مقال لصحفي اردني بارز عن المسيحيين والدروز والشيعة في الاردن يثير تساؤلات كثيرة ... واصوات داعشية في البرلمان تطالب بوصفهم بأهل الذمة


February 19 2017 06:30

عرب تايمز - خاص

كتب : زهير جبر

كانت عرب تايمز اول من ( احتج ) على الإساءة الى مسيحيي الأردن في الصحف الأردنية حين كتب الزميل الدكتور أسامة فوزي في عام 1993 مقالا ضد جريدة الدستور الأردنية التي نشرت خبرا في صفحتها الأولى يصف المسيحيين ( النصارى ) بالكفار ويدعو الى عدم التعامل معهم .. يومها كتب الدكتور فوزي ينتقد ال الشريف ملاك الجريدة ويذكرهم بوجود عشائر مسيحية كبيرة في الأردن ومنها عشائر تقيم في شرق الأردن حتى قبل وصول الإسلام اليها .. وحذر فوزي من هذه النبرة وقال انها ستؤدي لاحقا الى فتنة طائفية .. ويبدو ان ما حذر منه فوزي قد وقع فعلا .. فهناك أصوات في برلمان الأردن المتعاطف مع الدواعش يدعو الى اجراء تغييرات في الدستور الأردني يتم فيها وصف المسيحيين ( بأهل الذمة ) كما سيطال التغيير الشيعة والدروز في الأردن

الكاتب والصحفي الأردني اللامع باسل رفايعة يكاد يكون من القلائل الذين يثيرون هذه المخاوف ... ففي مقال له بعنوان ( من هم غير المسلمين في الأردن ) كتب رفايعة يقول :

 ربما لدينا يهودٌ وبوذيون وهندوس، وَنَحْنُ لا نعلم، ولذلك تُحبُّ الحكومةُ، ووزارةُ تربيتها، ودائرةُ إفتائها أنْ تتحرى الدقة، فتُطلقَ هذا الوصفَ بحذرٍ شديد، فيجوزُ تعزيةُ "غير المسلمين". حينما يشهدُ المجتمع جدلاً حول تحريم ذلك، بعد وفاة شابٍ أردني من عائلة مسيحيّة، وحينما تتطوّرُ المناهج تستبدلُ عبارة: "سكانُ الأردن مسلمون" بأخرى: " سكّان الأردن في غالبيتهم مسلمون".
أينَ ذَهَبَ الأردنيون المسيحيون. ولماذا تخجلونَ من ذكرهم صراحةً. هل يعيشون فعلاً في الكرك ومأدبا وعمان والسلط وعجلون وإربد والمفرق، أم أنهم كائناتٌ فضائية؟. ألا يخدمُ جريس في الجيش والأمن والدفاع المدني ووزارة الصحة، ويأكلُ المنسف والمقلوبة يوم الجمعة..؟. ألم تعالجنا طبيباتٌ وأطباءٌ مسيحيّون. مثل داود حنانيا، وحرّان زريقات. أليسَ لدينا مدارسُ مسيحيّة، تتوسّطون من أجلِ قبول أولادكم وبناتكم فيها. ألا تُسيطرُ الشركاتُ التي يمتلكها أبناءُ وبناتُ العشائر المسيحية على حصة وافرة من اقتصادنا، وتُوظّفُ الأردنيين المسلمينَ أيضاً؟
لماذا الترددُ والخوفُ من الإشارةِ إلى الأردنيين المسيحيين صراحةً وبزهو. يا لَه من إنجازٍ في الكتب المدرسية المعدّلة أنّ كنيسة العبدلي ظهرت في الصورة إلى جانب مسجد الملك عبدالله الذي يبعدُ عنها أمتاراً قليلة. يا لَه من اكتشافٍ أنّ لدينا كنائس، يُصَلِّي فيها مواطنون أردنيون. يا له من بؤسٍ أننا مضطرون للتذكير بعشرات الشهداء الأردنيين من العشائر المسيحية. هَلْ يفاجئكم أن عشيرةً مثل الحدادين، أو الحجازين (على سبيل المثال) قدَّمت شهداءَ لفلسطين أكثرَ من تنظيمات الإسلام السياسيّ التي سيطرت على وزارة التربية ومناهجها عقوداً طويلة، وتنتفضُ الآن بحثاً عن غزواتٍ دونكيشوتية!
قولي أيتها الدولة البليغة في حديث التنوّع والتسامح أنّ الأردن يتألفُ من مسلمين ومسيحيين، عندما تتحدّثين عن المعتقد، ودعي الأولاد والبنات يتصفّحون درساً عن المغطس، قريباً من مياه نهر الأردن، حيث تعمّدَ يسوعُ المسيح، ودرساً عن يوحنا المعمدان في مكاور، وعن عنجرة التي مرّت فيها أم الغيث وأم النور مريم العذراء، وقولي أيضاً أنَّ سكانَ هذه البلاد أردنيون وأردنيات، حينما تقصدين المواطنة.
لا أقلّ من ذلك. لا يليقُ بجنودنا الشهداء: جريس عيسى الهلسة، وفائق عودة حدادين، وسالم سليمان البطارسة، ولا بطيّارنا الشهيد إحسان عبد قاقيش أنْ نُصفهم بـ"غير المسلمين".. فهم أردنيون مسيحيّون، والأمثلةُ أوسعُ من أيّ إحصاءٍ، وأوضح من أيّ دليل

انتهى مقال رفايعة

للعلم فقط ... الحملة في  أوساط دواعش الأردن بدأت تطال الدروز والشيعة في الأردن ... مع ان اول رئيس وزراء اردني رشيد طليع كان درزيا وأول قائد جيش في الأردن  وهو الجنرال فؤاد سليم كان درزيا بل وأول رئيس ديوان ملكي في الأردن هو الدرزي عادل أرسلان  وفي الأردن عشرات العشائر الأردنية الشيعية التي تعيش في شمال الأردن ( الرمثا ) وملحقاتها مثل عشائر بيضون وسعد وديباجة وفردوس وجمعة والشرارة وحرب وبرجاوي والنبزة وغيرها

وعن العشائر الأردنية الدرزية نقل الباحث حناعمَّاري عن الدكتور تيسير أبو عاصي عن رسالة بعثها إليه مع قائمة بأسماء العشائر الدرزية في الأردن قوله أن بدايات تواجد الدروز (بني معروف) في الأردن يرجع إلى علاقاتهم بمنطقة الأزرق منذ عام 1888م عندما كانوا يأتون إليها سعيا لتوفير المراعي والمياه لمواشيهم , أما إقامتهم بشكل الدائم في الأردن فبدأت منذ عام 1918م بعد انتهاء الحكم العثماني, وأورد عمَّاري أسماء العشائر الدرزية في الأردن حسب ما جاء في رسالة الدكتور تيسير أبو عاصي , وهي أبو رشيد , أبو صالح , أبو عمر , أبو عمار , أبو هدير, أبو اسماعيل , أبو زكي , أبو حسان , أبو مغضب , الشومري , الحلح , الأطرش, السقعان , الأعور , القصير, البصار, البحري , الباروكي , قماش , زويهد , غرز الدين , قطرب , والي الحلبي , كبيد , فاعور, ثابت , خير, زقوت , حديفة , روند , الشعشوع , الحجلي , الصحناوي , الحيوك , اليونس , العفير, العقباني , الحمود, الحريشة , البلعوس , المنور, البريحي , الحكيم , القضماني , النداف , السلمان , العيد , الصباغ , القنطار , الصبرة , النجم , الطويل , إسعيد , أبو جابر , الجردي , المقت , الحلبي , الملك , أبو فخر , الفارس , الجريري , العريضي , الحضوة , السكر, المعاز, أبو شقرة , الكفيري , الحناوي , أبو عاصي العقيلي , الجبر, اسكيكر, الدبيسي , الغرز, الصفدي- أبو دين , الدبس, العطواني , الشوفي , الملحم , أبو معلا , الراشد , امداح, أبو حمدان , الخطيب , أبو درغام , الحسنية , الفهد , أبو لطيف , العلي , الهاوي , القاضي , اسعيفان , حلاوة , نعيم , جمول , بركات , سمور , قريشة , غزلان , شرف , سعد الدين , سليم , الشاعر , مذكور, هزيم , مسعود- رستم , غانم , نادر , خضر , فياض , صلاح , بلان , غبرة , كحل , نصر , سراي الدين , مراد , دوارة, غلاب , مزهر , علم الدين , حرب , قيدبية , شيا , ذيبان , ملاعب, عبد الصمد , جودية , زين الدين , رزق , عز الدين , حسون/ العيسمي , رباح , كيوان , سويد , عامر , أبو طرية , نفاع , طربية , عطا , حاطوم









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية