أوباما يعد بإجراءات حازمة لإنعاش الاقتصاد الأميركي ويعد بالرد على رسالة الرئيس الايراني


November 07 2008 19:45

أكد الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما في أول مؤتمر صحافي له  انه يريد من الكونغرس إقرار حزمة حوافز جديدة في أسرع وقت ممكن من أجل إنعاش الاقتصاد الأميركي وتحقيق استقراره.وأبلغ أوباما المؤتمر الصحافي في شيكاغو عقب اجتماع مع مستشاريه الاقتصاديين «سنحتاج إلى إقرار حزمة حوافز سواء قبل أو بعد تولي الرئاسة (في 20 يناير). أريد أن أرى حزمة حوافز عاجلاً وليس آجلاً».وقال إن الإدارة الأميركية الحالية بذلت ما في وسعها وطرحت خطة للإنقاذ المالي للمؤسسات المتعثرة إلا أنه يحاول وفريق إدارته الجديد وضع إجراءات وخطة حازمة لتحفيز الاقتصاد الأميركي ولمساعدة العائلات، مضيفاً «نحن حريصون على توفير الوظائف ودعم صناعة السيارات في أميركا

وقال لا يمكن لنا أن ننظر للماضي وننتظر ولكن سننظر إلى الأولويات، والفريق سيعمل على كل هذه الأمور، وأريد أن أقول إنني لا أريد أن أقلل من الإجراءات السابقة، ولكن سندير المزيد من هذه الإجراءات الحازمة ولكن يجب أن نعمل، فأميركا دولة قوية وإذا اتحدنا ووضعنا الخلافات جانباً، يمكننا الخروج من الأزمة لكن ذلك لن يكون يسيراً ولا سريعاً. وهناك أمور يجب القيام بها آنياً، والخطة الحالية ليست كافية للخروج من الأزمة، ولكن أرى ضرورة إيجاد محفزات سريعة قبل أن تستفحل الأمور.ورداً على سؤال هل تجاوبت مع الرئيس الإيراني أثناء تهنئته لك؟ وهل سترسل إلى كوريا وسوريا رسائل؟ قال إيران تطور السلاح النووي وهذا غير مقبول، ودعمها للمنظمات الإرهابية، يجب أن يتوقف وأنا سأراجع الرسالة التي أرسلها أحمدي نجاد وسأجيب عنها في وقت لاحق ويجب أن أكرر أن هناك رئيساً واحداً لأميركا ونرسل رسالة واحدة وأنا سأكون رئيساً في 20 يناير المقبل