فتش مع القضاء العراقي عن ... رافع العيساوي ... واشرطته الجنسية


June 07 2017 10:45

اعلنت هيئة النزاهة في العراق عن صدور حكم غيابي بالسجن لمدة 7 سنوات بحق وزير المالية الأسبق رافع العيساوي، بتهمة "إحداثه الضرر بأموال ومصالح الجهة التي كان يعمل بها".

وقالت الهيئة في بيان صحفي إن "حكما غيابيا بالسجن لمدة 7 سنوات صدر بحق وزير المالية الأسبق رافع حياد جياد العيساوي، وفقا لأحكام المادة 340 من قانون العقوبات، لإحداثه الضرر بأموال ومصالح الجهة التي كان يعمل بها".

واشارت الى أن "دائرة التحقيقات في الهيئة، أكدت إصدار محكمة الجنايات المختصة بقضايا النزاهة في بغداد حكما غيابيا بالسجن بحق المدان الهارب"، مشيرة في معرض حديثها عن تفاصيل القضية، إلى "إقدامه على إحداث ضرر بمصلحة الجهة التي يعمل فيها وزارة المالية، من خلال موافقته على العقد المبرم بين الإدارة العامة ل‍مصرف الرافدين وشركة هندسة البارع للمقاولات على استثمار بناية مصرف الرافدين/ فرع العقبة".

واكدت أن "المحكمة وصلت إلى القناعة الكافية بإدانة المتهم، بعد اطلاعها على أقوال الممثلين القانونيين لوزارة المالية ومصرف الرافدين وما جاء بالتحقيق الإداري في مكتب المفتش العام في وزارة المالية وتقرير شعبة التدقيق الخارجي في هيئة النزاهة المتضمن قيمة الضرر الحاصل بالمال العام، فضلا عن قرينة هروب المتهم".

ولفتت الى أن "قرار الحكم الصادر بحق المدان الهارب، تضمن إصدار أمر قبض وتحر بحقه، إضافة إلى تأييد الحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة، والاحتفاظ للجهة المشتكية (وزارة المالية) بالمطالبة بالتعويض أمام المحاكم المدنية بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية".

يذكر أن محكمة الجنايات أصدرت، في الاول من كانون الاول 2015، حكماً بالسجن سبع سنوات بحق وزير المالية السابق رافع العيساوي والمتهمين معه بالسجن سبع سنوات على إحدى القضايا التي أحالتها هيئة النزاهة.

وكان رافع العيساوي قد هدد ومن خلال برنامج “حوار عراقي” من على شاشة قناة البغدادية بأنه :” لديه ملفات موثقة وسيديات بالصورة والصوت تكشف فضائح أخلاقية ستسود وجوهاً وتسقط عروشاً وستطيح بكثير من الرؤوس الكبيرة بالحكومة الحالية “. وأضاف خلال حديثه بأن :”الملفات التي امتلكها سأسلمها الى المرجعية الدينية بالنجف واضعها بين يديها والتي اثق بها وسوف يقيمون برمي السياسيين بالشارع بعد ان تتطلع عليها المرجعية ” .

هذه التصريحات العنيفة قد تنقلاتها معظم وسائل الاعلام ” المرئية والمسموعة والمقروءة ” حتى وصلت الى ان يتم التطرق اليها من خلال البرامج السياسية الحوارية المتلفزة والتي تعنى بالشأن السياسي العراقي …

فقد تبارى بعض الكتاب والإعلاميين من خلال مقالاتهم أو من خلال حواراتهم الصحفية بمحاولات محمومة باءت كلها بالفشل للكشف ولو لبعض اسرار وخافيا ما تحتويه هذه السيديات من مشاهد لا اخلاقية ووصل الامر بان يكتب الدكتور ظافر العاني القيادي في قائمة متحدون والمتحدث الرسمي باسمها مقال له وعلى صفحته الشخصية بالفيسبوك تحت عنوان :” حبيبي رافع : هل أنا موجود في السي دي ؟. حيث يوضح هذا المقال حالة الإرباك الشديد والتخبط الذي أنتاب المسؤولين والنواب بحكومة (نوري المالكي) مما قد تحتويه هذه السيديات من فضائحهم غير الاخلاقية وفسادهم المالي . .









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية