مذيعة مصرية في محطة الاميرة الجوهرة وصفت السعوديين بأولاد الوسخة ... ففصلوها من عملها


April 15 2017 11:32

فصلت إدارة قناة "إم بي سي" السعودية، المملوكة للاميرة الجوهرة ارملة الملك فهد المذيعة المصرية رنا هويدي، من عملها بالقناة، إثر تغريدة اعتبرتها القناة مسيئة للمملكة العربية السعودية وصفت فيها المذيعة الشعب السعودي بأولاد الوسخة.

ومؤخرًا أثارت رنا هويدى غضب الجمهور السعودى وهو ما ضغط على القناة لإحالتها إلى التحقيق.

وبعد أسابيع قليلة من مباشرتها العمل بالقناة وتقديمها لبرنامج "هذا المساء"، نشر مغردون تغريدات سابقة لـ "رنا هويدى" تسب فيها السعودية وشعبها بألفاظ نابية.

وغضب النشطاء من تعيينها بالقناة، واستنكروا توظيف القناة لإعلاميين يسبون المملكة، حيث لم تكن هويدى الأولى التى يتم تعيينها بـ"أم بى سى" بعد سب السعودية.

ونشر النشطاء لهويدى تغريدة عبر حسابها وصفت فيها الشعب السعودى بألفاظ خارجة نعتذر عن ذكرها، وسبت قناة "إم بى سى" نفسها واتهمتها بالترويج للإرهاب بعد استضافتها لأحد المدافعين عنه .

وذكرت مصادر، أن القناة أحالت رنا هويدى للتحقيق تمهيدًا لإيقافها عن العمل، بعد الحملة الشعبية التي اتهمت القناة بالإساءة للمملكة.

ودشن نشطاء التواصل الاجتماعى عدة هاشتاجات مهاجمة لهويدى و"إم بى سى" مثل "رنا هويدى تسىء للشعب السعودى، كلنا ضد رنا هويدى، سب السعودية وتعين فى mbc".

وقال بندر الرومي، أحد العاملين سابقًا في قنوات "إم بي سي” إن غالبية زملائه السابقين كانوا يحملون حقدًا دفينًا على السعودية.
 
 وأضاف: "عملت فيها فترة وكنت أسمع من العاملين ما يترفّع الحرف عن ذكره. حقد دفين يغذيه إمّعاتنا بالتبعية لـ(هيدا وهداك)".

كما قال الإعلامى مساعد الكثيري، "لو كان لدى إيران قناة تحارب عقيدتهم وهويتهم بنفس طريقة ام بي سيتجاه عقيدتنا وهويتنا لسقط المشروع الصفوي مُبَكِّرا".

جدير بالذكر، أن رنا هويدى أوقفت حسابها على "تويتر" و"إنستجرام" لزعمها أن التغريدات المسيئة للسعودية كانت مفبركة، وأن حسابها مخترق.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية