رسالة من الاردن ... عن سلامة حماد وصليبا رزق


April 01 2017 11:37

دكتور فوزي ، تحياتي

أرجو عدم نشر الإيميل والباقي عندكم في القيادة.. *** ( للأسف لا أتعاطى المشروبات... الغازية ومسامحك بزجاجة كولا كجائزة )

كان يبصم بحافره للتصديق على طلبات إستحضار الخادمات السريلانكيات من داخل كشك على باب وزارة الداخلية في عمان.. وقواد كبير..

إنتهى

أما *** ربما تعلمها .. روي عن ضابط محترم كبيرفي سلاح اللاسلكي  ، رحمه الله ، من سكان الزرقاء ، شارع السعادة.. يسكن قرب أكبر أنتين تلفزيون وحيد في عصره.. أن سيارتين لسلاحه كانت تتجول في أحد الجبال .. فإنزلقت السيارة الأمامية وتدهورت بالوادي .. فما كان من عامل اللاسلكي بالسيارة الخلفية المتابعة إلا القيام بالإتصال بمركز القيادة.. ألو .. ألو.. قيادة .. سيارة جفلت من خويتها ووقعت في الواد.. رقمها حلقتين وعصاة وإخثفو والباقي عنكدم في القيادة.. كان الرقم   ٥ ٥۱۰

أعرف الأخوين الموقرين صليبا رزق وابنه جورج  معرفة طيبة.. وكنت زبونهم.. أما الأول فقد قتل وسط النهارعلى قارعة الطريق قرب منزله الكائن في عبدون قرب النادي الأورثوذكسي حينها..أما الثاني فتجرر في المخافر والتوقيف والسجن وخاصة مخفر شرطة جبل عمان الدوار الثاني.. لأسباب .. وللعلم سمعت ان أحد رؤساء اميركا فورد أو كارتر أثناء زيارته للاردن ، كذلك كيسنجر انهم  أقاموا بقصر صليبا رزق لأنه أفخم من القصر الملكي الذي كان يدلف ماءا..  وأن الملك حسين كان يقيم بعزبة صليبا في مصر التي يحب الراحة والاستجمام فيها. وأن صليبا كان يقرض الديوان الملكي..


 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية