بغداد : زياد طارق عبدالله القطان سرق 800 مليون دولار وهرب الى عمان


February 02 2017 11:50

طلب العراق، الخميس، من الأردن  تسليم مسؤول عراقي سابق مدان غيابياً باختلاس نحو 800 مليون دولار من وزارة الدفاع.

وقالت هيئة النزاهة، وهي مؤسسة رسمية معنية بملفات الفساد، إن السلطات الأردنية اعتقلت منتصف الشهر الماضي المدان “زياد طارق عبد الله القطان” الذي شغل عدة مناصب في وزارة الدفاع العراقية، من بينها نائب الأمين العام الأسبق.

وأضافت في بيان أن الاعتقال يأتي بعد أن ارسل العراق أوامر إلقاء القبض الصادرة بحقه إلى رئاسة الادعاء العام الذي أرسلها بدوره إلى مديرية الشرطة العربية والدولية “الانتربول” التي أصدرت نشرة حمراء بحقه.

وذكرت الهيئة أنها “سارعت إلى إرسال ملفات الاسترداد التي كانت قد نظمتها بحق المدان إلى السلطات الأردنية، عبر رئاسة الادعاء العام ومن خلال الطرق الدبلوماسية؛ لغرض اطلاع السلطات القضائية الأردنية عليها، ومساعدتها باتخاذ القرار المناسب، وتسليم المدان إلى الجهة الطالبة له”.

وقالت هيئة النزاهة إن القضاء العراقي أصدر أحكاماً قضائية بالسجن بحق المدان تصل إلى أكثر من 180 سنة، فضلاً عن إلزامه برد مبالغ اختلسها تقدر بنحو 800 مليون دولار.

وأوضحت أن “الأحكام الصادرة بحقِّ المدان تتعلق بمجموعة مخالفاتٍ في عقود تجهيز أسلحةٍ ومعداتٍ ومواد غذائيَّة وإغاثية ومركبات، فضلاً عن الاستيلاء بدون وجه حقٍّ على أموالٍ عائدةٍ إلى الوزارة، وتحويلها إلى خارج البلاد عبر مصارف أهليَّةٍ، وعقود إنشاء معسكرات ومستودعات أسلحة، وتوقيع صكوكٍ خارج الصلاحيات”.

ووفق ما أوردته الهيئة، فإن القطان كان قد تسلم عدَّة مناصب بالوكالة في وزارة الدفاع العراقيَّة في الحكومة المُؤقَّتة للمدَّة من 28 حزيران 2004، ولغاية الثالث من حزيران 2005 من بينها منصبي نائب الأمين العام والمدير العام لدائرة التسليح والتجهيز.

وقال مصدر في هيئة النزاهة: "مطلوب من الأردن تسليم المدان إلى السلطات العراقية، بموجب اتفاقات سابقة في إطار جامعة الدول العربية".

وأضاف المصدر، الذي تحدث طالباً عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح، أن الاردن والعراق وقعا الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من السلطات الأردنية على الطلب العراقي.

وكان مكتب إدارة الشرطة العربية والدولية “انتربول /عمان” قد أعلن أواخر الشهر الماضي إلقاء القبض على "عربي متهم باختلاس قرابة المليار دولار"، وأنَّ اتصالات جرت مع الدولة الطالبة له؛ من أجل النظر في طلب تسليمه.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية