عرب تايمز لاذاعة محلية : تعيين رام ايمانويل لم يكن مفاجأة ... واول ما تنصحنا به امهاتنا قبل الخروج الى المدرسة هو الابتعاد عن الحكي في السياسة ... وبنات الجيران


November 09 2008 09:15

عرب تايمز - خاص

قال الزميل اسامة فوزي لاذاعة  امريكية محلية اتصلت بعرب تايمز لمعرفة ردود فعل عرب امريكا في تعيين رام ايمانويل كبيرا لموظفي البيت الابيض انه لم يفاجأ بالتعيين لان باراك اوباما لا يفكر بعقل عربي شرق اوسطي ... وقال ان مشاهد الاسرائيليين الامريكيين وهم يقفون طوابير طويلة في اسرائيل لانتخاب خصمه ماكين ... ثم تحذيرات جو ذا بلمر ( السباك ) عن فناء اسرائيل في حال تولي اوباما الحكم في امريكا والتلميحات القوية الى اصول اوباما وديانته وعلاقته ببعض النشطاء الفلسطينيين مثل البروفيسور رشيد الخالدي دفع المرشح الديمقراطي الى لعب اوراقه بطريقة صحيحة من منطق ومفهوم امريكي بحت ... فالرئيس الجديد يعلم ان السير في الاتجاه المعاكس سيولد له الكثير من المشكلات في واشنطون التي لا يزال اللوبي اليهودي فيها هو الاقوى فاختار اقصر الطرق الى الانتصار باختيار رام ايمانويل مساعدا له ... اي تحييد اللوبي اولا ثم ضمان اصوات اليهود في انتخابات التمديد والاهم من هذا الانتفاع من خبرة رام ايمانويل وتأثيره على صانعي القرار في اسرائيل لتمرير اية مشروعات سلام جديدة في المنطقة

 وتوقع الزميل ان توضع القضية الفلسطينية خلال السنوات الاربع القادمة في ثلاجة وان يسلم الملف كاملا اما لبيل كلينتون او لزوجته هيلاري ... ولكنه توقع الانفراج بعد الانتخاب الثاني لاوباما ( التمديد اربع سنوات ) حيث سيحرص اوباما على ان يغادر البيت الابيض بانجاز دولي لقضية طويلة ومعقدة لم يفلح اي رئيس امريكي سابق في وضع حل لها وقال ان اجندة اوباما للسنوات الاربع القادمة ستكون مليئة ببرامج عمل محلية بحتة تتعلق بالازمة الاقتصادية والعلاج الطبي والضرائب وهي الاعمدة الثلاث التي اعتمد عليها اوباما في الوصول الى البيت الابيض

 وقال الزميل اسامة ان عرب امريكا انتخبوا باراك اوباما ليس حبا به وانما عقابا لبوش واضاف ان عرب امريكا عانوا مثل غيرهم خلال السنوات الثماني الاخيرة بعد ان حملهم بوش وزر اعمال اسامة بن لادن ... ولما سالت الاذاعة الزميل اسامة فوزي عن اسم المرشح الذي انتخبه قال : انا لم انتخب احدا ولم استصدر بطاقة انتخابية من اساسه ... وقال ضاحكا ان ثقافة الانتخاب غير معروفة في عالمنا العربي ولم نتربى عليها واضاف انه لم يشترك منذ ولادته وحتى تخرجه من الجامعة في الاردن في اية عملية انتخابية لان الدولة كانت تدار بقانون الطواريء ( الاحكام العرفية ) ولم تكن هناك اية انتخابات من اي نوع ... وقال ان فوزه في انتخابات اتحاد الطلبة في الجامعة الاردنية عام 1970 تم عن طريق التزكية من قبل طلبة الجامعة الذين توسموا فيه خيرا وقال ان فوزه انذاك تسبب في فتح ملف له في جهاز المخابرات لا زال مفتوحا الى الان بعد ان اكتنز بالتقارير والاكاذيب في عهد رئيس الجهاز السابق ولص البنوك المعروف سميح البطيخي واضاف ضاحكا : ان اول ما تنصحنا به امهاتنا في البلاد العربية وقبل الخروج من المنزل الى المدرسة او الجامعة هو الابتعاد عن الحكي في السياسة ... وبنات الجيران

وكانت محطة البي بي سي ومحطة مونتي كارلو قد اتصلتا الاسبوع الماضي بعرب تايمز للتحدث مع الزميل اسامة فوزي حول نتائج الانتخابات الامريكية وقد اعتذر الزميل عن المشاركة .... للسبب المذكور اعلاه