توقعات اعلامية امريكية بفوز كاسح اليوم ... لاوباما


November 04 2008 12:30

 يتجه الديمقراطيون بعد ان استفادوا من موجة الرفض للرئيس الامريكى الجمهورى جورج بوش لتحقيق نصر كبير فى انتخابات اليوم قد يحقق لهم أكبر أغلبية فى الكونجرس منذ عشرات السنين.وفى حالة فوز المرشح الديمقراطى لانتخابات الرئاسة الامريكية باراك أوباما كما تتوقع استطلاعات الرأى سيتمكن الكونجرس الجديد الذى ينعقد فى يناير كانون الثانى من التحرك للوفاء بقائمة طويلة من الوعود الانتخابية فى اطار القيود التى تفرضها الازمة المالية الراهنة.وتعهد الديمقراطيون الذين يسيطرون الان على مجلس الشيوخ بأغلبية 51 مقعدا مقابل 49 للجمهوريين ويملكون أيضا اغلبية فى مجلس النواب ويشغلون فيه 235 مقعدا مقابل 199 مقعدا للجمهوريين بسحب القوات الامريكية من حرب بوش فى العراق والغاء خفض الضرائب الذى قرره بوش لصالح الاغنياء والتحرك لانهاء أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد العظيم فى ثلاثينات القرن الماضي

ويأمل الديمقراطيون فى تحقيق أغلبية كبيرة فى مجلس الشيوخ تصل الى 60 مقعدا للتغلب على اى عقبات اجرائية يضعها الجمهوريون مما يمكنهم من تمرير التشريعات.وتحسم انتخابات الثلاثاء كل مقاعد مجلس النواب وعددها 435 مقعدا و35 مقعدا من مقاعد مجلس الشيوخ وعددها 100 مقعد.وبغض النظر عن حجم الاغلبية التى سيحققها الديمقراطيون فى انتخابات اليوم فالعجز فى الميزانية الاتحادية وحالة الاقتصاد المتراجعة سيحدان مما يريد ان يفعله الديمقراطيون. وسيضطر الديمقراطيون على الارجح الى تأجيل او الحد من برامج انفاق جديدة وضخمة مثل برنامج لتوسيع نطاق الرعاية الصحية وتطوير التعليم وتطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة

وقال أوباما فى خطاب الحزب الديمقراطى الاسبوعى الذى يذاع يوم السبت "لن يكون اى من هذا سهلا. لن يحدث بين عشية وضحاها. لكن اعتقد ان بوسعنا ان نفعل كل هذا لانى أومن بأمريكا."وأمام الديمقراطيين فرصة حقيقية للفوز بتسع مقاعد اضافية فى مجلس الشيوخ وان يحققوا ولاول مرة منذ ثلاثة عقود اغلبية كبيرة تسمح لهم بمنع الجمهوريين من استغلال الاحكام البرلمانية لتعطيل التشريعات والتعيينات الرئاسية.وحتى لو لم ينجح الديمقراطيون فى تحقيق اغلبية الستين مقعدا التى يصبون اليها للقضاء على العقبات التى يضعها الجمهوريون يعتقد الديمقراطيون انه سيكون بوسعهم كسب أصوات جمهوريين معتدلين لتمرير التشريعات

وفى الجهة الاخرى من كابيتول هيل يقول المحللون ان الديمقراطيين قد يرفعون رصيدهم فى مجلس النواب بثلاثين مقعدا وان ذلك قد يحقق لهم أكبر اغلبية فى المجلس منذ منتصف الثمانينات.لكن فى حالة فوز المرشح الجمهورى لانتخابات الرئاسة جون مكين على عكس كل توقعات استطلاعات الرأى سيكون على الديمقراطيين التوصل الى حلول وسط معه او مواجهة حق النقض "الفيتو" الذى سيستخدمه فى قضايا منها سياسة بوش لخفض الضرائب وحروبه.وفى انتخابات عام 2006 للتجديد النصفى للكونجرس سيطر الديمقراطيون على الكونجرس لكن الجمهوريين تمكنوا من تعطيل الكثير من أجندة الديمقراطيين خلال العامين الماضيين فى قضايا منها توسيع برامج الرعاية الصحية وسحب القوات الامريكية من العراق من خلال مجلس الشيوخ الذى لا يتمتع فيه الديمقراطيون بأغلبية كافية