لماذا انقلب اولاد هزاع المجالي على الملك عبدالله


February 08 2017 10:19

 عرب تايمز - خاص

نشرت المواقع الإخبارية الأردنية ما يفيد ان أولاد رئيس الوزراء الأردني السابق ( الذي اغتيل في الستينات ) هزاع المجالي قد انقلبوا على الملك عبدالله بعد طرد حسين المجالي من منصبه  لصالح خصمه سلامة حماد .. وان  أولاد هزاع وقفوا وراء البيان شديد اللهجة الذي صدر موقعا باسم ال المجالي بعد قيام المخابرات باعتقال عدد من أبناء العشيرة .. تلاه لاحقا بيان ناري وقعه امجد هزاع المجالي

وكان الملك حسين قد تبنى أولاد هزاع بعد مقتله ومنهم امجد وحسين ...  البيان الجديد صدر باسم الجبهة الاردنية الموحدة  وهو حزب اسسه امجد المجالي  ووصفت المواقع الإخبارية الأردنية البيان بالناري  وحذر البيان مؤسسة صنع القرار في الأردن في إشارة واضحة الى الملك شخصيا بانها باتت تتصرف بتطرف غريب وتكاد توصل البلاد إلا الهلاك والدمار المحتم .. .

ونوه البيان إلى ان الأمن لا يعني السكوت والهدوء فالهدوء الأكثر صمتاً هو ذلك الذي يسبق العاصفة حسب البيان

واضاف البيان ان الثقب أكبر من الرقعة ويحتاج إلى وطنيين أحرار وحكومة لا تسرق ولا تكذب ولا تجبي ولا ‘ تستهبل ‘ الناس حتى نبدأ بعملية الإصلاح وإلا فإن القادم أسوأ مما تتوقعون بكثير وسواء كانت الأجهزة الأمنية مقتنعة بما نقول أم لا فهذه هي الحقيقة المرة، والحكومات التي تعرف كل شاردة وواردة تعرف كل تفاصيل وأساليب النصب والاحتيال التي أفقرت الوطن كما في قضية الفوسفات والتي تعرف أصحاب المقامات والقامات من أسماء تقف وراء الفساد عليها أن تتصرف أو تنصرف، فالأردنيون ضاقوا ذرعا بحكومات ضعيفة لا تملك إلا الابتسامات الصفراء تصرفها للأردنيين والتودد إلى الكيان الصهيوني وصرف المجاملات له رغم كل الخوازيق التي يدقها في أقفية الأردنيين.

كما دعا البيان الى أن تقوم الدولة وليس الحكومة بحوار جاد مع رجالات الأردن ومؤسسات المجتمع المدني والأحزاب، ولا نعني برجالات الأردن أولئك المستوزرين والمتسلقين والمرائين، ولا بمنظمات المجتمع المدني جماعات ال NGO’s ولكن لا بد من حوار حقيقي جاد وهادف وسريع لأننا نرى العاصفة مقبلة من بعيد ونسأل الله أن يسترنا منها، وإذا كانت رسالتنا وبياننا هذا صرخة في فنجان ولا يريد أحد أن يسمعنا فسنقوم وبراءة إلى الله بحل حزبنا على رؤوس الأشهاد لأننا لا نريد أن نكون شهود زور على كل ما يجري… حسب البيان

وهذا هو نص البيان الذي صدر عن ال المجالي

بيان صادر عن ابناء عائلة المجالي – الربه- أن ضرورات اصدار هذا البيان , وطنية بأمتياز, ولا تقع في أطار المصلحة الشخصية العابره, أو تنبع من قناة الذاتيه التي أستشرت وصارت صفة العمل العام في الاردن .
المرحوم الشيخ قدر المجالي – قائد ثورة الكرك
لقد وصلنا ألى مرحلة , أيقنا فيها تمام اليقين أن النظام السياسي الأردني بمجمل ملحقاته الأمنية والرسميه يمارس تهميشا اجتماعيا سياسيا واقتصاديا ضد جغرافيا أردنيه مهمه وذات رصيد وطني وأنساني وهو يدرك أن حضورها الطاغي هو بالأساس مستمد من مواقف رجوليه وليس من أساليب الدفع أو الاسترضاء او الاستزلام على حساب مواقف عابره في زمن عابر .
ان ما يحركنا لأصدار هذا البيان لا يقترن بمشاجرة جرت في لواء القصر كان احد اطرافها عشيرة المجالي بل بالتبعات الرسمية التي اعقبت هذه المشاجره وتم من خلالها ممارسة شتى صنوف المطاردات الامنيه والاعتقال ضد ابناء عشيرة المجالي بحجة تطبيق القانون … ونحن نجزم في لحظة صفاء وطني ان ما مارسته الاجهزة الرسميه والامنيه لايقع في باب تطبيق القانون بقدر ما يقع في باب الانتقام المبرمج ومايسمى باللغة العاميه ( كسر الانف) … ونظن ان انوفنا ان مست… ستكسر الاف الانوف قبلها .
اننا لا نكتب على ورق الكلام حبرا مجردا عابرا فقط بل سيكون هذا البيان مقدمة لحراك شعبي في الشارع ونأمل من الله جلت قدرته ان لا تجرنا تلك الاجهزه وما يسمى بالمؤسسات الرسميه ألى مواجهة ..يصبح فيها الصدام خيارا لامفر منه …وندعوا الله أن تطغى سريرة النظام السياسي الحيه على ما ينقل له من تقارير ملؤها الكذب والرياء والخداع . ونسأل برسم القلق الوطني العارم لماذا تسل الحراب ضد عشيرتنا ولماذا تصر مؤسسات الدوله على أبقاء الموقوفين خلف القضبان؟ ولماذا يأتي افراد الامن في جنح الظلام لمداهمة بيوتنا وأعتقال ما يسمونهم( بالمطلوبين)؟…وهل هذا الأمر يقع في باب الخروج من تبعات مشاجره عشائريه؟ ام يقع في باب الانتقام كما أشرنا سابقا.
أن الله قد اقام العدل في الناس وحين انبلج فجر عشيرتنا في تفاصيل المشهد الأردني لم تصنف هذه العشيرة أبنائها وفق تراتيب تفضل احدا على اخر ولم تلدهم أمهاتهم تحت خانات و تحت مسميات فيها العبد والسيد بل هم متساوون في حضورهم الكركي الجنوبي والوطني وهم مثلما اقاموا للوطن أحتراما في القلب اقاموا ل (قدر المجالي) صاحب اول ثورة تؤسس لابجديات المساواة والعدالة والبارود مسار في التاريخ و حضور في الروح لا يعادله حضور ليس على اساس العشيرة فقط كونه ابنها البار بل على اساس استبساله المنقطع النظير في الدفاع عن حرية الكرك ومكانها في الدنيا كحاضنه ومؤسسه للتاريخ وليس مجرد جغرافيا تعبر من الاحداث … وقد أقام قدر الثورة بالدم والبارود وليس بالخطابات التي يضج بها اللسان بالاخطاء النحويه ….والأعوجاج لهذا ظل عنوان الثورة في الاردن وسيبقى كذلك .
ذاك بيانا ويشهد الله على ما في القلب أنه كلام نابع من ضيق وتعب وقلق ..ومن يقيننا الراسخ ان هنالك استهداف مبرمج لنا …وقد كنا دوما الاحرص على الأردن أرضا وأنسانا ومسارا ودورا عروبيا والله يشهد اننا أبلغنا ما في الضمير من وجع …الله يشهد .
وحمى الله بلادنا
الموقعون على البيان :-
1- عاطف اعطيوي المجالي
2- عامر اكرم دميثان المجالي
3-احمد عبدالرزاق كريم المجالي
4-حاكم حمد سعود المجالي
5- ثامر محمد عيد المجالي
6-عماد عبدالرحمن عوده المجالي
7- مهند غازي دميثان المجالي
8- هزاع اعطيوي جميل المجالي
9- عبدالله اكرم دميثان المجالي
10- عامر محمد عيد المجالي
11- محمد عبدالرزاق كريم المجالي
12- باسم محمد حمود المجالي
13- يزيد هاني نايل المجالي
14- عمر حمد سعود المجالي
15- مراد رثعان اذعار المجالي
16- علي عبدالمجيد اذعار المجالي
17- عاطف اكرم دميثان المجالي
18- فيصل عايد احمد المجالي
19-جمال صالح جميل المجالي
20- خلدون غالب جميل المجالي
21- جميل غالب جميل المجالي
22- سعدون حمد سعود المجالي
23- حمزه رثعان اذعار المجالي
24- حيدر اعطيوي جميل المجالي
25- تميم سعد جمال المجالي
26- ايمن حسام موسى المجالي
27- شريف محمد شبلي المجالي
28- نزار ماجد جمال المجالي
29- احمد شبلي مزعل المجالي
30- عبدالقادر سلامه توفيق المجالي
31- هزاع سلامه توفيق المجالي
32- محمد شبلي مزعل المجالي
33-هاشم سليمان علي المجالي
34- وليد سليمان علي المجالي
35-منذر رثعان اذعار المجالي
36- خالد حمود وادي المجالي
37- رائد سليمان علي المجالي
38- مام عودة الله نواف المجالي
39- ابراهيم عودة الله نواف المجالي
40- ناصر سليمان ارفيفان المجالي
41- محمد سليمان رفيفان المجالي
42- الدكتور رضوان احمد جروان المجالي
43- ثائر نايل خليل المجالي
44- هشام سليمان علي المجالي
45- سلامه عبدالله صياح المجالي
46- هيشان عبدالله صياح المجالي
47- معالي حيدر معارك المجالي
48- معارك حيدر معارك المجالي
49- عزام عبدالرحيم سلامه المجالي
50- سالم فايز كامل المجالي
51- محمد عبدالاله عيد المجالي
52- المهندس خالد زيد دميثان المجالي
53- الدكتور امين توفيق دميثان المجالي
54- المهندس وسام توفيق دميثان المجالي
55- خلدون يوسف مثقال المجالي
56- حمزه يوسف مثقال المجالي
57- وسيم عبدالرحمن محمد المجالي
58- نايل هاشم نايل المجالي
59- هاشم احمد نايل المجالي
60- نسيم سعد جمال المجالي
61- جهاد عبدالرحمن عوده المجالي
62- محمد عوده نواف المجالي
63- صالح فراس دميثان المجالي
64- محمد خلف فضل المجالي
65- محمد غازي دميثان المجالي
66- شلاش غازي دميثان المجالي
67- سياج خالد عبدالعزيز المجالي
68- احمد اسعد كريم المجالي
69- سراج اسعد كريم المجالي
70- هزاع قدر فيصل المجالي
71- عمر ماجد جمال المجالي
72- كريم عبد الوهاب اسماعيل المجالي
73- سيف عبد الوهاب اسماعيل المجالي
74- حسام موسى سلامه المجالي
75- محمد ابراهيم عبيد المجالي
76- ماجد برق نورس المجالي
77- عمر سالم محمد المجالي
78- محمد علي سالم المجالي
79- سالم محمد علي المجالي
80- محمد موسى سلامه المجالي
81-عامر موسى سلامه المجالي
82- عامر فايز علي المجالي
83- خالد احمد جروان المجالي
84-مشهور عبد الحميد سعود المجالي
85- بسام عبد الحميد سعود المجالي
86- عبد الله سليمان ارفيفان المجالي
87- محمد محمود علي المجالي
88- سامي عبد الكريم مبارك المجالي
89- بلال عبد الرحيم سلامه المجالي
90- مشعل زيد دميثان المجالي
91- المهندس شرف نياز دليوان المجالي
92- ربيع يوسف متري .
93- نايف فلاح نواف المجالي
94- محمد خليل احمد المجالي
95- رائد خالد عبدالعزيز المجالي
96- ماهر زهير محمد المجالي
97- علاء حيدر جميل المجالي
98- محمد سليمان سالم المجالي
99- انس سامح كريم المجالي
100- محمد هاني نايل المجالي
101-زيد عايد احمد المجالي
102- سطام عايد احمد المجالي
103- محمد خلف تركي المجالي
104- ايمن سليمان سالم المجالي
105- ماجد جمال اعطيوي المجالي
106- سالم مدالله سليمان المجالي
107- محمد مدالله سليمان المجالي
108- محمد عبدالرحمن عوده المجالي
109- مخلد تركي عبداللطيف المجالي
110- محمد عيسى سلامه المجالي
111- المهندس زبن نياز دليوان المجالي
112- مؤمن عيسى سلامه المجالي
113-احمد عيسى سلامه المجالي
114- بسام فلاح نايف المجالي
115-زيد مشعل زيد المجالي
116- عبدالهادي راجي جروان المجالي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية