هل القى سلاح الجو الاردني براميل متفجرة على الارهابيين في قلعة الكرك


December 24 2016 22:59

عرب تايمز - خاص

تحت عنوان ( الكرك تباد ) كتب وزير الاعلام الاردني السابق سميح المعايطة مقالا كذب فيه اخبارا نشرها كركيون على مواقع التواصل الاجتماعي ملخصها ان الجيش الاردني وعندما فشل خلال 16 ساعة من القضاء على الارهابيين المحصنين في قلعة الكرك القى من طائرات مروحية براميل متفجرة ( على الطريقة السورية ) على القلعة مما ادى الى مقتل الارهابيين وحدوث تدمير و خراب كبير في القلعة .. وكان الاعلام الاردني دائما يندد بسلاح الجو الاسوري بحجة انه يستخدم براميل متفجرة لضرب الارهابيين المتحصنين في مواقع واحياء تاريخية وتراثية مما يؤدي الى تدميرها

وقال المعايطة : معارك عصابة الاٍرهاب وأخواتها وكل من يحمل هذا الفكر لا تقوم فقط على الإجرام والقتل والتفجير بل هناك أيضاً حرب كذب يسمّونها حرباً إعلامية .وهي حرب مارستها هذه العصابات في سوريا ودول أخرى وكان الناس يصدقونها وبخاصه عندما تأتي عبر مؤسسات إعلام لها حضور .

وبعيدا عن كل التفاصيل فيما جرى في الكرك فان علينا ان نتوقف عند جانب اخر يتعلق بما بثّته هذه العصابة عبر أتباعها على الفيسبوك وغيره عما جرى، ومن كان بعيداً ربما كان سيصدق ما يقال من شعارات وأخبار هي الكذب، بل هي محاولة لرسم صورة تشبه ما كنّا نشاهده في بلدان أخرى وإليكم بعض الأمثلة مما كانت تبثه عصابة الاٍرهاب على مواقع التواصل وتحت عنوان الكرك تُباد كما تقول العصابة :- 'الثوار يسيطرون على مخازن أسلحه قوات النظام وانشقاقات في صفوف القوات الخاصة ،وبراميل متفجرة على البيوت في الكرك .واستهداف النساء الحرائر .....'

وتقول العصابة أيضاً أن الأهالي؛ أي أهالي الكرك يطالبون بتدخل عربي وأممي لإنقاذهم، وعلى صفحات أتباع هذه العصابة ادعاء بأن البراميل المتفجرة من النظام يتم بها قصف بيوت المواطنين الآمنين ،ويعقبها مناشدة من أهل الكذب 'أين الامة العربية والاسلامية ...'.

هذه بعض النماذج من محاولات تشويه صورة الاْردن ورسم صورة كاذبة عمّا جرى والقول بأن من يسمونهم ثوار يسيطرون على المحافظة وأن البرميل المتفجرة تنهال على أهل الكرك. وتجد في بعض مايقولون صورا لفتيات يقولون انها لضحايا القتل من قوات الأمن الاردنية .


هذا ليس غريبا لكنه أمرُّعلينا ان ندركه، وهم يقولون هذا والحكومة تدعو الناس للابتعاد عن أماكن المداهمات بينما الناس بصدقهم وغيرتهم يعتبرون وجود هذه المجموعة الارهابية مسًّا بكرامتهم ويقفون بل ويقاتلون مع رجال الأمن لطردهم وقتلهم .

هكذا هي الامور كما كانت تجري في دول حولنا حيث يتم إشعال الساحات بالإعلام قبل أن يكون هناك شيء كبير على الارض ،ونسمع عن تلك الساحات اخباراً ونرى صوراً ملفقه وفيديوهات تصوَّر في ساحات أُخرى عن مجازر بينما هي عمل تلفزيوني .


ماتريده تلك العصابة ومن هم وراءها أكبر بكثير من عمل إرهابي ،وعلينا ان نعظّم كل الايجابيات وان نفخر بصدق شعبنا وشهامتهم وغيرتهم على وطنهم وأن لا نتعامل مع تلك الغيرة الوطنية على أنها إعاقه للقانون ،فهذا الوعي الأردني سلاح استراتيجي في مواجهة الازمات .


هم يقولون الكرك تُباد ،ونحن وكل العالم يراها محافظة تنتفض ضد الاٍرهاب وحديث الشهداء فيها هو سيد الأحاديث ،هم يكذبون لصناعة أزمة كبرى ونحن علينا ان نكون بمستوى صدق الناس ودماء الشهداء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية