السوريون في اوروبا... قطع غيار


February 22 2017 11:15

شكلت ظاهرة بيع الأعضاء للاجئين السوريين صدمة في مجتمع الألماني, بحسب ما أوردته صحيفة "بيلد" الألمانية. وتابعت الصحيفة أن كثير من اللاجئين السوريين في تركيا اضطروا إلى بيع كلاهم للحصول على المال, موضحة أن ليس هناك أي وسيلة أخرى للحصول على المال والإقامة سوي بيع أعضائهم. وأضافت الصحيفة أن السبيل الوحيد للخروج اللاجئين من الظروف المعيشية الصعبة هو بيع أجزاء من أجسادهم, موضحة أن هذا أصبح النموذج المثالي للهجرة أو طلب اللجوء, بدلاً من جواز السفر الشرعي. ووصفت الصحيفة وضع اللاجئين الحالي بالمرأة التي تبيع جسدها من اجل العيش, مضيفة أن المرأة تبيع جسدها مجبورة علي ذلك,كاللاجئ الذي يفرط بقطع من جسده, مؤكدة أن مسئولية هذا الوضع تقع علي عاهل بشار الأسد وحده. وعقبت الصحيفة أن التجار عديمي الضمير استغلوا محنة الشعب السوري وظروفهم المعيشية, لإقناعهم ببيع أعضائهم من اجل العيش, موضحة أن السوريين يفرطون بالكلى أو فص كبد، للحصول على المال, مشيرة إلى إن العضو الواحد في الوقت الحاضر يتراوح ثمنه بين 6000 إلى 11000 ألف يورو. ووفق ما أوردته التقارير الرسمية في تركيا, إن معظم اللاجئين من سوريا ولبنان, فضلا عن استغلال التجار المتشردين والمعدمين في تركيا . وفي السياق ذاته تحدث لاجئ سوري لمراسل الصحيفة قائلاً : "أنه لديه ابنه مصابة بمرض خطير، وكانت تعتمد على زرع نخاع العظام والجراحة باستمرار, مضيفًا انه كان يحصل على المال من أصدقائه في سويا لتمويل رحلته إلى ألمانيا,ولكن مع الظروف القصف في سوريا, تقطعت بهم السبل حتى وصلوا إلى تركيا, فاضطر إن يفرط في احد أعضائه للعيش هو وابنته ". وأوضحت الصحيفة أن معظم المشترين للأعضاء هم من الغرب أو الخليج العربي وخاصة السعودية, موضحة أن التجارة تتم عبر الانترنت, حيث موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك", مضيفة إن لم يتم إثبات أين تجري العمليات بالضبط حتى ألان









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية