على هامش ملاحقة المخابرات الاردنية لخلايا داعش النائمة ... باسم سكجها حرض على ناهض حتر لخلافات مالية بينهما مستغلا الدين الاسلامي


January 06 2017 09:48

 عرب تايمز - خاص

ذكر الدكتور محمد المومني، وزير الإعلام الأردني ان حكومته بصدد تشريع قانون خاص بمواقع التواصل الاجتماعي ( خاصة الفيسبوك )  بهدف ضبط ومراقبة ما يبث عبر هذه المواقع بخاصة وان التحريض على قتل ناهض حتر والدعاية لداعش والتهكم والسخرية من قتلى الملهى الليلي في تركيا ( زوج اخت الوزير ) تم عبر الفيسبوك وعبر بعض مواقع الصحف الأردنية على شبكة الانترنيت مثل موقع جريدة السبيل التابعة لجماعة الاخوان المسلمين وهو اول موقع اردني حرض على قتل ناهض حتر

وسيؤدي ملاحقة المخابرات الأردنية  لمواقع الفيسبوك الأردنية - وفقا لمراقبين -  الى نتائج رهيبة منها مثلا ان كتابا أردنيين معروفين عملوا بشكل مباشر او غير مباشر على خدمة داعش وخلايا داعش النائمة في الأردن ومنهم من حرض مباشرة على قتل ناهض حتر باتهامه بالاساءة الى الإسلام وشارك في التحريض على حتر كتاب اعمده ومدير مكتب الجزيرة في عمان وحتى المذيع فيصل القاسم ... بل وتبين ان باسم سكجها  الذي يعمل في جريدة الاخوان ( السبيل ) قاد الهجوم والتحريض على حتر بإعادة نشر رسم كاريكاتوري شيره حتر بدعوى ان حتر يسخر من الذات الإلهية  لان هناك خلافات مالية بين حتر وباسم سكجها الذي كلف حتر بالعمل كمدير تحرير لجريدته ( اخر خبر ) ولم يسدد لحتر مستحقاته المالية واستغل لاحقا الرسمة الكريكاتورية التي شيرها حتر للتحريض عليه وهو التحريض الذي انتهى باغتيال حتر بمسدس إرهابي ينتمي لداعش من عشيرة العجارمة

الوزير المومني اكد في تصريحات تلفزيونية، الخميس، أن الحكومة اتخذت سابقا العديد من الخطوات لضبط مواقع التواصل الاجتماعي مثل تسيير الدوريات الإلكترونية لمتابعة ما يبث عبر هذه المواقع دون انتهاك للحرية الشخصية، والتوعية عبر وسائل الإعلام الرسمية والتلفزيون الأردني.وحذرت السلطات الأردنية مرارا من أنها ستقوم بملاحقة واعتقال كل من يقوم بإثارة الفتن والنعرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، بعد العديد من الحوادث الإرهابية التي تعرضت لها البلاد

وتوعدت كل من يقوم بإثارة الفتن والنعرات ويبث خطاب الكراهية عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية بملاحقته والقبض عليه.وأوضح المومني أن الخطوة القادمة هي دارسة تشريع خاص لوسائل التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن هذه المواقع حاليا هي ضمن تخصص الاتصالات وليست ضمن تخصص وزارة الإعلام أو دائرة المطبوعات للنشر. وسيحدد القانون الجديد مسؤولية من يستخدم هذه الوسائل والعقوبات بحق المستخدم المسيء، ويضع مسؤولية على شركات الاتصالات لمعرفة أصحاب الحسابات المسيئة وإيقافهم، واعدا بأن يكون الأردن رائدا على مستوى العالم في هذا المجال، وأشار إلى أن الحكومة تؤكد دائما على أن مواقع التواصل يجب أن تكون أداة بناء لا أداة هدم.

وتلاحق السلطات الأردنية منذ أيام كل من أساء على مواقع التواصل الاجتماعي للضحايا الأردنيين الذين قتلوا في هجوم إسطنبول ليلة رأس السنة.وأكد مصدر أمني مسؤول في مديرية الأمن العام، أن وحدات وأقسام مكافحة الجريمة الإلكترونية في المديرية باشرت التحقيق وتتبع عدد من الحسابات عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي لأشخاص ارتكبوا مخالفات قانونية من خلال إساءتهم للضحايا الأردنيين الذين سقطوا جراء الاعتداء الإرهابي الذي وقع مؤخرا في إسطنبول.

وقال المصدر إن إجراءات التحقيق في تلك الحسابات ستستمر لحين تحديد هوية أصحابها وضبطهم وإحالتهم إلى القضاء وفقا لأحكام قانون الجرائم الإلكترونية وقانون العقوبات لما نشروه من إساءات وتهكم على الضحايا وذويهم، إضافة إلى ما حملته تلك المنشورات من بث لخطاب الكراهية والتفرقة بين أبناء المجتمع الأردني.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية