ايران الدولة الاسلامية الوحيدة التي ردت على واشنطون .. سنعامل الامريكيين بالمثل ... وسي ان ان : اشمعنى استثناء الارهابيين من السعودية والامارات


January 29 2017 08:23

عرب تايمز - خاص

اثارت قرارات الادارة الامريكية الجديدة بمنع مواطني سبع دول إسلامية منها ست دول عربية من الدخول الى أمريكا ضجة في وسائل الاعلام الامريكية  لكونها تجاهلت الدول التي صدرت الإرهابيين الى أمريكا وهي السعودية والامارات وقالت سي ان ان في برامجها ان منفذي هجمات سبتمبر هم مواطنون سعوديون واماراتيون ومع ذلك لم يشمل الحظر هاتين الدولتين بينما شمل ايران التي لم يخرج منها إرهابي واحد

واصدرت وزارة الخارجية الايرانية بيانا أعلنت فيه انها ستعامل الأمريكيين بالمثل وستمنع الأمريكيين من الدخول ... وجاء في البيان: ان قرار حكومة الولايات المتحدة في فرض قيود على سفر المسلمين الى اميركا – بالرغم من انه مؤقت لمدة ثلاثة اشهر – يعتبر اساءة سافرة الى العالم الاسلامي لاسيما الى الشعب الايراني العظيم، وبالرغم من مزاعم مواجهة الارهاب والمحافظة على أمن الشعب الاميركي، فانها ستسجل هدية كبيرة في التاريخ الى المتطرفين وداعميهم.

واضاف البيان: انه في الظروف التي يحتاج فيها المجتمع العالمي الى الحوار وتظافر الجهود من اجل التصدي الجذري والشامل للعنف والتطرف، وفي الوقت الذي صادقت فيه الجمعية العامة للامم المتحدة على اقتراح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للمشاركة العالمية ضد العنف والارهاب (ويف)، فان الاجراء الطائش للادارة الامريكية بممارسة التمييز الجماعي ضد رعايا الدول الاسلامية، سيعمق الهوة والشرخ الذي استفاد منه المتطرفون الارهابيون لتجنيد وخداع الشباب المهمشين، ويعزز الارضية لنشر العنف والتطرف، وفضلا عن ذلك فان تقارير الاجهزة الاستخبارية والامنية الاميركية، والتصريحات السابقة للمسؤولين الاميركيين الحاليين، تؤكد على دور اميركا وحلفائها في تأسيس وتقوية الجماعات المتطرفة مثل "داعش"، قد جرى نسيانها.

واكد بيان الخارجية الايرانية ان قرار حكومة الولايات المتحدة باستهداف الشعب الايراني واساءتها السافرة الى جميع ابناء هذا الشعب العظيم، يدل على زيف الادعاءات القديمة للولايات المتحدة حول الصداقة مع الشعب رغم عدائها للحكومة الايرانية، ومؤشرا على الحقد الذي تكنه مجموعة في الادارة الامريكية والمحافل الداخلية والخارجية المؤثرة تجاه جميع الايرانيين في انحاء العالم، لافتا الى ان الشعب الايراني لديه حضارة عريقة ودين حافل بالتعاليم الانسانية، ويدعو دوما الى التعاطي البناء ومقاومة التسلط والخنوع والتطرف والعنف.

واكد البيان ان الشعب الايراني تصدى للارهابيين المتطرفين وكان من اوائل ضحايا الارهاب المنظم، كما ان المواطنين الايرانيين الذين اقاموا خارج البلاد كانوا من العلماء وطلاب الجامعات والتجار والمهاجرين والسياح، وعرفوا بانهم من اكثر الجاليات التزاما بالقوانين والاكثر تعليما والاكثر نجاحا، ومن خلال سلوكهم المشرف والسلمي كانوا يمثلون بفخر الثقافة والحضارة الايرانية والاسلامية لدى باقي الشعوب.

واوضح البيان ان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن اجل كرامة ومكانة جميع افراد الشعب الايراني العظيم في داخل وخارج البلاد، ومن خلال رصدها الدقيق لنتائج قرار حكومة الولايات المتحدة على المديين القصير والمتوسط بالنسبة للرعايا الايرانيين، فانها ستتخذ الاجراءات القانونية والقنصلية والسياسية الاعتيادية المناسبة، ومع احترامها للشعب الاميركي وتمييزه عن السياسات العدائية للولايات المتحدة ضد رعايا ايران، فانها ستعمل بمبدأ المعاملة بالمثل.

واضاف بيان الخارجية الايرانية: من اجل مراقبة تنفيذ هذا القرار واتخاذ التدابير المناسبة والمتوافقة مع المصالح الوطنية في الظروف الخاصة، فقد تم ايجاد آلية بحضور الاجهزة المعنية في وزارة الخارجية.واشار البيان الى انه تم اعطاء تعليمات الى جميع الممثليات السياسية والقنصلية للجمهورية الاسلامية الايرانية، بتوفير التسهيلات القنصلية لجميع الرعايا الايرانيين الذين حرموا بموجب الاجراء اللاقانوني للحكومة الاميركية من العودة الى اماكن اقامتهم وعملهم ودراستهم.

واعتبر البيان القرار الاخير للولايات المتحدة بانه يشتمل على توقعات غير مشروعة ومخالفة للمنطق ويتعارض مع القوانين الدولية، وبالنظر الى عدم وجود علاقات بين البلدين فانه لن يكون له تأثير على اداء حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية، لذلك فان اي سوء استغلال من قبل الولايات المتحدة لهذا الوضع بهدف اطالة اجراءات التمييز والتسبب بمشاكل لرعايا الجمهورية الاسلامية الايرانية يفتقر الى اي مبرر عرفي او قانوني.

واختتم البيان قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدرس وتتابع بدقة اي تقاعس ونقض للتعهدات الدولية من جانب الولايات المتحدة وفقا للاتفاقيات الثنائية والترتيبات متعددة الاطراف، وتحتفظ لنفسها بحق الرد المطلوب









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية