لماذا اقام السوريون نصبا لطيار يمني في قلب دمشق


February 02 2017 11:05

ما تزال معارك حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973، ماثلة في ذاكرة الملايين ممن عاشوا أيامها وكانوا شاهدين على أحداثها.

ولم تقف حرب تشرين على جنود الجيشين السوري والمصري فحسب، بل كان بين الصفوف أيّما جنود من مختلف الدول العربية، جنود حقيقيون دافعوا عن سوريا ومصر وكأنها بلدهم الأم.

ويجهل الكثير من العرب، بل من أبناء الشعب اليمني أيضاً قصة الطيار اليمني الشاب الذي شارك متطوعاً في حرب تشرين 1973 ضد الكيان الاسرائيلي.

ويعيد "المشهد اليمني" سرد قصة الطيار اليمني الملازم أول طيار عمر غيلان الشرجبي الذي تطوع خلال حرب أكتوبر 1973 م في سلاح الجو العربي "سوريا"، وخلّد السوريون اسمه ببناء نصب تذكاري له في أحد أكبر شوارع العاصمة السورية دمشق.

وقد قام الطيار اليمني في حرب تشرين بالانقضاض على إحدى طائرات الفانتوم وتحطيمها وضربه لمواقع التموين الاسرائيلي وتدميرها بالكامل في طبريا جنوب جبل الشيخ، ومات على أثرها بتاريخ الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1973.

وحينها أصدر رئيس الجمهورية العربية السورية الراحل والقائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية حافظ الأسد قراراً بمنحه وسام الشجاعة من الدرجة الأولى.

جدير بالذكر أن الملازم أول الطيار عمر غيلان سعيد حزام الشرجبي مواليد العام 1951م، في شرجب- الحجرية في محافظة تعز، وأنهى دراسته الابتدائية سنة 1958 م في المدرسة الأهلية في مدينة عدن. ثم أكمل دراسته في مدينة تعز. وفي عام 1970، التحق بالكلية الجوية بمدينة حلب السورية وتخرج فيها سنة 1972









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية