داعش يتبنى الهجوم على الخمارة والملهى الليلي ... وجميع القتلى والجرحى في الخمارة من العرب ( المسلمين ) ومن دول تدعم داعش


January 02 2017 03:51

عرب تايمز - خاص

عندما شن داعش الهجوم على  الملهى الليلي الشهير في اسطمبول كان يمني النفس في ( قتل ) اكبر عدد ممكن من ( الكفار ) المسيحيين الأجانب .. فاذا بالسلطات التركية تعلن ان جميع القتلى والجرحى بل وجميع رواد الملهي الليلي والخمارة هم من العرب والمسلمين وتحديدا من السعودية التي افتى شيخها محمد العريفي قبل أيام بعدم جواز  مشاركة المسيحيين ( الكفار ) اعيادهم .. فتبين  ان جميع الحضور في حفل راس السنة في اشهر خمارة تركية هم من رعايا بلده السعودية ومن المؤكد ان هؤلاء لم يشربوا في الخمارة ( لبن عيران )  وانما شربوا ما تيسر من خمور يقال انها الاغلى سعرا في العالم

قناة "سي إن إن"  الناطقة باللغة التركية قالت قبل قليل  نقلا عن مصادر بالشرطة ترجيحها أن مواطنا أوزبيكيا أو قرغيزيا مرتبطا بداعش قد يقف وراء هجوم رأس السنة باسطنبو

وأضافت القناة أن السلطات التركية ترجح أن هذا الاعتداء نفذته الخلية الداعشية نفسها التي تقف وراء هجوم مطار أتاتورك في 28 يونيو/حزيران الماضي والذي أودى بأرواح 43 شخصا.وذكرت القناة أن قوات الأمن التركية تواصل عملها على تحديد هوية منفذ الهجوم الدموي على ملهى رينا الليلي حيث أطلق المهاجم النار على المحتفلين بعيد رأس السنة الميلادية الجديدة، ما أسفر عن مقتل 39 شخصا، بينهم 16 أجنبيا، وإصابة 65 آخرين

وقالت وزيرة العائلة فاطمة بتول سايان كايا قالت  في تصريحات نقلتها وكالة الاناضول للأنباء أن بين القتلى الـ39 جراء الاعتداء مواطنين من السعودية والمغرب ولبنان وليبيا، .

 39 شخصاً وأصيب 69 آخرون عندما فتح مهاجم النار على محتفلين بالعام الجديد في ملهى ليلي بإسطنبول يوم الأحد.

وأكد واصب شاهين حاكم إسطنبول أن المهاجم أطلق النار على ضابط شرطة ومدني وهو يدخل الملهى الليلي في حي أورتاكوي بإسطنبول قبل أن يطلق النار داخل المبنى









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية