الدكتور النفيسي يتهم جريدة الاهرام المصرية بالعمل لصالح المخابرات الايرانية


January 06 2017 08:52

عرب تايمز - خاص

اتهم المفكر السياسى الكويتى الدكتور عبدالله النفيسي جريدة الاهرام المصرية ( شبه الحكومية ) بالعمل لصالح المخابرات الإيرانية واعتبرها راس حربة إيرانية في مصر وقال إن إيران جندت خبراء عرب لإعداد خارطة طريق للتعامل مع مصر، مشيرًا إلى أن جريدة الاهرامك تشارك فى وضع هذا الخارطة

وجاء هذا الاتهام بعد يومين من الإعلان عن انتقال ملكية جريدة الدستور المصرية الى جهة يقال انها ممولة من قبل المخابرات الإماراتية ... وأكد "النفيسي"، فى تصريحات لصحيفة "الشرق" القطرية، أن الرؤية الإيرانية التى يجري إعدادها لمصر، ترتكز على دراسات وأبحاث استراتيجية يتم "طبخها" داخل مؤسسة "الأهرام" الحكومية

وجاء هجوم النفيسي على الاهرام بالنيابة عن السعودية وقطر لان مؤسسة الاهرام وقفت صراحة في وجه الهجمة السعودية الإعلامية على مصر وسبق ان وقعت مشادة بين رئيس الاهرام والسفير السعودي في مصر

 وقال النفيسي الذي سبق له وان سخر من عيال زايد وقال ( العيال كبرت )  أن التاريخ العربي الطويل من الهزائم العسكرية أمام الحملات البريطانية والفرنسية والأمريكية نتيجة التجزئة المضادة للوحدة، وغياب المشروع العربي والالتزام به. وحمل النفيسي الأنظمة العسكرية المسئولية التاريخية عما تعيشه الأمة، لافتاً إلى أن الأمريكان هم من هندسوا للانقلابات العسكرية في المنطقة في غمز ولمز بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

 وقال النفيسي  إن الغزو الإيراني يمثل أكبر تهديد للمنطقة حاليًا ( متجاهلا الغزو الإسرائيلي )  مؤكدًا أن الاتفاق النووي بين إيران والغرب يتعهد بحماية الدور الإيراني في المنطقة مقابل تخلي طهران عن البديل النووي. وأوضح أن إيران تمكنت (بغطاء أورو-أمريكي) من تحقيق السيطرة على أربع عواصم عربية هي: بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت

 وقال إن ثورات الربيع العربي 2011 هددت الأنظمة العربية، وإن الثورة المضادة كانت ردًا طبيعيًا ومتوقعًا، مضيفًا: "لا يمكن أن يخرج العرب مما هم فيه إلا عبر مراجعة شاملة وإعادة هيكلة عملاقة لن تكون ممكنة إلا بهزيمة الغزو الإيراني في العواصم الأربع التي ذكرتها سابقًا". وأكد المفكر الكويتي أن التدخل الروسي في المنطقة يهدف لإعادة مجد روسيا من خلال بسط نفوذها على سواحل البحر الأبيض المتوسط "ساحل سوريا". ويرى النفيسي أن الدور التركي "مرهون بمعطيات تركية وإقليمية وعالمية، إلا أن القيادة التركية، ممثلة بالرئيس رجب طيب أردوغان، اهتمت بالتواصل مع العالم العربي والإسلامي، وفتحت أسواقاً عربية وإسلامية جديدة لتركيا









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية