واخيرا ... العثور على كلاسين وبناطيل وبصاطير المقدم الاردني غازي ربابعة وكتيبته التي دفنها في القدس قبل الهرب في حرب حزيران يونيو


March 09 2017 23:27

عرب تايمز - خاص

قالت  الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية  صباح الرافعي ان الوزارة تتابع من خلال سفارتنا في تل أبيب مع وزارة الخارجية الاسرائيلية ما اعلمتنا به السلطات الإسرائيلية عصر اليوم بخصوص العثور مساء أمس في القدس على بقايا رفات (عظام) يُعتقد انها تعود لثلاثة جنود أردنيين استشهدوا في حرب عام 1967 في منطقة جبل المكبر وقالت في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، ان السلطات الإسرائيلية أوضحت بأنها تعتقد أن الرفات عائدة لجنود اردنيين لعثورهم أيضا على لباس ورتب عسكرية معها، علما بأنه كانت تتواجد نقطة عسكرية أردنية في المنطقة آنذاك

لكن مصادر فلسطينية في القدس شككت بالمعلومة من باب ان قائد  الكتيبة الأردنية في جبل المكبر المقدم غازي ربابعة لم يذكر في حديثه لمجلة المجلة اللندنية عن دور كتيبته في جبل المكبر عن اية وفيات او ( استشهاد ) بين جنوده لانه لم يدخل أصلا في اشتباك مع العدو وان الملابس العسكرية التي وجدت مدفونة في الأرض هي قطعا ملابس ضباط وجنود الكتيبة الأردنية التي قال ربابعة ان افرادها شلحوا ملابسهم العسكرية ودفنوها مع الأسلحة في التراب قبل الهرب الى عمان اما بقايا العظام البشرية فتعود لمقبرة كانت قريبة من مقر الكتيبة الأردنية

وكان صالح قلاب وزير الاعلام السابق في الأردن  قد نشر
في عام 1997  في مجلة " المجلة " اللندنية التي كان يدير تحريرها في لندن ( وهي مملوكة لاسرة الملك فهد )  لقاء مع المقدم غازي ربابعة في عدد خاص أصدره صالح قلاب من المجلة عن حرب حزيران يونيو يوم كان صالح قلاب هاربا الى لندن وبيروت ويعمل كمعارض للنظام الاردني مع حركة فتح  .. العدد رقمه  903 - وصدر في حزيران يونيو عام 1997  وفيه نشرت المجلة رواية المقدم الاردني المتقاعد " غازي ربابعة " الذي كان خلال حرب حزيران يونيو قائدا لفصيل عسكري يتمركز في القدس وفي منطقة مندلبوم المتاخمة للجزء الغربي من المدينة المقدسة

 المقدم ربابعة الذي كان يفترض به ان يحمي مدينة القدس شرح للمجلة بالتفصيل الممل كيف هرب هو وقواته من القدس ومن الضفة الغربية بعد ان غيروا ملابسهم العسكرية واستبدلوها بملابس مدنية ودفنوا اسلحتهم وهربوا الى الضفة الشرقية ... ففي الصفحة رقم 31 من المجلة يقول المقدم " ربابعة " بالنص : " تمكنا في الليل من الانتقال الى مبنى اخر والتحصن فيه الا اننا سمعنا في الاخبار ان اليهود احتلوا مدينة اريحا وسمعنا خطاب الملك حسين الذي قال فيه : " قاتلوا بأظافركم وأسنانكم " وكان هذا النداء ينطبق على واقع الحال فقمت باخفاء الاسلحة التي بحوزة جنودي تحت المبنى كما قمت مع جنودي باستبدال ملابسنا العسكرية بملابس مدنية وطلبت منهم ان يتلمسوا طريقهم الى الاردن بعد انهيار الجبهة " . ... مجلة المجلة كان يحررها صالح قلاب الذي اصبح بعد ذلك وزيرا للاعلام في الاردن وقلاب كان معارضا للملك حسين وموظفا في فرقة ال 16 التابعة لياسر عرفات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية