المحامية الامريكية الفلسطينية الاصل رشيدة طالب تفوز في انتخابات المجلس التشريعي في ولاية متشيغن


November 07 2008 23:30

كتب : زهير جبر

فازت المحامية الامريكية الفلسطينية الاصل رشيدة طالب بعضوية المجلس التشريعي لولاية ميتشيغان خلال الانتخابات الأمريكية الرئاسية الأسبوع الماضي، لتصبح أول سيدة مسلمة تنتخب في هذه الولاية التي يقطن فيها ما يقارب من نصف مليون عربي وحققت رشيدة التي تبلغ من العمر 32 سنة فوزاً سهلاً بحصولها على نسبة 44% من أصوات الناخبين في دائرتها  رغم ان اغلبهم ليسوا من اصول عربية... وكانت كليات الحقوق والقانون في الجامعات الامريكية قد شهدت في السنوات العشر الاخيرة اقبالا لافتا للنظر من قبل ابناء وبنات عرب امريكا لما تتمتع به مهنة المحاماة  في امريكا من صفات ليس اقلها ان معظم العاملين في الميدان السياسي هم من المحامين بما في ذلك معظم الرؤساء الامريكيين ومساعديهم ... وللعلم فان اوباما وزوجته محاميان من خريجي جامعة هارفرد ومن قبله كان الرئيس كلينتون وزوجته هيلاري من ابرز طلبة القانون في جامعة ييل التي درس فيها ايضا الرئيس بوش ... وكليات القانون في امريكا من اصعب الكليات التي يمكن الالتحاق بها - على خلاف الدول العربية حيث يلتحق بكليات الحقوق في الجامعات العربية في الغالب الراسبون والتيوس في الثانوية العامة - هنا في امريكا يمكن الالتحاق بكليات الطب بسهولة اكبر من الالتحاق بكليات القانون ومعظم المحامين في امريكا يحملون شهادات جامعية في العلوم الادارية والسياسية قبل الالتحاق بكليات القانون وغالبا ما تكون الشهادة الجامعية الاولى مطلبا اساسيا لمن يرغب بدراسة القانون ... ودرساة القانون في امريكا متشعبة وشديدة التخصص  وتتميز امريكا بمكاتب المحاماة العملاقة التي تنتشر مكاتب وفروع بعضها في معظم الولايات عدا عن عدد من الدول الاجنبية

وكانت ابنة الزميل اسامة فوزي - وهي محامية ايضا - قد فازت في مسابقة اجرتها ولاية تكساس لانتخاب مساعد لرئيس محكمة الاستئناف العليا في الولاية وهي اعلى محكمة تشريعية في تكساس وقد فازت المحامية العربية على عشرات المحامين الذين تقدموا الى المسابقة وخضعوا لاختبارات كتابية وشفوية طويلة ومعقدة شارك فيها اساتذة وخبراء في القانون الامريكي اسفرت عن اختيار ستة فقط من جميع المتقدمين فازت عليهم المحامية العربية - وهي اصغرهن سنا - لتكون بذلك اول عربية تشغل منصبا هاما كهذا في ولاية تكساس 

الجدير بالذكر ان 13 محامية عربية يعملن في مدينة هيوستون وحدها ينتمين الى  فلسطين والاردن وسوريا ولبنان في وقت لم تعمل فيه في مهنة المحاماة في الثمانينات - في مدينة هيوستون -  الا محامية عربية واحدة هي المحامية اللبنانية المرحومة ندى المقدسي التي توفيت في منتصف التسعينات









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية