ما العلاقة: سحب مسجد ابن عبد الوهّاب وقاعدة العيديد من قطر


June 01 2017 09:45

 
كتب : صالح صالح
ابعاد قطر وفصلها من مجلس التعاون الخليجي تبعه مطالبة سعودية بسحب القواعد والمنشآت الدينية الوهّابية من قطر بينما طالبت الإمارات بسحب القواعد والمنشآت العسكريية الأمريكية لاستقبالها في الإمارات. لماذا ظهر للعيان بأنّ هناك تلازم بين المطلب الإماراتي والسعوي؟ لماذا استفاق آل الشيخ بتوع السعودية ليسحبوا نسب آل محمّد بن عبد الوهّاب من أمير قطر؟ هل النسب لعبة عند العرب ومن يعبث بالآية ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ في شهر رمضان بعد أن عبث بآية رمي المحصنات؟ وهل التنسيب لابن عبد الوهّاب فيه مفخرة أم أنّه من العيوب التي يُستحسن سترها، والله يحبّ الستر على عباده، فلما التبجّح إذن بالتذكير بهذا النسب؟ هنا نستذكر كيف أنّ لعب آل سعود بالأنساب جعلهم فريسة سهلة لنسور الشعراء العرب، فنستذكر قصائد الشاعر عبد الوهّاب القطب الذي استنكر أن يحكمنا البنغال وبندر بن سلطان وهكذا بضاعة.

لا يخفى على أحد التلازم بين الإستعمار الإنكليزي (بريتش أور أميريكن) والإرهاب الديني ونزعة محمّد بن عبد الوهّاب الفتنوية البِدَعىة التي نتج عنها سفك دماء المسلمين والعالمين، ونتج عنها تدمير بقايا النببين والصالحين والتبرّز والتبوّل مكانها بحجّة أنّه لا يصّح عبادتها، وفي هذا المضمار لم نسمع أي داعية يطبّق هذا الحكم على مقابر آل سعود وعلى قصورهم كي لا يعبدهم أحد. أنا مثلا لحبي لهم الشيطان يوسوس لي دوما ويدعوني لعبادتهم وآخاف أن أشرك والعياذ بالله، هلّا أفتيتم بجعلهم وآثارهم مراحيض عامّة أسوة بمنزل الرسول وأمّهات المُؤمنين؟ إمّا أن تفعلوا وإلّا كفرنا من حبّنا لهم وذنبكم على جنبكم.

إنّ قصّة تحالف محمّد بن عبد الوهّاب مع الإنكليز أصبحت مُسندة ومتواترة وكتب الغرب فيها الكتب وزودّها بالصور الأرشيفية. بخلاصة الأمر طُلب إنكليزيا من محمد بن عبد الوهّاب المساهمة في تفتيت الخلافة الإسلامية العثمانية حينها، فخرج عن طاعة وليّ الأمر وأفتى بالإنتقام من الآثارات الإسلامية وأنشأ للإنكليز كتبا دينية حديثة مُحدثة قال عنها سلفىة، وفيها دعا لقتل الآباء والأمهات وسبّي من خالفه الرأي. هذه الكتب ما زالت الوحيدة التي يُسمح لها الولوج إلى المساجد الغربية وإلى مساجد الموصل والرقّة والرياض.

ذكرت جريدة الرياض أن أفخاذ بن عبد الوهاب طالبوا بنزع الفخوذية عن أمراء قطر، وطالبوا بتغيير إسم الجامع القطري الذي سُمّي باسم ابن عبد الوهاب فبعد تصريح أمير قطر الذي قيل عنه مهكّر، استنتج مشايخ آل الشيخ بسرعة ضوئية أنّ المناهج التي تُدرّس في هذا المسجد مخالفة للتعاليم الإرهابية السمحة الخاصة بمنهج جدّهم شيخ الإنكليز. وهنا يسأل المرء كيف استغرقت امبراطورية قطر ساعة ونصف لفهم ما حصل وفهم هجمة آل سعود وآل نهيان عليها، بينما استغرقت ميكرو ثانية لتغيير المناهج والأئمة في جامع ابن عبد الوهّاب القطري.

المحاولة الإماراتية لسحب قاعدة القوات الإنكليرية الصليبية من قطر ومطالبة السعودية لسحب مسجد محمّد بن عبد الوهاب منها، إنّما يدّل على أنّ الأولى طلبت سحب سلاح الإنكليز الناري الجوّي والثانية طلبت سحب سلاح الإنكليزي التدميري البرّي. وهكذا تُصبح قطر مُزلّطة من دون سلاح بر وجو، فيسهل عليهم سبيها.
 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية