مفاجأة ... لم يكن في النادي الليلي التركي وخمارته في رأس السنة اي مسيحي .. وجميع الحضور من العرب المسلمين واكثرهم من السعودية ... والاردن يتكتم على اسماء قتلاه مراعاة لمشاعر الوزير الاردني


January 03 2017 09:05

عرب تايمز - خاص

كشفت وسائل الاعلام التركية معلومات مثيرة عن النادي الليلي التركي وخمارته  منها مثلا ان تذكرة الدخول لحضور حفلة راس السنة بلغت 19 الف ليرة تركية أي حوالي خمسة الاف دولار ... وان جميع الحضور دون استثناء كاناو من العرب والمسلمين واكثرهم من السعودية والأردن التي صدر منها اول تحذير للمسلمين أصدره الشيخ السعودي الإرهابي محمد العريفي الذي حذر المسلمين من حضور أعياد المسيحيين لما فيها من سكر وعربة ولحوم خنازير ورقص داعر .. قبل ان يتبين ان الملهى التركي لم يكن فيه مسيحي واحد وان كل الزبائن من العرب المسلمين بخاصة من السعودية التي تجلد في شوارعها شارب الخمر

الاطرف ان الأردن لم يعلن حتى هذه اللحظة أسماء قتلاه في النادي المذكور رغم  تواتر اخبار عن وجود قتلى من أقارب وزير معروف في حكومة الملقي بينما اعترفت القنصلية العامة للسعودية في إسطنبول، وفاة 5 وإصابة 10 سعوديين، نتيجة العملية الإرهابية التي وقعت في إسطنبول، واستهدفت محتفلين برأس السنة، بحسب صحيفة "الرياض" وقال الوزير المفوض في القنصلية العامة في إسطنبول والقائم بأعمال القنصلية عبدالله الرشيدان لصحيفة "الرياض"، بأن فريقا كاملا من القنصلية باشر دراسة موقع الحادثة، وما نتج عن الحادث، حتى مساء اليوم الأحد، وفاة 5 وإصابة قرابة 10 أشخاص سعوديين.

وبحسب "سبوتنيك" أضاف بأنهم لا يزالون يتابعون حالة المصابين، ويتواصلون مع الأمن التركي لمتابعة الأعداد المصابة من السعوديين بشكل نهائي.وكان وزير الداخلية التركي سليمان سويلو، أعلن اليوم، أن الاعتداء الذي استهدف ملهى ليلياً في إسطنبول خلال الاحتفالات بعيد رأس السنة، أوقع 39 قتيلاً من بينهم 16 أجنبياً (منهم تونسيين وسعوديين وليبيين ولبنانيين)، وأن الشرطة لا تزال تبحث عن منفذ الاعتداء.

وأضاف، أن الاعتداء أوقع أيضاً 69 جريحاً من بينهم 4 إصابتهم خطيرة، وأن أعمال البحث عن الإرهابي لا تزال مستمرة، متأملاً أن يتم القبض عليه سريعاً.وأكد حاكم إسطنبول وجود شرطي تركي ضمن ضحايا الاعتداء، وأفاد أن الشرطة بدأت التحقيقات في الهجوم الذي وقع في حي أورتاكوي في إسطنبول، على الضفة الأوروبية من مضيق البوسفور

وتحدثت وسائل إعلام تركية عن أن عدداً من الأشخاص المذعورين قفزوا في مياه البوسفور الباردة لحظة الهجوم، وتبذل السلطات جهوداً لإنقاذهم، وتم نقل عدد من الجرحى إلى المستشفيات

ذكرت الصحافة تركية الثلاثاء ان منفذ الهجوم الذي أوقع 39 قتيلا في ملهى ليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة قاتل في سوريا في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية الذي تبنى الهجوم.

وأوردت صحيفة “حرييت” ان المهاجم الذي لم يكشف رسميا عن هويته بعد، دخل إلى تركيا من سوريا حيث كان يقاتل إلى جانب تنظيم الدولة الاسلامية وهو ما يفسر “إتقانه الجيد جدا لاستخدام الاسلحة النارية”.

وبحسب كاتب مقالات مقرب من السلطات التركية هو عبدالقادر سلوي، فإن المهاجم الذي تعرفت السلطات على هويته تدرب على حرب الشوارع في مناطق سكنية في سوريا واستخدم التقنيات التي اكتسبها هناك في اعتدائه.

واضاف المعلق ان التنظيم اختار المهاجم “خصيصا” لتنفيذ بالاعتداء على مرقص “رينا” الشهير الذي سقط فيه الكثير من القتلى الأجانب، غالبيتهم من دول عربية.

وبحسب “حرييت” وصحيفة “هابرتورك”، استهدف المهاجم بسلاحه الرشاش النصف العلوي من اجساد ضحاياه.

وبثت السلطات التركية صورا للمشتبه به التقطت في عدة مناسبات، احداها في مركز صرافة باحد احياء اسطنبول يعتقد انها اخذت قبل الهجوم ببضعة ايام.
وذكرت “هابرتورك” ان المهاجم وصل إلى اسطنبول قادما من مدينة قونيا جنوبا في تشرين الثاني/نوفمبر برفقة زوجته وطفليه، مرجحة ان تكون زوجته ضمن 12 شخصا تم ايقافهم قيد التحقيق.

وكان المسلح اطلق النار عشوائيا على مئات كانوا يحتفلون بحلول العام الجديد قبل أن يلوذ بالفرار.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية الاثنين مسؤوليته عن الاعتداء في بيان تداولته مواقع الكترونية جهادية قائلا ان “جنديا من جنود الخلافة الابطال” هاجم الملهى وهي المرة الأولى التي يتبنى فيها التنظيم الجهادي اعتداء في اسطنبول.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية