مجلة المصور المصرية شبه الحكومية : رئيس المخابرات السعودية .... وقح


February 15 2017 11:00

عرب تايمز - خاص

هاجمت مجلة “المصور”  المصرية شبه الحكومية رئيس المخابرات السعودية ووصفته بالوقح ... جاء هذا في افتتاحية المجلة التي تصدرها غلاف ناري ضد رئيس المخابرات السعودية بعنوان ( الوقاحة ) ... واستهلتها قائلة: قبل خمسة أيام تحديدا ” الجمعة الماضي” وصل أفق العلاقات المصرية – السعودية الى حالة انسداد كامل وحدث هذا حين صرح الفريق خالد بن علي بن عبد الله الحميدان رئيس المخابرات السعودية لبعض وسائل الاعلام بتصريحات لم تصدر عن رئيس المخابرات الاسرائيلية مثلا أو عن نتنياهو

وصرح بما كنا طيلة الوقت الماضي نتمنى ألا يأتي يوم ونقرؤه، ليته لم يصرح، فنحن كمصريين نتغاضى عن اساءات الاشقاء، ونظل نرخي حبل الود خشية أن ينقطع، الى أن يقطعه الآخرون “.وتابعت المجلة: “ولقد قطع الحميدان حبل الود، وجرح الكرامة وشق الصف! الفريق خالد الحميدان نطق شرا، أشعل الحريق، الذي لولا دماثة خلق الدبلوماسية المصرية، لكان حديث الساعة في كل وسائل الاعلام، لا نعلم لماذا صمتت الخارجية المصرية، بل جميع أجهزة الدولة المصرية عن هذه التصريحات!

قال الحميدان إن روسيا طمأنت الاردن الى دعمها إذا شاركت في حل الازمة السورية، وأن ترامب لم يعارض التوجه الروسي في هذا الشأن، وأن هناك  تعاونا روسيا أمريكيا مصريا أردنيا ” تحالف رباعي ” لفض النزاع في سوريا الآن، وأن هذه الاطراف قررت استبعاد السعودية من هذه التسوية، وإذا ثبت هذا الكلام – تابع الحميدان – فإنه سيكون قرارا فاشلا ولن نتغاضى عنه – على حد قوله – عن أفعال مصر والاردن، لأنهما قامتا بالاستجابة لقرار روسيا دون تنسيق وتشاور مع السعودية”.وأضاف الحميدان أنه في اتصال بين وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ونظيره الاردني أيمن الصفدي حذر الجبير الصفدي مما يستفز العلاقات مع العرب وأنه لابد من التنسيق مع جامعة الدول العربية وقال له: على القاهرة وعمان تجنب الاستفزاز

وتساءلت “المصور”: “ما هذا الذي يحدث ؟ ما هذا الذي يقال؟

وفتحت مجلة "المصور" النار على  قيادات سعودية رفيعة في رأس الدولة. ونشرت المجلة كل هذا الهجوم المثير في صدر صفحاتها كافتتاحية للعدد الجديد وجعلت عنوانه: "الوقاحة" . ونسبت المجلة إلى رئيس الاستخبارات السعودية عبارات واتهامات قالت إنه وجهها لمصر، وزعمت أن تهديدات صدرت عن المسئول السعودي تجاه القيادة المصرية، وعلقت قائلة :" ليته لم يصرح، فنحن كمصريين نتغاضى عن اساءات الاشقاء، ونظل نرخي حبل الود خشية أن ينقطع، الى أن يقطعه الآخرون" . وأضافت المجلة: "الفريق خالد الحميدان نطق شرا، أشعل الحريق، الذي لولا دماثة خلق الدبلوماسية المصرية، لكان حديث الساعة في كل وسائل الاعلام، لا نعلم لماذا صمتت الخارجية المصرية، بل جميع أجهزة الدولة المصرية عن هذه التصريحات"!

 ووضح من سياق المقال الهجائي أنه على خلفية تباين وجهات النظر بين السعودية ومصر في الملف السوري، حيث رددت المجلة ما يقوله الإعلام السوري التابع لبشار الأسد من اتهامات للسعودية بأنها تمول الإرهاب في سوريا ، قائلاً: "القاهرة تعيش أجواء حرية الإرادة والاستقلال الحقيقي، القاهرة تستعيد دورها الذي طالما غاب، القاهرة تغير الخريطة، وهذا يأتي عكس إرادة جناح معين في الدولة السعودية ..هل نسيت يا حميدان أنكم من سلحتم “داعش” ومولتم الإرهاب في سوريا؟ فإذا تحركت القاهرة لتلعب دورها القومي وتحمي الدولة السورية من التفتيت كما تتمنون، اشتعل وجهك غضبا أو شاهت الوجوه! وقطعت الألسن يا حميدان"


وكان خالد بن علي بن عبدالله الحميدان, رئيس الاستخبارات العامة وعضو في مجلس الشؤون السياسية والأمنية بالسعودية قد قال في مقابلة مع قناة "بي بي سي" البريطانية أن هناك انقلاباً يتم التحضير له في دولة الإمارات العربية المتحدة ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان, و أكّد أن لديه أدلة على حدوثه. وقال الحميدان للمحاور في بي بي سي

    جميع المحللين السياسيين يتنبأون بأن سلطان بن زايد بن سلطان آل نهيان الابن الثاني للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، سيهتم بالتخطيط لانقلاب ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قريبا، وذلك إثر طرده من منصبي قائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ونائب رئيس مجلس الوزراء بتآمر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

 و قال رئيس المخابرات السعودية إن الإدارة الأمريكية تحاول منع هذا الإنقلاب, كما أشار في تصريحاته إلى أن الشيخ "هزّاع بن زايد" الابن الخامس للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, أبدى احتجاجاً شديداً على سياسة محمد بن زايد في إدارة البلاد. و فجّر "الحميدان" مفاجأة بكشفه عن تفاصيل الحوار الذي دار في اجتماع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم إمارة دبي, مع القادة وكبار الضباط العسكريين في قصر "زعبيل", حيث قال بن راشد إن إجراءات بن زايد مع السعودية تسببت في إذلاله لنفسه و لبلاده أمام السعودية, خصوصاً في قرار الحرب غير المبررة في اليمن.

و أشار الحميدان إلى تزايد عدد المسئولين الإماراتيين رفيعي المستوى الذين لا يرضون عن سياسات بن زايد, و ينتقدونه علناً, و الذين انضم إليهم الفريق الشيخ سيف بن زايد بن سلطان آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.

و اختتم تصريحاته بقوله:

    من المتوقع أن تشهد الإمارات انقلابا وشيكا ضد الشيخ محمد بن زاید آل نهيان برعاية سلطان بن زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ هزاع بن زاید والفريق الشيخ سيف بن زايد بن سلطان آل نهيان وبالتعاون مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية