الدكتور عبدالله النفيسي يسخر من تلاميذه الهمل في ابو ظبي .. ومحمد بن زايد الذي لم يكمل تعليمه المدرسي لا يستشير الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة


May 05 2017 10:39

علق المفكر الكويتي المعروف، الدكتور عبد الله النفيسي،  استاذ العلوم السياسية في جامعة الامارات التي درس فيها عيال زايد  على الدعوات المتصاعدة في عدن لانفصال الجنوب عن الشمال،  بدعم اماراتي ووصفها بـ"المشبوهة"، معتبرا في الوقت ذاته أن القرارات الأخيرة التي اتخذها الرئيس اليمني، خطوة في الاتجاه الصحيح .

وقال النفيسي في تغريدات له على حسابه الرسمي  أن تضخيم دور الإخوان في الصراع اليمني "مصيدة فكرية"، وخطأ استراتيجي لا يستند إلى بناء منطقي.

وتابع المفكر: "مهما كانت المبررات التي يستند إليها دعاة ( التقسيم والانفصال ) في اليمن، فإن وحدة اليمن أفضل الحلول على صعيد الأمن الجماعي لدول التعاون".

وأضاف غامزا من دولة الامارات: "الدولة التي تحرّك وتموّل وتدعم انفصال الجنوب عن الشمال في اليمن، تحمل في طياتها كل بذور التقسيم والتشطير لجغرافيتها وديمغرافيتها. فكّر فيها .. في اشارة الى الامارات السبع التي يتشكل منها اتحاد الامارات والتي لا رأي لبعضها .. فمحمد بن زايد مثلا ولد جاهل لم يكمل تعليمه المدرسي وهو لا يتشاور في قراراته السياسية مع الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة المتعلم والمثقف والسياسي".

وكان الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي قد تجمعوا في مدينة عدن جنوب اليمن، الخميس، احتجاجا على قرار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، القاضي بإقالة اللواء عيدروس الزبيدي من منصبه محافظا لعدن، ولتأكيد عدالة ما تسمى "القضية الجنوبية".

وقال بيان صادر عن الحشود،، إن هذا الحشد يعتبر امتدادا للنضال السلمي للحراك الجنوبي ومقاومته الباسلة، في سبيل هدف استعادة دولة الجنوب (الانفصال).

وكان هادي أقال محافظ عدن عيدروس الزبيدي، ووزير الدولة هاني بن بريك، في 27 نيسان/ أبريل الماضي، وهما الرجلان اللذان يوصفان بأنهما مقربان من أبوظبي.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية