سوريا اعتبرتها جريمة حرب ولبنان ندد بها ... والرئيس الفرنسي يريد الحقيقة الكاملة لما حدث والعراق ايد رسميا الغارة


October 27 2008 10:15

نددت سوريا بالغارة الامريكية على اراضيها واعتبرتها جريمة حرب وكتبت صحيفة "تشرين" الحكومية "قتل بدم بارد وجريمة حرب بالمعنى الكامل للعبارة ضحاياها ثمانية مواطنين مدنيين سوريين، هذا هو الوصف الحقيقى لما اقدمت عليه القوات الاميركية المجوقلة القادمة من العراق فى الاراضى السورية بعد ظهر الاحد وفى قرية وادعة تبعد عن الحدود العراقية ثمانية كيلومترات".وبث التلفزيون الرسمى السورى صباح الاثنين مشاهد لمبنى فى طور البناء غطت الدماء والفرشات الممزقة ارضه، وكذلك مشاهد عن القتلى فى المشرحة.واعلن مسؤول اميركى رفض كشف هويته الاثنين ان الغارة التى شنتها مروحيات على قرية سورية الاحد نفذتها القوات الاميركية، معتبرا انها بمثابة "نجاح" ضد المقاتلين الاجانب الناشطين فى العراق

وكانت قوات التحالف فى العراق بقيادة الجيش الاميركى اعلنت الاثنين ان "لا معلومات" لديها حول الغارة.غير ان بغداد اكدت الاثنين انطلاق هجمات ضد قوات الامن العراقية من المنطقة السورية التى استهدفتها غارة الاحد، موضحة فى الوقت ذاته انها تسعى الى "علاقات طيبة مع دمشق".وقال المتحدث الرسمى باسم الحكومة العراقية على الدباغ ان "الحكومة العراقية على اتصال مع الجانب الاميركى حول الانباء التى تتحدث عن هجوم على المنطقة الحدودية مع سوريا"، مؤكدا انها "كانت مسرحا لنشاطات تنظيمات معادية للعراق، تنطلق من سوريا".واضاف دون توضيحات "كان اخرها "الهجمات" مجموعة قتلت 19 شخصا من منتسبى الداخلية العراقية فى قرية حدودية"، مشيرا الى ان "العراق طلب من السلطات السورية تسليم المجموعة التى تتخذ من سوريا مقرا لنشاطاتها المعادية للعراق

من جهتها، دانت الجامعة العربية الاثنين فى بيان العملية المجوقلة التى شنتها مروحيات اميركية على قرية حدودية سورية مساء الاحد.وقالت الجامعة فى بيان ان الامانة العامة "تدين الهجوم الذى شنته مروحيات اميركية على قرية فى شمال شرق سوريا والذى راح ضحيته ابرياء مدنيون".واكدت ان "هذا الانتهاك لا يساعد على الاستقرار فى المنطقة ويفتح الباب لتوترات جديدة ويدمر مصداقية التحرك نحو السلام والاستقرار فى العراق وجواره".واضاف البيان ان جامعة الدول العربية "اكدت تضامنها مع سوريا فى حقها فى الدفاع عن اراضيها وحماية شعبها وصون سيادتها واراضيها".وطالب البيان "باجراء التحقيق اللازم لمعرفة مختلف جوانب ملابسات هذا الاعتداء البشع ومحاسبة الجهات المسؤولة عنه وتحميلها كافة الالتزامات الناتجة عن الخسائر فى الارواح والاضرار المادية

ونقلت وسائل الاعلام السورية الاحد ان ثمانية مدنيين قتلوا اثر انزال جوى نفذته مروحيات اميركية آتية من العراق فى قرية شمال شرق سوريا محاذية للجدود مع العراق، مشيرة الى انها استدعت القائمين بالاعمال الاميركى والعراقى للاحتجاج على هذا "الاعتداء الخطير"، وحملت "الادارة الاميركية المسؤولية الكاملة عنه".كما طلبت الوزارة من العراق فتح تحقيق فى العملية والحؤول دون استخدام اراضيه نقطة انطلاق هجمات على سوريا.وذكرت وكالة الانباء الرسمية السورية سانا ان "اربع طائرات مروحية اميركية قادمة من العراق قامت بانتهاك الاجواء السورية فى منطقة البوكمال "550 كلم شمال شرق دمشق"، فى مزرعة السكرية، واستهدفت مبنى مدنيا ما ادى الى مقتل ثمانية مواطنين" واصابة آخر بجروح.واوضحت الوكالة ان القتلى هم رجل وابناؤه الاربعة ورجل وزوجته ورجل اخر، مشيرة الى ان العملية وقعت قرابة الساعة 45،16 "45،13 ت غ الاحد" على عمق ثمانية كيلومترات من الحدود

واضافت الوكالة ان "المروحيات الاربع قامت بالاعتداء على مبنى مدنى قيد الانشاء واطلقت النار على العمال داخل المبنى".وتابعت "ثم غادرت المروحيات المعتدية باتجاه الاراضى العراقية".واكد شاب سورى للتلفزيون السورى "تستحق الولايات المتحدة اشد العقوبات، فهى قتلت اكثر من مليون عراقى وهجرت اكثر من ستة ملايين".وصرح شاب آخر "الولايات المتحدة تتبع سياسة اسرائيلية".واتهم رجل خمسينى الولايات المتحدة "بشن هجمات ارهابية بحجة مكافحة الارهاب. انهم يستخدمون مجلس الامن الدولى لغاياتهم الخاصة".ولم يخف الاعلام الرسمى فى سوريا ترحيبه برحيل الرئيس الاميركى جورج بوش قريبا من البيت الابيض

وكتبت صحيفة تشرين "وفى كل الاحوال فان بوش وفريقه الحربى الحاكم "..." راحلون قريبا غير مأسوف عليهم اميركيا وعالميا وستطولهم كل يوم لعنات الشعوب والتاريخ ولعنات الاميركيين ايضا عما الحقوه بهم من اذى وخسائر بشرية ومادية ومعنوية واخيرا من كوارث مالية".ويسود الفتور العلاقات بين دمشق وواشنطن بعد ان اتهمت ادارة بوش سوريا بانها تمثل فى غالب الاحيان مدخلا "للارهابيين الاجانب" الى العراق حيث يقاتلون الى جانب القاعدة.وفى 16 تشرين الاول/اكتوبر، اعلنت السلطات العراقية توقيف سبعة "ارهابيين" من الجنسية السورية فى محافظة ديالى فى شمال شرق بغداد التى تعتبر ملاذا لعناصر القاعدة والمسلحين.وتاتى الغارة الاميركية فى حين بدأ نظام الرئيس السورى بشار الاسد يخرج من العزلة الدوليةوشن الجيش الاميركى منذ اجتياح العراق العام 2003 عدة عمليات ضد مقاتلين اجانب، من العرب خصوصا، يتسللون من معبر القائم الحدودى العراقى مقابل الحدود السورية لمساعدة المتمردين فى العراق، بحسب الاميركيين.الرئيس اللبنانى يستنكر الغارة الامريكية على سوريا

من جانبه  أجرى الرئيس اللبنانى ميشال سليمان الاثنين اتصالاً بنظيره السورى بشار الاسد معزياً بضحايا ما وصفه ب"العمل العسكرى العدائي"، الذى استهدف بواسطة مروحيات أميركية منطقة بوكمال السورية المحاذية للحدود العراقية والتى أدت الى مقتل 8 أشخاص.وقال بيان رئاسى إن الرئيس اللبنانى اعتبر هذا العمل بأنه "يشكل انتهاكاً صارخاً لسيادة دولة عربيّة شقيقة ولحرمة أراضيها وسلامة شعبها، وهو منافٍ لأبسط قواعد القانون الدولي".واذ أدان الرئيس سليمان "هذا الاعتداء وأى اعتداء على أيّ دولة عربيّة شقيقة"، وأعرب للرئيس الأسد عن "تضامنه مع سوريا فى الدفاع عن حقها فى السيادة على كامل أراضيها".ودعا الى ايجاد حلّ للمشكلات والنزاعات التى قد تنشأ بين الدول بالوسائل التى تنص عليها شرعة الأمم المتحدة والمواثيق الدوليّة

وكانت سوريا قد أعلنت قيام اربعة مروحيات اميركية باستهداف مبنى مدنى قيد الإنشاء فى بلدة البوكمال فى محافظة دير الزور، والتى تبعد ثمانية كيلومترات عن الحدود العراقية الاحد ما ادى الى مقتل ثمانية مدنيين سوريين، بينهم امرأة.ولم يؤكد مسؤولون اميركيون او ينفوا خبر الغارة، والتى تعتبر الاولى من نوعها منذ الغزو الاميركى للعراق فى عام 2003

في باريس اعربت فرنسا الاثنين عن رغبتها فى كشف كل ملابسات الهجوم الذى قامت به مروحيات اميركية على قرية سورية حدودية مع العراق وشددت على "تمسكها باحترام وحدة وسيادة اراضي" الدول.وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية اريك شوفاليه للصحافيين "نامل فى القاء كل الضوء على الظروف الدقيقة لتلك الاحداث التى لم تصلنا عنها اى معلومة دقيقة".وبعد ان قدم تعازى فرنسا الى "عائلات الضحايا" قال شوفاليه "اذا تاكد ان تلك الاحداث وقعت فى الاراضى السورية فاننا نذكر بتمسكنا باحترام سيادة ووحدة اراضى الدول".واعلن مسؤول اميركى رفض كشف هويته الاثنين ان الغارة التى شنتها مروحيات على قرية سورية الاحد نفذتها القوات الاميركية، مؤكدا انها بمثابة "نجاح" ضد المقاتلين الاجانب الناشطين فى العراق.ودانت سوريا الاحد هجوما قالت ان جنودا اميركيين شنوه بعد وصولهم على متن مروحيات قادمة من العراق على مبنى فى قرية سورية حدودية واسفر عن سقوط ثمانية قتلى فى تصعيد اعتبرته "خطيرا".واعلن العراق الاثنين ان العملية استهدفت مقاتلين يستخدمون سوريا "قاعدة خلفية".واستدعت وزارة الخارجية السورية مساء الاحد القائم بالاعمال فى السفارة الاميركية بدمشق وحذرت "من انعكاسات" هذا الهجوم.وشن الجيش الاميركى منذ اجتياح العراق عام 2003 عدة عمليات ضد مقاتلين اجانب معظمهم عرب يتسللون من الحدود السورية عبر معبر القائم العراقي












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية