كان يجب تعليق رئيس الوزراء ومفتي المملكة وخمسة من اصحاب الصحف الاردنية على المشنقة الى جانب قاتل ناهض حتر .. وهذه هي الاسباب


March 07 2017 00:13

عرب تايمز - الافتتاحية

يكتبها اليوم : د. أسامة فوزي

لو ارتكب قاتل الصحفي الاردني ناهض حتر جريمته هنا في امريكا لخرج ( براءة ) من أول جلسة .. واذا وكل محاميا ( شاطرا ) سيخرج  فوق هذا بتعويض مالي ( عطل وضرر ) من الحكومة مقابل البهدلة التي تعرض لها .. والسبب بسيط جدا وهو ان المحامي ( الشاطر ) سيثبت لهيئة المحلفين الامريكية ان  ناهض حتر صدر بحقه حكم بالاعدام من قبل الهيئتين الرسمية والدينية  في الدولة ووصف في بيان صدر عن مدير الشرطة بأنه هارب من العدالة  ( ونتد ) ومن يذكر افلام الويسترن الأمريكي ( الكاوبوي ) يتذكر  ان اعلانات الهارب من العدالة او ( الونتد ) تكون مقرونة في الغالب بعبارة ( حيا او ميتا )  ومقرونة بمقدار المكافأة المالية التي ستمنح لمن يجلب الهارب الى العدالة حيا او ميتا وهذا هو حال ناهض حتر قبل قتله .. فقد طلبت الحكومة الأردنية ناهض حتر حيا او ميتا باعتباره ( هارب من العدالة  ) والقاتل سلمها ناهض حتر ميتا بناء على طلبها وبدل ان تدفع له اجره يا سيادة القاضي ... اعدمته

 بعد ان ( شير ) ناهض حتر رسمة كاريكاتيرية تسخر من مفهوم داعش للجنة والنار سارعت الهيئة الدينية  في الدولة الاردنية ممثلة بدار الافتاء تدعمها تنظيمات اسلامية ( جماعة الاخوان والقاعدة وداعش وحزب التحرير وغيرها )  باصدار بيانات وفتاوى تكفر ناهض حتر  مستندة الى الدستور الاردني المستمد من الشريعة الإسلامية السمحاء... وتوج حكم التكفير رئيس الهيئة السياسية  في الدولة ممثلة برئيس الوزراء شخصيا هاني الملقي الذي امر قواته المجحفلة باعتقال ناهض حتر لانه  اساء الى الذات الالهية اي لانه كافر  وكملها الملك الاردني شخصيا حين اجرى مع نفسه بعد اعتقال ناهض حتر بيومين مقابلة صحفية نشرها في جريدة الدستور  الاردنية هدد فيها ( الذين يسيئون لمبادئنا وقيمنا الدينية )  من باب الكلام الك واسمعي يا جارة والملك يعني قطعا ناهض حتر في كلامه .. وليس راغب علامة .. ولا حتى نانسي عجرم

 وسارع مدير الامن العام تزلفا لرئيس الوزراء والملك الى اعلان ناهض حتر ( هارب من العدالة ) اي ( ونتد ) في بيان وزعه على الصحف التي سارعت الى نشره لان البيان جاء كمن يحك لها على جرب  بخاصة جريدة سكجها الذي تبين انه كان على خلاف مالي مع ناهض حتر وبالتالي فان كل ما فعله القاتل هو قيامه بقتل الشخص الكافر الهارب من العدالة لا اكثر ولا اقل

انا لا امزح .. فقد درسونا في الابتدائية والاعدادية والثانوية وحتى الجامعية في الاردن ان النصراني ( المسيحي ) كافر ...  وحكم الكافر هو القتل ... وفي مناهج الازهر الذي خرج جميع شيوخ ودكاترة الجامعات الاردنية ( الشرعية ) يجوز للمواطن المسلم ان ينفذ الحد بنفسه دون انتظار موافقة الامير او الحاكم ... بل ويجوز له تحريق كنائس المسيحيين وسبي نسائهم وسرقة أموالهم شرعا فرعا على المذاهب الخمس وجميع المذاهب الإسلامية تنص على انه ( لا يقتل المسلم قصاصا بالذمي ) لان دم المسلم اغلى من دم الكافر  بمعنى انك لو قتلت مسيحيا لا يجوز الحكم عليك بالاعدام لان المسيحي اقل منك مرتبة ... وورد في صحيح البخاري حديث نبوي يقول : لا يقتل مسلم بكافر .. وفي كتاب ( شرح الباري ) الذي يدرس في الجامعات الأردنية لطلبة كليات الشريعة يحق للمسلم ان يهدم جميع الكنائس دون ان يعود الى الامام او الحاكم .. وللشيخ احمد محمد شاكر امام المحدثين في القرن العشرين واحد اهم علماء الازهر وقدوة جماعة الاخوان المسلمين كتاب عنوانه ( قتل مدمني الخمر )  وفيه يجوز الشيخ للمسلم - مثلي ومثلك - قتل ليس فقط شارب الخمر وانما أيضا من يبيعه ويرد الشيخ ذلك الى احاديث نبوية وردت في صحيح البخاري

 هذه فتاوى واحكام شرعية تدرس لطلبة كليات الشريعة في الجامعات الاردنية  و ( يمتحن ) الطلبة بها في اخر السنة .. ومن يجهلها يرسب ومن يجيب عنها ينجح ويتخرج  ويصبح اماما لمسجد او مدرسا في كلية دينية او مفتيا  للمملكة مثل الشيخ هليل صاحب شركات الحج التي تشفط دنانير الأردنيين من جيوبهم أولا بأول او مساعده الذي اصدر بيان دار الإفتاء  الذي كفر ناهض حتر .. وبدل ان يعتقل ويسجن تم ترفيعه مؤخرا ليصبح امام الحضرة الهاشمية ومأذون النكاح في القصور الملكية

من هنا فان الالاف الذين انشأوا موقعا على الفيسبوك يطالب باطلاق سراح قاتل ناهض حتر باعتباره مجاهدا صادقا نفذ حكم الله في الكفار لم يفعلوا ذلك لان القاتل من ابناء العمومة كما زعم الناطق باسم الشرطة الاردنية وانما فعلوا ذلك لان ما فعله القاتل هو من صحيح الإسلام الذي يدرس في الجامعات والمعاهد الدينية في الأردن ويكره علينا أئمة المساجد في خطب يوم الجمعة وخطب صلاة العيدين وصلاة الجنازة ايضا 

وعليه ... يمكن فهم بكاء قاتل ناهض حتروعويله وهم يجرجروه الى حبل المشنقة .. فقد  ظن القاتل ان الدولة ستمنحه مكافأة مالية لانه نفذ الحد بالكافر الهارب من العدالة والذي تبحث عنه شرطة الملك ...  ويمكن لمحاميه - لو ارتكب القاتل جريمته هنا في أمريكا كما قلنا -  ببساطة ان يثبت لهيئة المحلفين ان القاتل - كما صرح بعد اعتقاله - لا يعرف ناهض حتر ولم يسمع به من قبل .. وبالتالي فان جريمته لم تكن عن سبق اصرار وترصد .. وانما نفذها لانه مواطن صالح متدين يطالبه الشرع و( القانون ) بجلب ناهض حتر الى العدالة... حيا او ميتا من باب من رأى منكم منكرا فليغيره بيده .. وهذا بالمناسبة حديث نبوي وليس اجتهادا من عندياتي

هذا اذا تمت محاكمة القاتل هنا في أمريكا ... ولكن لانه حوكم في الأردن فقد كان من الواجب - لو ان في المملكة عدلا - تعليق شركاء القاتل على نفس الحبل لانهم شاركوا في قتل ناهض حتر  تماما كما تم تعليق الأربعة الذين اتهموا بقتل رئيس الوزراء هزاع المجالي على المشانق مع ان القاتل الذي زرع القنبلة في مكتبه هرب الى القاهرة ولا زال فيها حيا يرزق والاربعة الذين علقوا على مشنقة هزاع هم أصدقاء القاتل لا اكثر ولا اقل

قتلة ناهض حتر بالإضافة الى المشنوق أعلاه هم : رئيس الوزراء ووزير داخليته ومحافظ عمان ومدير الأوقاف وخمسة من أصحاب الصحف على رأسهم رئيس مجلس إدارة جريدة السبيل الناطقة باسم داعش لانها اول من اتهم ناهض بالكفر وحرض عليه .. وأعاد نشر الرسمة التي شيرها ناهض عن حسن نية واتخذها القاتل مبررا لتنفيذ الحد ( الشرعي ) فيه

رحم الله ناهض حتر ... فقد كان محبا لوطنه ومؤمنا بأمته ومتمسكا بقوميته ... ولهذا فقط ... قتلوه 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية