قاضي امريكي ينتصر للقضاء المصري في قضية تفجير طابا هيلتون


November 11 2008 10:34

 رفض قاض اتحادى امريكى دعوى أقامها على سلسلة فنادق هيلتون قتلى تفجير فندق هيلتون طابا فى مصر عام 2004.وكان بين المدعين 157 اسرائيليا وروسيا هم ضيوف أو أقارب من لقوا حتفهم حينما اقتحمت سيارة محملة بالمتفجرات رواق الفندق الواقع فى بلدة طابا بسيناء.وقاضى المدعون شركة فنادق هيلتون فى عام 2006 طالبين تعويضات بزعم ان ترتيبات الأمن فى الفندق لم تكن كافية

وفى اكتوبر تشرين الأول وقعت تفجيرات فى ثلاثة مواقع على الساحل الشرقى لشبه جزيرة سيناء فقتلت 34 شخصا.وقالت الحكومة المصرية ان المدبر كان فلسطينيا وان الاهداف فيما يبدو سائحون اسرائيليون.وحكم قاضى المحكمة الجزئية الامريكية بيرت ليجار بأن المدعين لا صلة لهم بالولايات المتحدة وان كثيرا من الأدلة فى القضية يمكن العثور عليها فى مصر او اسرائيل بما فى ذلك شهادة الشرطة المصرية.وقال القاضى ان مصر او اسرائيل مكان أنسب للنظر فى تلك المزاعم لان كثيرا من الضحايا تلقوا علاجا طبيا فى اسرائيل وكثير من الشهادات باللغة العبرية او العربية. وأضاف "هذا النزاع من الأنسب النظر فيه فى مصر أو اسرائيل

وكان المدعون زعموا انهم لا يريدون النظر فى القضية فى مصر لانهم لن يتلقوا محاكمة عادلة لانه يوجد "تحيز طاغ وعارم من المشاعر المعادية للسامية والمناهضة لاسرائيل فى مصر".وكانت شركة هيلتون قالت انها تفضل ان تنظر القضية فى مصر واشارت الى السائحين الاسرائيليين والامريكيين الذين سافروا الى مصر منذ التفجير لرفض المزاعم بوجود مشاعر معادية