تعصف بدول الخليج العربي هي "نافذة للتعاون"، ترك جنرال إسرائيلي فرصة التعليق على "جرائم حماس" (حسب قوله) لصحيفة سعودية.

وقال منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في المناطق، يوآف مردخاي: "إن إسرائيل أصبحت عاجزة عن شرح جرائم حماس في قطاع غزة، وبالتالي سنترك ذلك لصحيفة عكاظ السعودية لتقوم بالأمر".

وزعم مردخاي، أنه "تم كشف نفق لحماس تحت مدرسة ذكور المغازي الإعدادية "ب" التابعة لوكالة الغوث الأممية "الأونروا".

وأضاف الجنرال في منشور له في موقع "فيسبوك": "لقد فكرنا في غرفة التحرير كيف نعلق على هذا الاستهتار المقيت بحياة الأطفال، ولكننا قررنا أن نترك شرح الموضوع لصحيفة عكاظ السعودية".

وتابع مردخاي: "الآن واضح تماما أن العالم العربي بأسره قد فهم أن حماس الإرهابية هي التي تدمر القطاع وتهلك أي احتمال لمستقبل أفضل من أجل الغزيين.. ربما آن الآن أن يفهم ذلك سكان القطاع بأنفسهم"، وفق قوله.

وكانت الصحيفة السعودية قد هاجمت بشده حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في تقرير لها نشر الخميس، على خلفية انتقادها لتصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي خيّر فيه قطر بين دول الخليج والتوقف عن دعم حركة حماس.

وزعمت "عكاظ"، أن "حماس هي التي تقود غزة إلى الكارثة الإنسانية بتسلطها ومصادرتها المساعدات الإنسانية، إضافة لما تقوم به من تهديد لحياة السكان من خلال الأنفاق التي تحفرها تحت منازل المواطنين وتحت المدارس والمستشفيات لاستغلال السكان كدروع بشرية للأنفاق".

وتابعت: "الأمر الذي بات السكوت عليه أمرا مستحيلا ويتطلب تحركا عاجلا لإنقاذ أكثر من مليوني مواطن غزاوي يقفون الآن على حافة الكارثة الإنسانية، لقد انكشف المستور.. حماس عميلة مزدوجة للدوحة وتل أبيب"، وفق ادعاء الصحيفة السعودية.

واتهمت "عكاظ" حركة حماس، بأنها "تستغل أموال المساعدات الإنسانية؛ للإقامة في الفنادق الفخمة التي يرتادها قادة الحركة، وحفر الأنفاق وحرمان سكان القطاع من الماء والكهرباء والعلاج".

ومع تتبع "عربي21" لتقرير صحيفة "عكاظ" يتضح أن الصحيفة في تقريرها تتبنى الرواية والطريقة الإسرائيلية تماما بشأن التعامل مع حركة حماس التي تتبنى نهج المقامة لتحرير فلسطين ومدينة القدس والمسجد الأقصى من دنس الاحتلال الإسرائيلي، الذي ما زال يفرض الحصار المشدد على القطاع منذ أكثر من 11 عاما.

من جانبها، استهجنت "حماس" ما ورد في تقرير "عكاظ"، وقالت على لسان المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم: "كنا نتوقع أن تأتي هذه التصريحات من الإعلام الإسرائيلي العدو، لكن أن تأتي مثل هذه التصريحات الغريبة من إعلام عربي ومن قلب دولة عربية؛ فهذا أمر محزن". 

وأكد برهوم في تصريح خاص لـ"عربي21"؛ أن مثل هذه التصريحات "تحمل تداعيات خطيرة على أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة على مليوني مواطن محاصرين في غزة".

وأضاف: "كنا نتوقع من وسيلة إعلامية عربية مثل عكاظ، أن تقف إلى جانب قطاع غزة المحاصر، وأن تدافع عنه ضد سياسيات الاحتلال الإجرامية"، مؤكدا أن هذه التصريحات التي "تتقاطع مع الاحتلال بشكل كبير؛ في تشويه سمعة المقاومة وحركة حماس، هي أمر خطير ربما يستغله العدو الصهيوني لقتل آلاف المدنيين في القطاع".

وشدد المتحدث باسم الحركة، على أن هذا "الهجوم الإعلامي غير مبرر"، موضحا أن "حماس تكن كل الاحترام للسعودية؛ ملكا وقيادة وحكومة وشعبا".

وقال: "نحن في الحقيقة نستغرب مثل هذا الهجوم في شهر الخيرات على قطاع غزة وحركة حماس والمقاومة الفلسطينية"، منوها إلى أنه "إذا كانت هناك من قضية في العالم تستدعي الوقوف بجانبها ونصرتها؛ فهي قضية فلسطين وقطاع غزة".

وحول مزاعم "الأونروا" بوجود "نفق أسفل إحدى المدارس" في القطاع، أكد برهوم، أن هذه "الادعاءات من شأنها أن تستغل من قبل الاحتلال لتبرير جرائمه وتشجعه على استهداف المدنيين"، موضحا أن حركته استوضحت الأمر مع كافة فصائل المقاومة في غزة، وأكدوا "أنه ليس لهم أي أعمال تخص المقاومة في المكان المذكور".

ونوه إلى أن الفصائل الفلسطينية، أكدت على "سياستها القائمة على أساس احترام مؤسسات الأونروا والمنشآت الحيوية والمؤسسات العامة وتجنيبها وتحييدها من أي أعمال مقاومة".

ومن الجدير ذكره، أن قطاع غزة المحاصر يعاني من أزمات متعددة بسبب الحصار الإسرائيلي وإجراءات السلطة الفلسطينية الأخيرة؛ حيث قامت بخصم نحو 30 في المئة من رواتب موظفي غزة لدى السلطة.

وامتنعت عن تسديد ثمن الكهرباء للجانب الإسرائيلي، وتقوم بفرض ضرائب على وقود محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع ما يضاعف ثمنه؛ وتسبب بعجز غزة عن توريده ما تسبب بتوقفها بشكل كامل، حتى أصبح عدد ساعات الكهرباء التي تصل المواطن في غزة لا تكاد تتجاوز الأربع ساعات وصلا والـ12 قطعا، كما أنها قامت مؤخرا، بقطع رواتب مئات الأسرى المحررين.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية