خلاف فقهي بين السعوديين حول الملهى الليلي التركي ... هل هو مطعم فاخر .. ام ملهى ليلي وخمارة


January 04 2017 10:59

عرب تايمز - خاص

 يدور الان سجال ( فقهي ) على صفحات الجرائد السعودية وشاشات الفضائيات السعودية ومواقع التواصل الاجتماعي السعودية حول الملهى الليلي التركي الذي وقعت فيه الجريمة في رأس السنة .. هل هو مطعم فاخر ام ملهى ليلي وخمارة .. وسبب الخلاف ان معظم القتلى والجرحى هم من السعوديين وهم مسلمون والسعودية تجلد ( الأجنبي ) شارب الخمر في أراضيها

محطة العربية  المملوكة لارملة الملك فهد تصر على ان الملهى الليلي هو مطعم فاخر .. بينما قال القنصل السعودي في اسطمبول انه ملهى ليلي ( ومكان مشبوه ) وذلك خلال زيارته للجرحى السعوديين وتأنيبه لهم لترددهم على الملهى المذكور

اما السلطات التركية ووسائل الاعلام التركية فتصفه بالملهى الليلي لان رخصىة المحل هي ( ملهى ليلي ) وهي تختلف عن رخصة المطاعم  التركية التي تقدم وجبات الكباب والكفتة تماما كما هو الحال في الأردن مثلا .. فمطعم هاشم الشهير والذي يتردد عليه الملك هو مطعم فقط  وليس ملهى ولا خمارة لانه لا يقدم الخمور وليس فيه ساحة او منصة للرقص والغناء ويفتح 24 ساعة لتقديم وجبات الإفطار والغداء وهو مشهور باطباق الفول والفلافل .. اما  مطعم ( باي لاونج ) في ام اذينة والمملوك لنورس العساف العكروش ( ويتردد عليه الملك أيضا )  فهو ( ملهى ليلي ) وفقا لترخيصه من محافظة عمان .. بمعنى انه يفتح ليلا ويقدم الخمور وفيه صالة للرقص وتقدم فيه راقصات ( اجنبيات ) عروضا للرقص الشرقي ويقدم أيضا الطعام تماما مثل الملهى الليلي التركي

هذا الخلاف الفقهي السعودي قد يكون في بال وخاطر وزير الاعلام الأردني محمد المومني الذي - حتى هذه اللحظة - لم يسمح بنشر خبر واحد عن مقتل وجرح مواطنين أردنيين في الملهى التركي مراعاة لصديقه وزير المياه .. ومنهم نورس العساف العكروش زوج اخت وزير المياه  حازم الناصر وهو الهجوم الذي أدى أيضا الى إصابة حسين العدوان بجروح خطيرة والى فقدان زوجة العكروش .. والصمت الحكومي الاردني المطبق على الخبر هو الذي دفع سمير الحياري صاحب موقع عمون الاخباري الى نشر خبر جنازة العكروش نقلا عن وكالة رويتر ولسان حاله يقول لوكالة الانباء الأردنية بترا ... خرا عليكو

الخلاف الفقهي بين السعوديين سببه الشهادة التي ادلى بها احد السعوديين الناجين من الهجوم الإرهابي على الملهى والذي انتقد القنصل السعودي- الذي زاره في المستشفى - لان القنصل انب الرجل وزوجته لترددهما على ( مكان مشبوه ) كما ذكر المواطن السعودي في شهادته

الشاب حسن خاشقجي، وفي سلسلة تغريداته على حسابه في "تويتر"، كشف تفاصيل عن الحادثة منذ بدايتها.وأوضح ابتداء أنه حجز وزوجته مقعدين لهما في مطعم أرينا، بناء على توصية من الفندق الذي نزل فيه في إسطنبولوأكد أنه عند دخول المطعم الذي شهد الهجوم، مرّ من خلال نقطتي تفتيش، آلية ويدوية

وأوضح أنه بحلول الساعة الثانية عشرة صباحا، وبدء العام الجديد، كانت أجواء المطعم مليئة بالفرح، قبل أن يسمع صوت ظنّ في بادئ الأمر أنه صوت مشاجرة.وأضاف: "قمت من مقعدي لأطمئن على الوضع. وفجأة، سمعت إطلاق نار. نظرت إلى زوجتي وقد همت بالانبطاح إلى منطقه الترس

وبحسب خاشجقي، فإنه بعدما اختبأ مع زوجته تفاديا لإطلاق النار، بدأت الأخيرة بالصراخ: (أريد رؤية أولادي). وتابع: "قلت لها فكري بالجنة وبدأنا بالتشهد عند كل طلقة نسمع دويها".وقال إنه غادر مع زوجته زحفا إلى خارج الفندق، وسارعت زوجته إلى رمي نفسها بالبحر، وقام بعد ذلك برفقة مواطن سعودي آخر بإخراج زوجته وسعوديات أخريات من الماءوأوضح خاشقجي أنه اختبأ مع زوجته لمدة ساعة في مستودع، إذ إنهما لم يتمكنا من الصعود إلى زورق النجاة لصغر حجمه وكثرة الأشخاص

وكشف خاشقجي أنه أرسل رسالة إلى الشرطة عبر خاصية الطوارئ اس او اس، وقدم رجال الأمن وأنقذوهما.وأوضح أن الأجهزة الأمنية التركية نقلتهما ابتداء إلى مقهى، وبعدما تم فرزهم خشية أن يكون المهاجم بينهم، تم نقلهم إلى مقر مكافحة الإرهابوانتقد خاشقجي القنصلية السعودية في إسطنبول، قائلا إن مندوبي قطر والبحرين والكويت جاءوا عند الساعة الخامسة فجرا، فيما وصل المندوب السعودي عند التاسعة والنصف صباحاوأضاف: "نفدت بطاريات جوالاتنا وتوقفت معه محاولاتنا بالاتصال بالقنصلية. نساؤنا نمن على طاولات التحقيق، وقدمت لنا الشرطه البطانيات والماء وما زال بَعضُنَا ينزف دماوأردق قائلا: "وأخيرا جاء مندوب القنصلية وعليه آثار النوم، وهرولنا عليه.. ظنا أنه قد جاءنا الفرج وأننا سنخرج، وكانت المفاجأة أنه قال لنا: (ليش تروحون أماكن مشبوه، ليش تروحون ملهى ليلي)"، وهو ما دفع مواطنا سعوديا نجا من الحادثة، إلى توبيخ المندوب، وفقا لخاشقجي.وأكد خاشقجي أنهم كانوا متواجدين في مطعم وليس في ملهى ليلي كما أشيع، موضحا أنهم وصلوا إلى السعودية في مساء اليوم الثاني من الحادثة









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية