من يعرف اسماء شيوخ العشائر الاردنية اسفله ... يتصل


May 18 2017 02:21

عرب تايمز - خاص

لم يكن الخبر صادما لان كتاب جذور الوصاية الاردنية كشف بالاسماء شيوخ العشائر الاردنية  الكبيرة وعلاقتهم بالصهاينة ومنهم من كان يقبض  مرتبا شهريا مقابل خدماته وتأجير اراضي العشيرة للوكالة اليهودية لذا مر خبر استقبال رئيس الكيان إلاسرائيلي رؤوفين ريفلين أمس الاربعاء بعض رؤساء العشائر في الأردن ممن يقومون بزيارة  الكيان الصهيوني لخمسة أيام، مرور الكرام على الاعلام الاردني .

وقال بيان صادر عن ديوان ريفلين إنه قال في اللقاء: على الأغلبية العربية في المنطقة أن تجد القاسم المشترك بين كل الأطراف، موضحا أنه استذكر على مسامعهم كيف بادر والده لترجمة القرآن الكريم للعبرية ولكتاب «ألف ليلة وليلة».

وادعى البيان أن المشاركين في الوفد يمثلّون عدة قبائل في الأردن من منطقة إربد والزرقاء وعمان، وأنهم يطلعون على تشكيلة واسعة من الإسرائيليين «لتعميق المعرفة بين الشعوب».

وقال البيان إن عائلة الرئيس ريفلين المقيمة في القدس منذ 200 عام كانت ترتبط بعلاقات طيبة مع العرب في البلاد خاصة البدو الذين تعلم منهم الكثير. وأضاف أن ريفلين أشاد بالروابط المخضرمة بين المملكة الأردنية الهاشمية واليهود في "إسرائيل". وتابع «إسرائيل والأردن يعملان سوية من منطلق فهم أن قدرنا هو العيش المشترك في هذه البلاد». وتابع البيان القول إنه «كل على دينه الله يعينه» زاعما أن الجميع يمارسون شعائرهم الدينية في القدس بحرية. وقال إن «في كل جهة هناك متطرفين ولكن علينا إيجاد العامل المشترك بيننا لا ما يفصلنا ويفرقنا».

وحسب البيان فإن الرئيس ريفلين شكر الشيوخ الأردنيين الذين لم ترد أسماؤهم في البيان الرئيس على حفاوة الاستقبال، وقالوا «جئنا من بلاد بطل السلام العاهل الأردني الراحل الملك حسين ومن بلاد السلام والتفاهم والتعاون والعطاء والتسامح». كما قال شيوخ القبائل الأردنيون ممن رافقهم بالزيارة موظفو الخارجية الإسرائيلية، بحسب البيان، إنهم جاؤوا من أجل تطبيق مسيرة السلام ولخدمة القيادة الهاشمية، ونحن نقول السلام لكل من يتحدث معنا. وتابعوا «تملأنا الآمال بأن السلام سيعم كل المنطقة كي يعيش الجميع بسلام وسكينة».

علق الكاتب الأردني الساخر، أحمد الزعبي، على الزيارة قائلا: "إكسسوارات الشيخة هذه الأيام لا تكلف أكثر من 20 دينارا، بدءا من الجرابات البيضاء، وانتهاء بالعقال، مرورا بـ"القلم المذهّب" الذي في جيب الدشداشة! ليسوا شيوخا، ولا يمثلون العشائر.. هم مثل أولئك الذين يبحثون عن عزاء ليشبعوا بطونهم من "طبيخ الحزن"!..."هلاميات" لا قيمة ولا وزن لهم في بلدهم، فكيف في بلد عدوّهم... ولو كان لهم قيمة.. لما جلس المضيف الرخيص أثناء وقوفهم.. عرفهم فكشفهم.. فريّح رجليه

وأطلق ناشطون أردنيون وسما عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تحت عنوان "#لا يمثلون_إلا_أنفسهم"، في إشارة إلى براءة العشائر الأردنية من هذه الزيارة التي قام بها أربعة من شيوخ العشائر بشكل فردي.

انقر على الرابط ادناه لمشاهدة الشيوخ بين يدي رئيس الكيان الصهيوني

https://youtu.be/C-jLuUEGjoI









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية