تعاطف شعبي مصري مع لاجئة فلسطينية كسبت اول قضية تحرش جنسي في التاريخ القضائي المصري ... الصعيدية قتلت المتحرش وطبخته والفلسطينية جرجرته في المحاكم


October 31 2008 11:30

عرب تايمز - خاص

قضيتا تحرش جنسي في مصر شغلتا الاوساط الاعلامية والقضائية .. القضية الاولى بطلتها لاجئة فلسطينية ( اب فلسطيني وام مصرية ) تقيم في القاهرة وتعمل كمخرجة افلام وثائقية ... والقضية الثانية بطلتها امرأة صعيدية من محافظة قنا .... الفلسطينية تعرضت لتحرش جنسي في شارع عام في مصر الجديدة حين امسك سائق سيارة بصدرها ... الفتاة الفلسطينية صرخت وقفزت فوق السيارة  وطالبت من الموجودين في الشارع الامساك بالفاعل فلم تجد من يساعدها من باب ( يا بنتي انت كدة حتبهدلي حالك ) ... شاب مصري يقل عمره عن عشرين سنة خالف اصحاب المحال وسكان الشقق المجاورة في موقفهم السلبي من الفتاة المعتدى عليها فامسك بالسائق وجرجره الى مخفر قريب ... الفتاة الفلسطينية التي تحمل اجازة في الحقوق من جامعة القاهرة اصرت على مقاضاة الفاعل وتمكنت بعد معركة قضائية طويلة ان تحصل على حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات بحق السائق وهو اول حكم قضائي يصدر في قضية تحرش جنسي في مصر خاصة وان المعتدى عليهن من قبل كن يخشين الفضيحة والبهدلة فيمتنعن عن تقديم بلاغات للشرطة ... احدى المحاميات المبتدئات اللواتي تعاطفن مع المخرجة الفلسطينية طلبا للشهرة سرعان ما انقلبت عليها زاعمة ان الفتاة الفلسطينية اسرائيلية الجنسية واخرجت افلاما معادية لمصر وهو ما تبين لاحقا انه غير صحيح وان المحامية المصرية المبتدئة تسعى للشهرة رغم ضعف مستواها التعليمي وهي معرضة الان لملاحقة قانونية قد تؤدي الى شطبها من نقابة المحامين

اما الفتاة الصعيدية فلم تلجا للقضاء ... حاول جارها التحرش بها فقتلته وطبخته ورمته للكلاب ... حدث هذا في منطقة دشنا بمحافظة قنا  حين قتلت ربة منزل جارها وأحرقت جثته فى فرن منزلها بقرية فاو وذلك لقيام المتهم بإقتحام منزلها أثناء سفر زوجها للخارج وحاول التعدى عليها ..تم إلقاء القبض على السيدة وتولت النيابة التحقيق. و كانت أجهزة الامن بدشنا قد  تلقت بلاغا من أسرة المجني عليه حول اختفائه وعثرت على حذائه بالقرب من منزله بقرية فاو بدشنا..تبين من التحريات أن المجنى عليه إستيقظ فجرا يوم 25 أكتوبر وخرج من المنزل وإقتحم منزل جاره المسافر الى الخارج حيث توجد زوجته وطفلها وحاول المتهم التعدى جنسيا عليها أثناء نومها فقامت الزوجة بقتل المتهم بفأس كانت موجودة بجوارها ..ثم قامت  بدفن جثة المزارع المتهم داخل المنزل وبعد يومين قامت بإستخراج الجثة وحرقها داخل فرن منزلها ..وألقت  حذاء المجنى عليه أمام المنزل للتخلص منه ..تم العثور على الحذاء وضبط الزوجة وأعترفت بإرتكاب الجريمة دفاعا عن شرفها  وأرشدت المباحث على باقى الأشلاء العظمية المتفحمة للمجنى عليه ..وتولت النيابة التحقيق.


جريدة البديل المصرية المستقلة تعاطفت مع المخرجة الفلسطينية التي بدأت تتعرض لحملة اعلامية مغرضة تشكك بجنسيتها  دفاعا عن المجرم الذي حاول التحرش بها في شارع عام ... وردود افعال القراء ابدت تعاطفا مع الفتاة الفلسطينية الشجاعة التي اصرت على معاقبة الفاعل وفقا للقانون وحصلت على اول حكم قضائي من نوعه في تاريخ القضاء المصري ... الفتاة الفلسطينية اسمها نهى رشدي وهي من اب فلسطيني وام مصرية وقد ولدت في ليبيا عام 1981 ... وقالت نهي لجريدة البديل المصرية: أنا من مواليد طرابلس بليبيا عام 1981، وهذا مثبت في أوراقي الرسمية، ووالدي فلسطيني وأمي مصرية، وعائلتي حصلت علي حق اللجوء في مصر منذ 60 عاما، وتعلمت في مصر حتي تخرجت في حقوق القاهرة، ولم أزر إسرائيل في حياتي. وعلقت نهي علي ما قالته المحامية نجلاء الإمام للصحف: "فوجئت بالسيدة نجلاء الإمام المحامية تكيل لي الاتهامات الباطلة ببرنامج 90 دقيقة، مساء الأربعاء الماضي، كما قرأت في الصحف أقوالاً منسوبة للمحامية جاء بها العديد من المغالطات حول جنسيتي وموقفي في القضية".وقالت نهي: "تعرفت علي المحامية لأول مرة أثناء حضورنا كضيوف في حلقة من برنامج 90 دقيقة، قبل المحاكمة بأربعة أيام، وطلبت مني بعد الحلقة قبول حضورها للتضامن معي في الجلسة، ولم أعطها توكيلاً للحضور به، ولكنها أثبتت حضورها مع أربعة محامين آخرين من مراكز حقوقية مختلفة أثبتوا حضورهم في الجلسة كمتضامنين، وبعد الحكم فوجئت بالسيدة نجلاء تتصل بي بنفسها فضلا عن أحد معدي نفس البرنامج، وطلبا مني مشاركتها في الحلقة باعتبارها محاميتي، وهو ما رفضته، لأنه يخالف الحقيقة". وأضافت: "قالت السيدة نجلاء إنها ستستأنف الحكم الصادر ضد المتهم، والحقيقة التي يعلمها أي دارس بكلية الحقوق هي أن أحكام الجنايات لا يجوز استئنافها، ولا يجوز الطعن عليها إلا بطريق الطعن بالنقض، وفات المحامية أن قولها بأنها ستترافع عن خصمي يعتبر في نظر القانون «تمثيلا لمصالح متعارضة»، وهو الأمر الذي قد يعرضها للشطب من جدول النقابة ومنعها من ممارسة المهنة". وتابعت: أحتفظ بحقي كاملاً في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد ما قالته ضدي، وهي أقوال تعتبر سباً وقذفاً وكنت أنتظر من الصحف أن تدقق في الخبر قبل إلقاء التهم، حيث نسبت إلي علي خلاف الحقيقة -أنني قلت إن إسرائيل دولة محترمة لا يحدث فيها تحرش «وهو ما لم أقله في الحلقة التي شاهدها ملايين المصريين









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية