طرد السفيرة الاردنية دينا قعوار من بيوت الجنود الامريكيين الثلاثة الذين قتلهم جندي اردني ... ودعوى قضائية بمليار دولار قريبا ضد الاردن في المحاكم الامريكية


May 29 2017 21:29

عرب تايمز - خاص
تمكنت عرب تايمز من الحصول على نسخ من رسائل التعزية التي أرسلها ملك الأردن إلى ذوي الجنود الأمريكيين الثلاثة الذين  قتلهم عسكري أردني دعشاوي في قاعدة الجفر الجوية في نوفمبر  الماضي  بخاصة بعد رفض الاردن انذاك تحمل المسئولية من باب ان الجندي قام بواجبه وطبق قواعد الاشتباك لكن تسجيلات الفديو بينت ان ما ادعاه الاردن غير صحيح وان الجندي قتل  المدربين الثلاثة الذين يعملون في القاعدة ويترددون عليها يوميا ويعرفهم الجميع في القاعدة من الحراس وحتى مديرها عن سبق اصرار وترصد

وكانت اسر الجنود الثلاثة قد عقدت مؤتمرات صحفية خلال وجود ملك الاردن في واشنطون وشارك في المؤتمرات اعضاء في الكونغرس وطالبت الاسر بوقف  المعونات الاقتصادية عن الاردن وذكرت ان  الملك يحاول حماية الجندي الذي ينتمي لعشائر كبيرة من المنطقة .. لكن تدخل الرئيس الامريكي دونالد ترامب شخصيا وقيامه بفتح الموضوع مع الملك عبدالله ادى الى تغير الموقف الرسمي الاردني حيث اعلنت السفيرة ان الاردن يتحمل المسئولية وان الجندي الذي اطلق النار لم يطبق قواعد الاشتباك وان التحقيقات معه لا تزال قائمة لمعرفه اسباب قيامه بهذا العمل

    و كانت وزارة الخارجية الأردنية قد حملت المسؤولية للجنود القتلى أنفسهم بحجة أنهم لم بتوقفوا على حاجز القاعدة التي كانوا يعيشون فيها ويتنقلون عبرها يوميا. كذلك،  بعثت السفيرة دينا قعوار، رسالة إلى الحكومة الأمريكية أكدت فيها أن القاتل، الجندي معارك أبو تايه، إنما طبق قواعد الإشتباك بقتله الجنود، بل وإمتدحت أبو تايه بكونه "عسكريا أدى 14 عاما في الخدمة". مما جعل الأمريكيين الغاضبين يصبون جام غضبهم على الملك شخصيا بخاصة وان لجنة التحقيق الامريكية اثبتت العكس وان القتل تم عن سبق اصرار وترصد.

عرب تايمز علمت أن السفيرة الاردنية سافرت شخصيا الى بيوت الضحايا  لتسلمهم نسخا من رسالة الإعتذار  التي رفضها الاهالي بل وطردوا دينا قعوار من بيوتهم وعلمنا ان عملية الطرد صورت بالفديو ونتوقع وصول الفديو الينا في اية لحظة

 والد أحد القتلى قال :  لقد حصلت على رسالة تعزية اكثر ذوقا من طبيبي البيطري حين مات قطي". الأمر تطور إلى حد طرد السفيرة قعوار من منازل اسر القتلى، وكان ضحية هذا الطرد هو السكرتير الثالث في السفارة الاردنية، احمد سمير الحباشنة، إبن وزير الداخلية السابق  علما أن ذووي الضحايا صوروا عملية الطرد المهينة . حيث يظهر الفيديو والد أحد الجنود وهو يقول للسفيرة أن لولانا ولولا أموالنا لما كان لديكي وظيفة اصلا.

اللافت للنظر أن ذووي القاتل، أبو تايه رفضوا تبرع نقابة المحامين الاردنيين للدفاع عن إبنهم، وأكدوا بأنهم يكتفون بالملك للدفاع عنه، ولكن الملك في رسالته التي نعرضها هنا أكد أن الضحايا  الأمريكيين لم يرتكبوا اي خطأ وبأن القاتل سينال عقابه.

كذلك أكدت مصادر عرب تايمز بأن ذويي القتلى يعكفون الأن على رفع قضية على الاردن في المحاكم الامريكية قد تكون قضية القرن، حيث تشمل قائمة مطالبهم ترحيل الجندي الاردني الى امريكا  لمحاكمته فيها الى جانب ان اسر الضحايا وحسب المصدر، قد يطالبون بتعويضات تصل إلى مليار دولار تكون مرهونة بمنع تسليم المعونة الامريكية للاردن













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية