المخابرات الاماراتية تجسست على مكالمات الصحفي الاردني مع زوجته والقنصل الاردني مش طالع بأيدوه توصيل ( جاكيت ) للصحفي المسجون


January 29 2017 08:43

عرب تايمز - خاص

كشفت زوجة الصحفي الأردني المسجون في الامارات منذ عام في سجن صحراوي دون محاكمة النقاب عن ان من ضمن الاتهامات الموجهة لزوجها الصحفي الإساءة الى رموز الدولة اعتمادا على مكالمة هاتفية اجراها الصحفي مع زوجته وقدمتها المخابرات الإماراتية كدليل على انه اساء الى رموز الدولة مما يعني ان مكالمات  العاملين في الامارات مراقبة حتى مع زوجاتهم وان  اية ملحوظة قد ترد في المكالمة عن احد شيوخ الامارات ستعتبر إساءة يلقى بموجبها المتكلم في سجن الوثبة الصحراوي وهو سجن لا تتمكن العيش فيه حتى الفئران

وكشفت زوجة الصحفي الأردني المسجون لوسائل الاعلام الاردنية ان السفارة الأردنية في أبو ظبي لم تتمكن حتى من ادخال ( جاكيت ) للصحفي حتى يتقي ( البرد ) القارس وقال القنصل الاردني لزوجها عندما طلب منه ( جاكيت ) ... سنحاول

وأعربت ماجدة  الحوراني  عن استهجانها من رد القنصل مشيرة إلى أن من أقل حقوق المعتقل توفير الملابس المناسبة له وأشارت إلى أن السفارة الأردنية في  الإمارات لم تقابل زوجها سوى ثلاث مرات منذ فترة احتجازه التي امتدت منذ عام وشهرين.وناشدت الحوراني المعنيين بتوفير الملابس الدافئة لزوجها والاهتمام بحضور جلسات المحكمة ومتابعة قضيته بالشكل المطلوب وقالت الحوراني أن زوجها الصحفي مثل أمام المحكمة في أول جلسة له بتاريخ 18/1/2017 ووجهت له تهمة الإساءة  لرموز الدولة في إشارة للشيخ محمد بن زايد واخوانه

وأضافت الحوراني في حديث لبرنامج "عين" لرصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الإعلام "هذه أول جلسة محاكمة لتيسير منذ اعتقاله قبل أكثر من عام في الإمارات".وبينت الحوراني التي لم تتمكن من زيارة زوجها حتى الان "بأن المحكمة قررت تأجيل جلستها حتى تاريخ 1/2/2017 لحين حضور محامي معه ونوهت بأن تم توكيل المحامي علي خضر العبادي بالحضور والترافع عن تيسير النجار

وكانت نقابة المحامين الأردنيين قد كلفت المحامي فيصل الخزاعي بمتابعة قضية النجار، حيث زار الإمارات قبل شهر لمقابلته ولكن لم يتمكن من ذلك رغم طلبه من السفارة الأردنية في أبو ظبي مساعدته على ذلك حسب كلام الحوراني.

وجددت الحوراني تأكيدها على أن التهمة المسندة لزوجها تيسير هي "الإساءة للدولة" على خلفية منشور له على الفيسبوك عام 2014، ومكالمة له معها اعتبرت ضمن الأدلة ضده، كما أبلغها تيسير خلال الاتصال الهاتفي معه. وكان الصحفي الأردني قد  أشار الى وجود اتهامات لوفد طبي اماراتي بالتجسس على صواريخ المقاومة خلال وجوده في غزة وهو ما أعلنت عنه حماس صراحة خلال الهجوم الإسرائيلي ولم تعرف الحوراني المواد القانونية المسندة له بالاتهامات، لكنها أشارت الى أن المحامي اختاره تيسير النجار وتواصلت هي معه شخصياً

وأكدت بأن موظفين من السفارة الأردنية زاروه يوم احالته للمحكمة ولم يجدوه، وعاودوا الزيارة بعد ذلك، وطلب منهم تيسير توفير محام له وأبلغوه أن هذا أمر صعب ويرتب عليهم مسؤولية توفير محام لكل أردني مقيم في الامارات ويتعرض للمحاكمة.

فطلب منهم "جاكيت" فأجابوه حسب كلام تيسير "بنحاول".ومما يذكر بأن ماجدة الحوراني زوجة تيسير النجار تقدمت باستدعاء لوزارة الخارجية بتاريخ 24/1/2017 تطلب متابعة قضية زوجها الذي أحيل للمحاكمة.ونوهت حوراني بأنها ستلتقي اليوم الأحد المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة لحث الحكومة على الاهتمام ومتابعة قضية زوجها الصحفي

مصادر صحفية اردنية ذكرت ان الاميرة هيا زوجة محمد بن راشد المكتوم التي تتدخل كثيرا لخدمة أردنيين وقعوا في مشاكل في الامارات لم تتمكن هذه المرة من التدخل  ربما بسبب المكالمة الهاتفية بين الصحفي وزوجته التي سجلتها المخابرات الاماراتية اذ يبدو انه ذكر خلال حديثه مع زوجته  اسم الشيخ محمد بن زايد ووصفه بالشيخ الامي الجاهل في اطار حديثه عن التجسس الاماراتي على صواريخ المقاومة وهو ما سبق وصدر في بيان لحركة الجهاد الإسلامي التي طالبت السلطة في غزة الحذر من الوفد الطبي الاماراتي لانه يقوم بالتجسس على مصدر اطلاق الصواريخ الفلسطينية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية