صحف مصرية : مهاجم اللوفر المصري ابن لواء كبير في الجيش وشقيقه ضابط شرطة كبير في الامن


February 04 2017 11:49

عرب تايمز - خاص

كشفت صحف مصرية النقاب عن ان المتهم بالهجوم على اللوفر هو ابن اللواء رضا رفاعي الحماحمي، وقالت جريدة التحرير نقلا عن الاب انه  إنه لا يعلم أي شئ عن نجله عبد الله، منذ وقوع الحادث، ولافتا بأنه علم من الأخبار بإيداعه داخل إحدى المستشفيات للعلاج؛ إثر إصابته بطلق ناري

 الشاب المتهم بالهجوم وأضاف "الحماحمي" - في تصريح لـ"التحرير" اليوم السبت - أن أجهزة الأمن لم تستدعي أحد من أفراد الأسرة للتحقيق، مشددا على أن نجله ضابط الشرطة توجه لمتابعة أخبار شقيقه، نافيا ما تردد حول إلقاء القبض على أفراد الأسرة بمنطقة توريل في مدينة المنصورة. وتابع :"لم يتواصل معنا أحد من الخارجية"، مطالبا وزير الخارجية بالوقوف بجوار نجله "المظلوم"، وأن السلطات في فرنسا تسرعت في الحكم عليه، وإطلاق النيران عليه بقسوة زائدة، قائلاً "يعني لو كلب معدي ودخل متحف اللوفر هينضرب عليه بالآلي.. مش ممكن". وأشار اللواء رضا رفاعي الحماحمي، إلى أن نجله كان في مهمة تابعة للشركة التي يعمل بها في فرنسا، لافتا بأنه عقب ظهور الحقيقة كاملة، سيقاضي السلطات الفرنسية، خاصة أن الحقيبة التي كان يحملها فارغة، ولم تحوي أية أسلحة.

  وعن حساب تويتر الخاص بنجله، أكد أنه "أول مرة أشوف هذا الكلام"، نافيا ما تردد عن انضمام نجله إلى تنظيم داعش الإرهابي، قائلاً "كل واحد يطلع يقول كلمتين ولا يكتب كلمتين ان ابني تبع داعش وسافر سوريا.. كله كلام فاضي". استطرد والد الشاب أن نجله يعمل في شركة قانونية تجارية بالشارقة في الإمارات العربية المتحدة، وكان ذاهبا إلى فرنسا لعقد صفقة تجارية هناك بتكليف من الشركة

 وتابع الحماحمي "نجلي سافر إلي تركيا أيضاً قبل ذلك لعقد صفقات خاصة بالشركة، متابعاً :"من غير المعقول أن يكون في باريس ولا يذهب لزيارة معالمها السياحية، حيث قام بالتقاط صور له - سيلفي - أمام متحف اللوفر وقام بإرسالها لي عبر الإنترنت". وأضاف :"أخر اتصال مع عبدالله كان أمس الجمعة قبل الحادث بساعتين فقط، حيث أكد أنه انتهي من توقيع العقد وسيعود يوم السبت إلي القاهرة، وطلبت منه شراء كاب حيث تشتهر باريس بتلك المنتجات، مشيراً أنه علم بخبر ضرب النار واعتقال نجله من خلال الفيس بوك، فأصيبت بحالة من الذهول عندما رأيت اسم نجلي علي المواقع الإخبارية وأنه منفذ الهجوم علي متحف اللوفر". واختتم الحماحمي حديثه، قائلاً «بعد الحادث بساعة أمن الدولة جاء إلي المنزل لمعرفة من هو عبدالله رضا، ومعلومات عن زوجته وأسرتها ومعلومات عن عمله

يشتبه المحققون الفرنسيون في أن يكون منفذ الهجوم على جنود فرنسيين أمام متحف اللوفر في العاصمة باريس الجمعة، مصريًا وصل إلى فرنسا قبل أسبوع، وفق ما أعلن النائب العام الفرنسي فرنسوا مولانس.وقال مولانس إن "هوية المنفذ لم تتأكد رسميا بعد"، مضيفًا أن الأبحاث التي قام بها المحققون الفرنسيون "أتاحت الوصول إلى شخص في الـ29 من العمر من الجنسية المصرية" تبين أن صورته الموجودة في قاعدة البيانات الأوروبية لتأشيرات الدخول "تتطابق مع منفذ الهجوم".

وعثرت  الصحف المصرية على الحساب الشخصي للمشتبه به عبدالله الحماحمي، عبر موقع التغريدات القصيرة "تويتر وبالاطلاع على آخر التدوينات التي قام بها، قبل الاشتباه به في ارتكاب الحادث، تبيَّن أنه كتب ما يلي: "لا تفاوض، لا مساومة، لا مداهنة.. ثبات لا تراجع، حرب لا هوادة فيها وكتب في تدوينة أخرى سبقت الأولى: "هم يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم.. وفيم الخوف من لوم الناس، وهم قد ضمنوا حُب رب الناس؟ وفيم الوقو

كما نشر تغريدة كتب فيها: "لماذا يخافون من قيام دولة للإسلام؟! لأن دولة الإسلام تدافع عن مواردها وأرضها وعرض المسلمين وكرامتهم، ترد الصاع".

وأوضح النائب العام الفرنسي، أن المهاجم المفترض "المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة" قدّم طلبًا للحصول على تأشيرة سياحية إلى فرنسا في الـ30 من أكتوبر 2016.

وصدرت التأشيرة في الـ20 من يناير لمدة شهر حتى الـ20 من فبراير.

وتابع: "في الـ26 من يناير وصل إلى مطار باريس - شارل ديجول قادما من دبي".

وعثر على جواز سفره إثر مداهمة الشقة التي استأجرها في الدائرة الثامنة في باريس قرب الشانزليزيه.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية